"لموا شملي بأسرتي" تجمع 57 موقوفًا بأسرهم في الأحساء

برعاية الأمير سعود وحضور الأمير بدر

استطاع القائمون على مبادرة "لموا شملي بأسرتي" في نسختها الثانية من لم شمل 57 موقوفًا معسرًا ممن تسببت الديون في إيقافهم بأسرهم، خلال حفل المبادرة الذي أقيم مساء يوم أمس الثلاثاء بقاعة المرجان بفندق الإنتركونتيننتال بالأحساء تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، وبحضور صاحب السمو الأمير بدر بن محمد جلوي محافظ الأحساء، ووكيل المحافظة معاذ بن إبراهيم الجعفري، وعدد من رجال وسيدات الأعمال الداعمين للمبادرة وفاعلي الخير الذين أسهموا في جمع مبلغ الديون المقدر بـأكثر من 4 ملايين ريال.

وقال المتحدث الإعلامي باسم المبادرة أمين عام جمعية البر بالأحساء المهندس صالح بن عبدالمحسن العبدالقادر بأن حفل المبادرة بدأ بآيات من القرآن الكريم تلاها القارئ عبدالمجيد الجعفر، وبعدها تحدث مقدم الحفل عبدالملك الطلحة عن أهداف المبادرة.

وأضاف العبدالقادر أن نائب رئيس جمعية البر بالأحساء عبدالمحسن بن عبدالعزيز الجبر تحدث باسم اللجان العاملة في المبادرة وقال في كلمته: منذ زمن بعيد والحب والإحسان صفة قديمة لازمت أهل الأحساء حتى صار الخير سمة لها ولأهلها يترك آثاره الاجتماعية في نفوس من يحتك بهم ويحفر بصمات رواد العمل الاجتماعي في كل دروب الخير فيها، ومع التطورات التي شهدها مجتمعنا الأحسائي، وحبه والتزامه الجلي بكل ما يدعم احتياجات الخير وأهله بكافة أطيافهم المختلفة، ونظراً لتعدد هذه الاحتياجات وتنوعها فلقد تنامت معها المبادرات النوعية ( ومنها مبادرة لموا شملي بأسرتي ) لمزيد من العناية والاهتمام بالمواطن الذي هو باذل الخير الأول والباني الأول، كما أنه المستفيد الأول من هذا الخير الكثير الذي تنعم فيه بلادنا الحبيبة في ظل حفظ الله لها أولاً ، حيث شهدت الحملة في نسختها الأولى من إطلاق 52 موقوفا خلال الحفل الرسمي، وما لا يعرفه الجميع أن الحملة كانت مستمرة ولم تتوقف عن جمع التبرعات من أهل الخير لإطلاق مزيد من الموقوفين؛ حيث تم إطلاق 20 موقوفا بعد سداد ديونهم البالغة 1.434.611 مليون ريال بعد إسقاط مبلغ 238.184 ألف ريال من أصل المبالغ المطالب بها.

وأشار الجبر في كلمته بأن 72 موقوفا ممن تسبب الديون في إيقافهم استفادوا من المبادرة في نسختها الأولى وبلغ مجموع مديونياتهم 5.814.500 مليون ريال. مؤكدا اللجان التي تم تشكيلها في شهر شعبان من هذا العام 1439 وعددها 12 لجنة تضم في عضويتها أكثر من 134 عضواً وعضوة عملوا بشكل دؤوب في مجال بحث الحالات والاستقصاء عنها والتحقق من معلوماتها وتجهيزها وتذليل كافة السبل لتقليص وتسوية مبالغ المديونيات والمطالبات مع الدائنين ، وخدمة المبادرة إدارياً وتنظيمياً وإعلامياً بشكل طوعي؛ حيث فاقت أعداد ساعات العمل التطوعي لأفراد اللجان العاملة في مبادرة لموا شملي بأسرتي 2 مجتمعة 3261 ساعة تطوعية حتى اليوم.

وبعد ذلك شاهد الحضور عرض فيديو قصير يحكي قصة المبادرة وأهدافها الإنسانية من إعداد اللجنة الإعلامية للمبادرة، وبعد ذلك أعلن رئيس اللجنة العليا للمبادرة رئيس محكمة التنفيذ الشيخ محمد بن سليمان الموسى عن الإفراج عن 57 موقوفا بعد سداد مديونياتهم التي بلغت 4.276.959 مليون ريال، مشيرا إلى أن مجموع الدين الأصلي بلغ أكثر من 12 مليوناً قبل الإسقاط، وبعد جهود اللجان العاملة في المبادرة مع الغارمين أصبح مجموع الدين أكثر من 4 ملايين ريال.

