رئيس "بلدية أضم" يوجه بتكوين فريق عمل لزيارة مواقع الاشتباه بوجود نواقل "حمى الضنك"

نسقت مع المستشفى للإبلاغ عن حالات الاشتباه.. وحددت الرش "مرتين أسبوعياً"

وجه رئيس بلدية محافظة أضم المهندس سليمان الذيبي، بتكوين فريق عمل من قسم الخدمات والنظافة، وقسم التشغيل والصيانة، والمتابعة الميدانية، ومكتب العلاقات العامة والإعلام؛ للشخوص على المواقع التي يشتبه في وجود نواقل حمى الضنك بها، وذلك بالتنسيق مع مستشفى أضم العام؛ ولرفع تقرير للبلدية عن أي حالات اشتباه تردهم ليتم مباشرة المواقع والعمل عليها.

جاء ذلك تفاعلا مع تقرير "سبق" الذي أعده الزميل عبدالرزاق البجالي، حول ظهور حالات اشتباه بحمى الضنك في قرية "السدرة" بمحافظة أضم.

وانتقلت اليوم الأحد فرقة ميدانية مجهزة بالعمالة والمراقبين والمعدات وآليات الرش على قرية السدرة التابعة لمركز ربوع العين، ورشت جميع الحاويات الموجودة، وتولت فرقة انتشارية بنظافة القرية، وتم بعد ذلك الانتقال لمركز حقال ونظافة قرى المركز بفرق النظافة ورش الحاويات والطرق. كما تم عمل جدولة المواقع بواقع زيارتين ميدانيتين لفرق الرش في الأسبوع الواحد.

وأكدت بلدية أضم أنها تعمل على مدار الساعة من أجل راحة المواطن وسلامته من منطلق المسؤولية وتحقيقاً لرؤية الدولة، أيدها الله.

"الضنك" تهدّد "سدرة أضم" .. 3 حالات وأصحاب المناحل السبب! بلدية أضم: حالات "حمى الضنك" المسجلة مجرد "اشتباه"

7

13 يناير 2019 - 7 جمادى الأول 1440 08:09 PM

نسقت مع المستشفى للإبلاغ عن حالات الاشتباه.. وحددت الرش "مرتين أسبوعياً"

رئيس "بلدية أضم" يوجه بتكوين فريق عمل لزيارة مواقع الاشتباه بوجود نواقل "حمى الضنك"

0 3,267

وجه رئيس بلدية محافظة أضم المهندس سليمان الذيبي، بتكوين فريق عمل من قسم الخدمات والنظافة، وقسم التشغيل والصيانة، والمتابعة الميدانية، ومكتب العلاقات العامة والإعلام؛ للشخوص على المواقع التي يشتبه في وجود نواقل حمى الضنك بها، وذلك بالتنسيق مع مستشفى أضم العام؛ ولرفع تقرير للبلدية عن أي حالات اشتباه تردهم ليتم مباشرة المواقع والعمل عليها.

جاء ذلك تفاعلا مع تقرير "سبق" الذي أعده الزميل عبدالرزاق البجالي، حول ظهور حالات اشتباه بحمى الضنك في قرية "السدرة" بمحافظة أضم.

وانتقلت اليوم الأحد فرقة ميدانية مجهزة بالعمالة والمراقبين والمعدات وآليات الرش على قرية السدرة التابعة لمركز ربوع العين، ورشت جميع الحاويات الموجودة، وتولت فرقة انتشارية بنظافة القرية، وتم بعد ذلك الانتقال لمركز حقال ونظافة قرى المركز بفرق النظافة ورش الحاويات والطرق. كما تم عمل جدولة المواقع بواقع زيارتين ميدانيتين لفرق الرش في الأسبوع الواحد.

وأكدت بلدية أضم أنها تعمل على مدار الساعة من أجل راحة المواطن وسلامته من منطلق المسؤولية وتحقيقاً لرؤية الدولة، أيدها الله.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019