سفارة المملكة بإسبانيا للسعوديين: احذروا "النشالين".. الضحايا يتزايدون

بعد تعرّض بعضهم للسرقة بعدة أشكال وطرق متنوعة

طالبت سفارة المملكة لدى إسبانيا المواطنين المسافرين أو الموجودين في المدن الإسبانية بأخذ الحيطة والحذر من اللصوص وتوخي الحرص على وثائق السفر والأمتعة الشخصية منذ الوصول وفي جميع الأماكن العامة.

جاء ذلك بعدما لاحظته السفارة في الآونة الأخيرة من تعرض العديد من المواطنين للسرقة التي تتخذ أشكالاً وطرق متنوعة، وعليه تدعو المواطنين للحيطة من ذلك، كما تأمل من جميع المواطنين القادمين الاطلاع على تحذيرات وتنبيهات السفر على رابط موقع السفارة على الإنترنت.

وبحسب بيانات الشرطة الإسبانية، فقد ارتفعت عمليات السرقة بنسبة 28% بين 2016 و2018. والارتفاع في ازدياد ومصحوب بأعمال عنف بنسبة 31% في خلال سنة في النصف الأول من 2019، غير أن الجرائم المؤدية إلى وفيات وإصابات تراجعت في النصف الأول من السنة، فيما يبقى متوسّط جرائم القتل نسبة إلى الفرد الواحد أدنى بكثير من ذاك المسجل في برلين أو لندن أو بروكسل.

من جانبها وفي سياق متصل، قالت الخبيرة في السياسات الأمنية صونيا أندولز إن "برشلونة تبقى مدينة آمنة جدّاً، وصحيح أن نسبة بعض الجرائم قد ارتفعت فيها، لكن هذا الارتفاع ليس كافياً بنظري ليثير حالة من الهلع.

إلى هذا سجّلت 60% من أعمال السرقة في المناطق الأكثر استقطاباً للسياح كوسط المدينة التاريخي ومحيط كاتدرائية ساغرادا فاميليا، كما زادت الميزانية المخصصة للمسائل الأمنية وعدد عناصر الشرطة المكلّفين بالأمن.

وقد قرر السكان القلقون على مدينتهم إمساك زمام الأمور، فراحوا ينظّمون دوريات مدنية تجوب الشوارع وشبكة قطار الأنفاق؛ للتحذير من النشالين مع رفع لافتات بلغات متعددة، وعندما يشتبه عناصر هذه الدوريات بأحدهم في المترو يتوجهون صوبه ويحدثون ضجّة ويجبرونه على النزول من القطار.

سفارة المملكة بإسبانيا

14

05 فبراير 2020 - 11 جمادى الآخر 1441 05:40 PM

بعد تعرّض بعضهم للسرقة بعدة أشكال وطرق متنوعة

سفارة المملكة بإسبانيا للسعوديين: احذروا "النشالين".. الضحايا يتزايدون

2 4,389

طالبت سفارة المملكة لدى إسبانيا المواطنين المسافرين أو الموجودين في المدن الإسبانية بأخذ الحيطة والحذر من اللصوص وتوخي الحرص على وثائق السفر والأمتعة الشخصية منذ الوصول وفي جميع الأماكن العامة.

جاء ذلك بعدما لاحظته السفارة في الآونة الأخيرة من تعرض العديد من المواطنين للسرقة التي تتخذ أشكالاً وطرق متنوعة، وعليه تدعو المواطنين للحيطة من ذلك، كما تأمل من جميع المواطنين القادمين الاطلاع على تحذيرات وتنبيهات السفر على رابط موقع السفارة على الإنترنت.

وبحسب بيانات الشرطة الإسبانية، فقد ارتفعت عمليات السرقة بنسبة 28% بين 2016 و2018. والارتفاع في ازدياد ومصحوب بأعمال عنف بنسبة 31% في خلال سنة في النصف الأول من 2019، غير أن الجرائم المؤدية إلى وفيات وإصابات تراجعت في النصف الأول من السنة، فيما يبقى متوسّط جرائم القتل نسبة إلى الفرد الواحد أدنى بكثير من ذاك المسجل في برلين أو لندن أو بروكسل.

من جانبها وفي سياق متصل، قالت الخبيرة في السياسات الأمنية صونيا أندولز إن "برشلونة تبقى مدينة آمنة جدّاً، وصحيح أن نسبة بعض الجرائم قد ارتفعت فيها، لكن هذا الارتفاع ليس كافياً بنظري ليثير حالة من الهلع.

إلى هذا سجّلت 60% من أعمال السرقة في المناطق الأكثر استقطاباً للسياح كوسط المدينة التاريخي ومحيط كاتدرائية ساغرادا فاميليا، كما زادت الميزانية المخصصة للمسائل الأمنية وعدد عناصر الشرطة المكلّفين بالأمن.

وقد قرر السكان القلقون على مدينتهم إمساك زمام الأمور، فراحوا ينظّمون دوريات مدنية تجوب الشوارع وشبكة قطار الأنفاق؛ للتحذير من النشالين مع رفع لافتات بلغات متعددة، وعندما يشتبه عناصر هذه الدوريات بأحدهم في المترو يتوجهون صوبه ويحدثون ضجّة ويجبرونه على النزول من القطار.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020