وقال الشيخ محمد الموسى بأن هذه الليلة الرمضانية تعطرت بأنفاسِ القائمين، وتسامت بدعاء الصائمين، جمعتْنا هنا تحت سقفِ البرِّ والمعروف؛ من أجلِ عملٍ عظيم، وعبادةٍ جليلة، تمثَّلتْ في هذا الحديثِ الشريفِ: " أَحبُّ الأعمالِ إلى اللهِ عزَّ وجلَّ سرورٌ تُدخِلُه على مسلمٍ، أو تَكشفُ عنه كُربةً، أو تَطردُ عنه جُوعًا، أو تقضي عنه دَيْنًا". كيف وحملةُ: (لـُمُّوا شملي بأسرتي) قد حَوتْ كلَّ ذلك وأكثر! إنها لا تُدخل السرورَ على الموقوفِ وحدَه، بل على أسرتِه كلِّها، وعلى أصحابِ الحقوقِ الذين صبروا كثيرا لاستعادة حقوقهم، بل علينا جميعا، فما أسعدَ الباذلينَ أموالَهم من أجلِ اللهِ تعالى! يُنَفِّسون عن المعسرين، ويسعونَ في فِكاكِهم من همومٍ ضيَّقتْ عليهم معاشَهم، وأبعدتْهم عن أهلِهم وذويهم.

مؤكدا أننا تفوقنا في مبادرة لموا شملي بأسرتي الأولى ونتطلع للنجاح بكم وبدعمكم في مبادرة لموا شملي بأسرتي 2 راجين أن يتبعَ هذه الحملاتِ المباركة، حملاتٌ أخرى تُقدِّم برامجَ وقائية، تحتوي على مهاراتِ إدارةِ المال، وميزانيةِ الأسرة، وتحذرُ من الوقوعِ في براثنِ الديون، والأقساطِ، التي تساهلَ بها كثيرٌ من الناس، وتستعينُ بالمختصين في العلاجِ المالي؛ لتعليمِ الناسِ جدولةَ الديون، والتعاملَ الأمثلَ معها إذا وقعت، بدلًا من معالجةِ الدَّينِ بالدَّين.

كما أننا سوف نسعى ـ بإذن الله ـ إلى أن يشيعَ في مجتمعنا السُّعوديِّ المسلم ثقافةُ الصفح، وإنظارِ المعسر، والحطِّ عنه من دَينِه، حتى يُعانَ على قضائه، كما نحث الدائنين على عدم اللُّجوء إلى إيقافِ المدينِ أو إيقافِ الخِدْماتِ عنه إلا في أضيقِ الأحوال، حتى يقومَ بعملٍ يستطيعُ من خلالِه الوفاءَ بدَينِه، والإنفاقَ على أسرته.

إن (حملة لموا شملي بأسرتي) تشرَّفَتْ هذه الليلةَ المباركةَ برعايةِ صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أميرِ المنطقةِ الشرقيةِ حفظه الله؛ ليكونَ على رأسِ المتبنين لها، الداعينَ إلى إنجاحِها، وبحضوركم سمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي بن سعود محافظ الأحساء، وحضور هذا الجمع الطيب المبارك من الداعمين والخيرين والإعلاميين والمنظمين المتطوعين فجزاكم اللهُ كلَّ خيرٍ عن كلِّ أسرةٍ تَسعدُ بعودةِ عائلها، وتقبلَ من كلِّ من ساهم في تفريجِ الكربات، في هذا الشهر الكريم، من رجال الأعمال، والمحسنين والمحسنات المبادرين إلى كل معروف.

وقال المتحدث الإعلامي للمبادرة المهندس صالح العبدالقادر بأن صاحب السمو الأمير بدر بن محمد محافظ الأحساء كرم جميع المساهمين في إنجاح المبادرة في نسختها الأولى، وبعد ذلك تم التقاط الصور الجماعية مع سموه الكريم.

