لا حل عسكرياً.. فرنسا تطالب تركيا باحترام حظر توريد السلاح إلى ليبيا

وزيرة الدفاع تسير على خطى "ماكرون" لدفع الأطراف من أجل حل سياسي

طالبت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي، تركيا باحترام حظر توريد السلاح إلى ليبيا، مشيرة إلى أن استقرار ليبيا مهم لفرنسا؛ لأنه يؤثر على الوضع الأمني في البحر المتوسط وبالتالي في أوروبا.

وفي مقابلة إذاعية، بمناسبة يوم الباستيل الوطني، وصفت وزيرة الجيوش الفرنسية الحادثة التي وقعت قبالة شواطئ ليبيا بين قطع بحرية فرنسية وأخرى تركية بغير المقبول خاصة أن البلدين عضوان في "الناتو".

وأكدت "بارلي" أن لا حل عسكرياً في ليبيا، داعية الأطراف الليبية والقوى الدولية للعمل من أجل حل سياسي.

ووفق سكاي نيوز كان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ، قد طالب بوقف تدفق الأسلحة والمرتزقة إلى ليبيا، داعياً إلى استئناف الحوار بشكل فوري من أجل وقف إطلاق النار.

وقال "ماكرون": "أجدد تأكيدي على أن تحقيق الاستقرار في ليبيا ضروري جداً لضمان سلامة وأمن أوروبا ومنطقة الساحل، وعلى هذا الأساس، أدعو لاستئناف المفاوضات بشكل فوري وفتح أبواب الحوار السياسي من أجل التوصل لوقف إطلاق النار".

وأضاف: "وطالما شددنا أن لا حل عسكرياً في ليبيا، وحده الحل السياسي يستطيع إنهاء الأزمة. وبالتالي، أؤكد من جديد أن تحقيق السلم الدائم في منطقة البحر المتوسط يستدعي تحركنا، ولن نسمح لقوات خارجية بتحديد مستقبلنا ومصيرنا".

فرنسا حظر توريد السلاح

6

14 يوليو 2020 - 23 ذو القعدة 1441 12:48 PM

وزيرة الدفاع تسير على خطى "ماكرون" لدفع الأطراف من أجل حل سياسي

لا حل عسكرياً.. فرنسا تطالب تركيا باحترام حظر توريد السلاح إلى ليبيا

4 1,884

طالبت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي، تركيا باحترام حظر توريد السلاح إلى ليبيا، مشيرة إلى أن استقرار ليبيا مهم لفرنسا؛ لأنه يؤثر على الوضع الأمني في البحر المتوسط وبالتالي في أوروبا.

وفي مقابلة إذاعية، بمناسبة يوم الباستيل الوطني، وصفت وزيرة الجيوش الفرنسية الحادثة التي وقعت قبالة شواطئ ليبيا بين قطع بحرية فرنسية وأخرى تركية بغير المقبول خاصة أن البلدين عضوان في "الناتو".

وأكدت "بارلي" أن لا حل عسكرياً في ليبيا، داعية الأطراف الليبية والقوى الدولية للعمل من أجل حل سياسي.

ووفق سكاي نيوز كان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ، قد طالب بوقف تدفق الأسلحة والمرتزقة إلى ليبيا، داعياً إلى استئناف الحوار بشكل فوري من أجل وقف إطلاق النار.

وقال "ماكرون": "أجدد تأكيدي على أن تحقيق الاستقرار في ليبيا ضروري جداً لضمان سلامة وأمن أوروبا ومنطقة الساحل، وعلى هذا الأساس، أدعو لاستئناف المفاوضات بشكل فوري وفتح أبواب الحوار السياسي من أجل التوصل لوقف إطلاق النار".

وأضاف: "وطالما شددنا أن لا حل عسكرياً في ليبيا، وحده الحل السياسي يستطيع إنهاء الأزمة. وبالتالي، أؤكد من جديد أن تحقيق السلم الدائم في منطقة البحر المتوسط يستدعي تحركنا، ولن نسمح لقوات خارجية بتحديد مستقبلنا ومصيرنا".

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020