بالصور.. المرشدون السياحيون يكرمون "سبق" واحتفالات سعودية بيومهم العالمي

بمشاركة لافتة من داخل وخارج المملكة

تحت رعاية الأمير فهد بن سلطان بن عبد العزيز أمير منطقة تبوك رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة، احتفت الجمعية السعودية للمرشدين السياحيين، بمشاركة دولية لافتة من المرشدين ومنظمي الرحلات السياحية من داخل وخارج المملكة، باليوم العالمي للمرشدين السياحيين، بحضور مدير فرع الهيئة العامة للسياحية والتراث الوطني الدكتور مبروك بن محمد الشليبي، وذلك بمركز الأمير سلطان الحضاري بمدينة تبوك.

وفي كلمته بالحفل الخطابي المعد بتلك المناسبة، رحب رئيس مجلس الجمعية السعودية للمرشدين السياحيين سطام البلوي بالمشاركين في فعاليات المنتدى السادس للمرشدين السياحيين بالمملكة، والذي ترعاه "سبق" حصرياً.

وقال: "إننا نفخر بأن تكون مهنة الإرشاد السياحي من المرتكزات الرئيسية لنجاح قطاع السياحة، ويعول علينا الشيء الكثير، حيث تعد هذه المهنة من أهم المهن التي تعكس الصورة الحقيقة للمجتمعات"، مشيراً إلى أن الجمعية ساهمت في تحقيق العديد من البرامج المدرجة في أهدافها , ومنها تدريب أكثر من 900 مرشد ومرشدة، والبدء في برنامج الترخيص للمطوفين.

وأضاف: "تعكف الجمعية على إطلاق العديد من البرامج التي تخدم المرشدين ومنها ما ستطلقه الجمعية قريباً والمتمثلة في صندوق لدعم المرشدين مادياً , من خلال كل رحلة سياحية يتم تنفيذها , معلناً عن إطلاق العديد من الاتفاقيات والمبادرات التي من شأنها تسهيل مهام المرشدين ودعمهم".

ونعى البلوي بالدموع في ختام كلمته وفاة عضو الجمعية سعيد الحويطي الذي وافته المنية قبل إقامة فعاليات المنتدى , مؤكداً على الدور الكبير الذي كان يقوم به عضو الجمعية قبل وفاته – رحمه الله -.

بعد ذلك، شاهد الحضور فلماً وثائقياً عن أهم المسارات السياحية في منطقة تبوك تحت عنوان " تبوك.. قصص تروى", ثم ألقى مدير عام مركز جامع الشيخ زايد الكبير الدكتور يوسف العبيدلي كلمة أكد من خلالها على عمق العلاقات الأخوية والمتجذرة بين المملكة والإمارات.

وقال: "إن كل امرئ يشعر بالامتنان لجهود المملكة العربية السعودية , وينظر بإكبار إلى العلاقات المشتركة بين البلدين , باعتبراها أساساً لأي تقدم أو تطور يطمح إليه مواطنيها"، مؤكداً أن مستقبلاً زاهراً ينتظر السياحية في المملكة , التي خطت خطوات عملاقة في السنوات الأخيرة برعاية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد – حفظه الله -.

ونوه الدكتور العبيدلي في الختام بالدور الذي تضطلع به المملكة والإمارات في إبرام العديد من اتفاقيات التعاون في كافة المجالات التي ستفتح أمام مواطني الدولتين الشقيقتين آفاقاً واسعة للعمل المشترك والبناء , ونقل الخبرات بتعظيم الفائدة المتبادلة في جميع المجالات ومن أهمها السياحية.

بعد ذلك ألقى رئيس جميعة الأدلاء الأردنيين حسن عبابلة كلمة استعرض من خلالها تجربة المملكة الأردنية الهاشمية في مجال الإرشاد السياحي الذي يضم 1500 مرشد , جميعهم يتحدثون بأكثر من لغة , ووصل بعضهم إلى إتقان 9 لغات في آن واحد , مؤكداً أن على المرشد أن يكون ذا ثقافة عالية تتسع لحجم العمل الذي تتسارع له الخطوات في المملكة العربية السعودية لاسيما في مجال السياحة.