1

31 مايو 2018 - 16 رمضان 1439 07:27 PM

برعاية الأمير سعود وحضور الأمير بدر

"لموا شملي بأسرتي" تجمع 57 موقوفًا بأسرهم في الأحساء

0 409

استطاع القائمون على مبادرة "لموا شملي بأسرتي" في نسختها الثانية من لم شمل 57 موقوفًا معسرًا ممن تسببت الديون في إيقافهم بأسرهم، خلال حفل المبادرة الذي أقيم مساء يوم أمس الثلاثاء بقاعة المرجان بفندق الإنتركونتيننتال بالأحساء تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، وبحضور صاحب السمو الأمير بدر بن محمد جلوي محافظ الأحساء، ووكيل المحافظة معاذ بن إبراهيم الجعفري، وعدد من رجال وسيدات الأعمال الداعمين للمبادرة وفاعلي الخير الذين أسهموا في جمع مبلغ الديون المقدر بـأكثر من 4 ملايين ريال.

وقال المتحدث الإعلامي باسم المبادرة أمين عام جمعية البر بالأحساء المهندس صالح بن عبدالمحسن العبدالقادر بأن حفل المبادرة بدأ بآيات من القرآن الكريم تلاها القارئ عبدالمجيد الجعفر، وبعدها تحدث مقدم الحفل عبدالملك الطلحة عن أهداف المبادرة.

وأضاف العبدالقادر أن نائب رئيس جمعية البر بالأحساء عبدالمحسن بن عبدالعزيز الجبر تحدث باسم اللجان العاملة في المبادرة وقال في كلمته: منذ زمن بعيد والحب والإحسان صفة قديمة لازمت أهل الأحساء حتى صار الخير سمة لها ولأهلها يترك آثاره الاجتماعية في نفوس من يحتك بهم ويحفر بصمات رواد العمل الاجتماعي في كل دروب الخير فيها، ومع التطورات التي شهدها مجتمعنا الأحسائي، وحبه والتزامه الجلي بكل ما يدعم احتياجات الخير وأهله بكافة أطيافهم المختلفة، ونظراً لتعدد هذه الاحتياجات وتنوعها فلقد تنامت معها المبادرات النوعية ( ومنها مبادرة لموا شملي بأسرتي ) لمزيد من العناية والاهتمام بالمواطن الذي هو باذل الخير الأول والباني الأول، كما أنه المستفيد الأول من هذا الخير الكثير الذي تنعم فيه بلادنا الحبيبة في ظل حفظ الله لها أولاً ، حيث شهدت الحملة في نسختها الأولى من إطلاق 52 موقوفا خلال الحفل الرسمي، وما لا يعرفه الجميع أن الحملة كانت مستمرة ولم تتوقف عن جمع التبرعات من أهل الخير لإطلاق مزيد من الموقوفين؛ حيث تم إطلاق 20 موقوفا بعد سداد ديونهم البالغة 1.434.611 مليون ريال بعد إسقاط مبلغ 238.184 ألف ريال من أصل المبالغ المطالب بها.

وأشار الجبر في كلمته بأن 72 موقوفا ممن تسبب الديون في إيقافهم استفادوا من المبادرة في نسختها الأولى وبلغ مجموع مديونياتهم 5.814.500 مليون ريال. مؤكدا اللجان التي تم تشكيلها في شهر شعبان من هذا العام 1439 وعددها 12 لجنة تضم في عضويتها أكثر من 134 عضواً وعضوة عملوا بشكل دؤوب في مجال بحث الحالات والاستقصاء عنها والتحقق من معلوماتها وتجهيزها وتذليل كافة السبل لتقليص وتسوية مبالغ المديونيات والمطالبات مع الدائنين ، وخدمة المبادرة إدارياً وتنظيمياً وإعلامياً بشكل طوعي؛ حيث فاقت أعداد ساعات العمل التطوعي لأفراد اللجان العاملة في مبادرة لموا شملي بأسرتي 2 مجتمعة 3261 ساعة تطوعية حتى اليوم.

