بالصور.. غاب تلوث وضوضاء البشر فعادت أسراب "الفلامنغو"

مشهد غير مألوف بتواجد قرابة الـ150 ألف طائر في مومباي بالهند

تجمعت الآلاف من طيور النحام الوردي "فلامنغو" في مومباي بالهند، في مشهد غير مألوف، بعد أن أدت إجراءات الإغلاق والحظر إلى تقليل أجواء التلوث البيئي في تلك البقعة المكتظّة بالبشر والمعامل ودخان السيارات والحافلات.

ويظهر مقطع فيديو أكثر من 150 ألف طائر من تلك الطيور الجميلة تحلّق في سماء مدينة مومباي في 20 أبريل الجاري.

ووفقًا لـ"سكاي نيوز عربية": أشار باحثون في البيئة إلى أنه على الرغم من أن طيور النحام تهاجر إلى المنطقة كل عام، فقد شهد هذا العام أعدادًا كبيرة غير مألوفة منها.

وأوضحوا أن نظافة الهواء والماء التي نجمت عن الإغلاق المفروض بسبب أزمة فيروس كورونا المستجدّ؛ ساعدت على حضور أعداد أكبر من طيور فلامنغو هذا العام.

وتجمّعت الآلاف من طيور النحام الوردي في مومباي بعد أن تسبّب إغلاق الفيروس التاجي في هواء ومياه أنظف بسبب قلّة النشاط البشري والتلوث.

وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية: فقد أكد بعض من سكان المدينة أنهم لم يشاهدوا مثل الأعداد لأسراب الفلامنغو من قبل؛ مما يؤكد مدى التأثير السلبى للأنشطة البشرية على الحياة البرية في مختلف أنحاء العالم.

وتوقّعت جمعية بومباي للتاريخ الطبيعي، أن تكون أعداد طيور الفلامنغو قد زادت هذا العام بنسبة 25 بالمائة، مقارنة بالعام الماضي.

وعادة ما تهاجر طيور النحام إلى مومباي بين أكتوبر ومارس من ولايتَيْ جوجارات وراجستان، وفي بعض الأحيان تأتي من دول بعيدة مثل باكستان وأفغانستان وإيران، قبل أن تباشر رحلة العودة في يونيو.

12

25 إبريل 2020 - 2 رمضان 1441 02:13 PM

مشهد غير مألوف بتواجد قرابة الـ150 ألف طائر في مومباي بالهند

بالصور.. غاب تلوث وضوضاء البشر فعادت أسراب "الفلامنغو"

3 19,763

تجمعت الآلاف من طيور النحام الوردي "فلامنغو" في مومباي بالهند، في مشهد غير مألوف، بعد أن أدت إجراءات الإغلاق والحظر إلى تقليل أجواء التلوث البيئي في تلك البقعة المكتظّة بالبشر والمعامل ودخان السيارات والحافلات.

ويظهر مقطع فيديو أكثر من 150 ألف طائر من تلك الطيور الجميلة تحلّق في سماء مدينة مومباي في 20 أبريل الجاري.

ووفقًا لـ"سكاي نيوز عربية": أشار باحثون في البيئة إلى أنه على الرغم من أن طيور النحام تهاجر إلى المنطقة كل عام، فقد شهد هذا العام أعدادًا كبيرة غير مألوفة منها.

وأوضحوا أن نظافة الهواء والماء التي نجمت عن الإغلاق المفروض بسبب أزمة فيروس كورونا المستجدّ؛ ساعدت على حضور أعداد أكبر من طيور فلامنغو هذا العام.

وتجمّعت الآلاف من طيور النحام الوردي في مومباي بعد أن تسبّب إغلاق الفيروس التاجي في هواء ومياه أنظف بسبب قلّة النشاط البشري والتلوث.

وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية: فقد أكد بعض من سكان المدينة أنهم لم يشاهدوا مثل الأعداد لأسراب الفلامنغو من قبل؛ مما يؤكد مدى التأثير السلبى للأنشطة البشرية على الحياة البرية في مختلف أنحاء العالم.

وتوقّعت جمعية بومباي للتاريخ الطبيعي، أن تكون أعداد طيور الفلامنغو قد زادت هذا العام بنسبة 25 بالمائة، مقارنة بالعام الماضي.

وعادة ما تهاجر طيور النحام إلى مومباي بين أكتوبر ومارس من ولايتَيْ جوجارات وراجستان، وفي بعض الأحيان تأتي من دول بعيدة مثل باكستان وأفغانستان وإيران، قبل أن تباشر رحلة العودة في يونيو.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020