"هيا يا أبي".. اعتداءات إلكترونية كاسحة تهدد الأمن السيبراني حول العالم

نجحت في خداع الشركات العالمية الكبرى المتخصصة في إصلاح الأعطاب

حذّر خبراء في الأمن السيبراني، مما وصوفوه بهجوم "كاسح" يهدد سلامة خدمات الإنترنت، بما فيها المشفرة التي يُفترض أنها مؤمنة وغير قابلة للاختراق، حسب المجلة المتخصصة متعددة اللغات "إنغادجيت".

وأوضح الخبراء أن هذه الحملة الإجرامية في العالم الافتراضي تملك القدرة على اختراق المواقع وتعطيلها وإغلاق الحسابات ونقل الملكية والسيطرة على التعاملات الافتراضية المشفرة حيثما كانت عبر العالم؛ وبالتالي فهي تشكل تهديدًا جديًّا على البيانات الخاصة، تَضررت منه العديد من الشركات عالميًّا.

وإذا كان غير معروف بعدُ عدد ضحايا هذه الهجمات بدقة بحسب "سبوتنيك"؛ فإن أبرز المؤسسات المتضررة أصبحت معروفة اليوم. وهي "ليكويد دوت كوم"، و"نايس هاش"، و"بيبوكس"، و"سليلوز"، و"واير إكس". في المقابل تعرّض العام الماضي أكثرُ من 28 ألف حساب مستضاف لأضرار جراء هذه الهجمات.

والأدهى في هذه الاعتداءات السيبرانية "الكاسحة" -حسب تعبير الخبراء- والتي يطلق عليها اسم "غو دادي" (هيا يا أبي)؛ هو أنها نجحت في خداع الشركات العالمية الكبرى المتخصصة في إصلاح أعطاب الإنترنت وتأمينها على غرار شركة "غو دادي" الأمريكية، الأكبر من نوعها في العالم، التي تأسست سنة 1997، والتي يفترض أنها الملجأ الحامي من الاختراقات والدرع الواقي من الهجمات الإلكترونية.

الأمن السيبراني الإنترنت

3

22 نوفمبر 2020 - 7 ربيع الآخر 1442 11:49 AM

نجحت في خداع الشركات العالمية الكبرى المتخصصة في إصلاح الأعطاب

"هيا يا أبي".. اعتداءات إلكترونية كاسحة تهدد الأمن السيبراني حول العالم

0 2,281

حذّر خبراء في الأمن السيبراني، مما وصوفوه بهجوم "كاسح" يهدد سلامة خدمات الإنترنت، بما فيها المشفرة التي يُفترض أنها مؤمنة وغير قابلة للاختراق، حسب المجلة المتخصصة متعددة اللغات "إنغادجيت".

وأوضح الخبراء أن هذه الحملة الإجرامية في العالم الافتراضي تملك القدرة على اختراق المواقع وتعطيلها وإغلاق الحسابات ونقل الملكية والسيطرة على التعاملات الافتراضية المشفرة حيثما كانت عبر العالم؛ وبالتالي فهي تشكل تهديدًا جديًّا على البيانات الخاصة، تَضررت منه العديد من الشركات عالميًّا.

وإذا كان غير معروف بعدُ عدد ضحايا هذه الهجمات بدقة بحسب "سبوتنيك"؛ فإن أبرز المؤسسات المتضررة أصبحت معروفة اليوم. وهي "ليكويد دوت كوم"، و"نايس هاش"، و"بيبوكس"، و"سليلوز"، و"واير إكس". في المقابل تعرّض العام الماضي أكثرُ من 28 ألف حساب مستضاف لأضرار جراء هذه الهجمات.

والأدهى في هذه الاعتداءات السيبرانية "الكاسحة" -حسب تعبير الخبراء- والتي يطلق عليها اسم "غو دادي" (هيا يا أبي)؛ هو أنها نجحت في خداع الشركات العالمية الكبرى المتخصصة في إصلاح أعطاب الإنترنت وتأمينها على غرار شركة "غو دادي" الأمريكية، الأكبر من نوعها في العالم، التي تأسست سنة 1997، والتي يفترض أنها الملجأ الحامي من الاختراقات والدرع الواقي من الهجمات الإلكترونية.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020