وبعد ذلك شاهد الحضور عرض فيديو قصير يحكي قصة المبادرة وأهدافها الإنسانية من إعداد اللجنة الإعلامية للمبادرة، وبعد ذلك أعلن رئيس اللجنة العليا للمبادرة رئيس محكمة التنفيذ الشيخ محمد بن سليمان الموسى عن الإفراج عن 57 موقوفا بعد سداد مديونياتهم التي بلغت 4.276.959 مليون ريال، مشيرا إلى أن مجموع الدين الأصلي بلغ أكثر من 12 مليوناً قبل الإسقاط، وبعد جهود اللجان العاملة في المبادرة مع الغارمين أصبح مجموع الدين أكثر من 4 ملايين ريال.

وقال الشيخ محمد الموسى بأن هذه الليلة الرمضانية تعطرت بأنفاسِ القائمين، وتسامت بدعاء الصائمين، جمعتْنا هنا تحت سقفِ البرِّ والمعروف؛ من أجلِ عملٍ عظيم، وعبادةٍ جليلة، تمثَّلتْ في هذا الحديثِ الشريفِ: " أَحبُّ الأعمالِ إلى اللهِ عزَّ وجلَّ سرورٌ تُدخِلُه على مسلمٍ، أو تَكشفُ عنه كُربةً، أو تَطردُ عنه جُوعًا، أو تقضي عنه دَيْنًا". كيف وحملةُ: (لـُمُّوا شملي بأسرتي) قد حَوتْ كلَّ ذلك وأكثر! إنها لا تُدخل السرورَ على الموقوفِ وحدَه، بل على أسرتِه كلِّها، وعلى أصحابِ الحقوقِ الذين صبروا كثيرا لاستعادة حقوقهم، بل علينا جميعا، فما أسعدَ الباذلينَ أموالَهم من أجلِ اللهِ تعالى! يُنَفِّسون عن المعسرين، ويسعونَ في فِكاكِهم من همومٍ ضيَّقتْ عليهم معاشَهم، وأبعدتْهم عن أهلِهم وذويهم.

مؤكدا أننا تفوقنا في مبادرة لموا شملي بأسرتي الأولى ونتطلع للنجاح بكم وبدعمكم في مبادرة لموا شملي بأسرتي 2 راجين أن يتبعَ هذه الحملاتِ المباركة، حملاتٌ أخرى تُقدِّم برامجَ وقائية، تحتوي على مهاراتِ إدارةِ المال، وميزانيةِ الأسرة، وتحذرُ من الوقوعِ في براثنِ الديون، والأقساطِ، التي تساهلَ بها كثيرٌ من الناس، وتستعينُ بالمختصين في العلاجِ المالي؛ لتعليمِ الناسِ جدولةَ الديون، والتعاملَ الأمثلَ معها إذا وقعت، بدلًا من معالجةِ الدَّينِ بالدَّين.

كما أننا سوف نسعى ـ بإذن الله ـ إلى أن يشيعَ في مجتمعنا السُّعوديِّ المسلم ثقافةُ الصفح، وإنظارِ المعسر، والحطِّ عنه من دَينِه، حتى يُعانَ على قضائه، كما نحث الدائنين على عدم اللُّجوء إلى إيقافِ المدينِ أو إيقافِ الخِدْماتِ عنه إلا في أضيقِ الأحوال، حتى يقومَ بعملٍ يستطيعُ من خلالِه الوفاءَ بدَينِه، والإنفاقَ على أسرته.

إن (حملة لموا شملي بأسرتي) تشرَّفَتْ هذه الليلةَ المباركةَ برعايةِ صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أميرِ المنطقةِ الشرقيةِ حفظه الله؛ ليكونَ على رأسِ المتبنين لها، الداعينَ إلى إنجاحِها، وبحضوركم سمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي بن سعود محافظ الأحساء، وحضور هذا الجمع الطيب المبارك من الداعمين والخيرين والإعلاميين والمنظمين المتطوعين فجزاكم اللهُ كلَّ خيرٍ عن كلِّ أسرةٍ تَسعدُ بعودةِ عائلها، وتقبلَ من كلِّ من ساهم في تفريجِ الكربات، في هذا الشهر الكريم، من رجال الأعمال، والمحسنين والمحسنات المبادرين إلى كل معروف.

وقال المتحدث الإعلامي للمبادرة المهندس صالح العبدالقادر بأن صاحب السمو الأمير بدر بن محمد محافظ الأحساء كرم جميع المساهمين في إنجاح المبادرة في نسختها الأولى، وبعد ذلك تم التقاط الصور الجماعية مع سموه الكريم.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2018