وأثنى "العبابلة" على ما تم في المنتدى السادس من أعمال وورش عمل , مبيناً ان ذلك أضاف للمرشدين السياحيين الشيء الكثير , مطالباً في ختام كلمته الإعلام السعودي بالقيام بدوره في أبراز المواقع السياحية التي تتفرد بها المملكة على مستوى العالم.

بعدها وقع رئيس مجلس الجمعية السعودية للمرشدين السياحيين العديد من الاتفاقيات مع الجهات الداعمة والرعاية لمشاريع الجمعية وأعضائها، وقدم مدير إدارة التدريب السياحي إبراهيم القريني شهادات الاجتياز لدورة مهارات الإرشاد السياحي , لمجتازي الدورة من مدينة تبوك ومحافظة الوجه.

وفي ختام الحفل التقطت الصور التذكارية , كما جرى تكريم الجهات الداعمة والرعاية والوسائل الإعلامية.

واختتم المنتدى السعودي السادس للمرشدين السياحيين الذي استمر لمدة يومين بمدينة تبوك أعماله بعقد اللقاء المفتوح بين مجلس إدارة الجمعية والمرشدين، وتناولوا من خلاله بعض المبادرات والتوصيات، إضافة إلى عقد ورشة عمل تناولت العديد من المواضيع المدرجة على جدول أعمال المنتدى ومن أهمها إدارة الوجهات السياحية.

3

22 فبراير 2019 - 17 جمادى الآخر 1440 12:22 AM

بمشاركة لافتة من داخل وخارج المملكة

بالصور.. المرشدون السياحيون يكرمون "سبق" واحتفالات سعودية بيومهم العالمي

2 1,564

تحت رعاية الأمير فهد بن سلطان بن عبد العزيز أمير منطقة تبوك رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة، احتفت الجمعية السعودية للمرشدين السياحيين، بمشاركة دولية لافتة من المرشدين ومنظمي الرحلات السياحية من داخل وخارج المملكة، باليوم العالمي للمرشدين السياحيين، بحضور مدير فرع الهيئة العامة للسياحية والتراث الوطني الدكتور مبروك بن محمد الشليبي، وذلك بمركز الأمير سلطان الحضاري بمدينة تبوك.

وفي كلمته بالحفل الخطابي المعد بتلك المناسبة، رحب رئيس مجلس الجمعية السعودية للمرشدين السياحيين سطام البلوي بالمشاركين في فعاليات المنتدى السادس للمرشدين السياحيين بالمملكة، والذي ترعاه "سبق" حصرياً.

وقال: "إننا نفخر بأن تكون مهنة الإرشاد السياحي من المرتكزات الرئيسية لنجاح قطاع السياحة، ويعول علينا الشيء الكثير، حيث تعد هذه المهنة من أهم المهن التي تعكس الصورة الحقيقة للمجتمعات"، مشيراً إلى أن الجمعية ساهمت في تحقيق العديد من البرامج المدرجة في أهدافها , ومنها تدريب أكثر من 900 مرشد ومرشدة، والبدء في برنامج الترخيص للمطوفين.

وأضاف: "تعكف الجمعية على إطلاق العديد من البرامج التي تخدم المرشدين ومنها ما ستطلقه الجمعية قريباً والمتمثلة في صندوق لدعم المرشدين مادياً , من خلال كل رحلة سياحية يتم تنفيذها , معلناً عن إطلاق العديد من الاتفاقيات والمبادرات التي من شأنها تسهيل مهام المرشدين ودعمهم".

ونعى البلوي بالدموع في ختام كلمته وفاة عضو الجمعية سعيد الحويطي الذي وافته المنية قبل إقامة فعاليات المنتدى , مؤكداً على الدور الكبير الذي كان يقوم به عضو الجمعية قبل وفاته – رحمه الله -.

بعد ذلك، شاهد الحضور فلماً وثائقياً عن أهم المسارات السياحية في منطقة تبوك تحت عنوان " تبوك.. قصص تروى", ثم ألقى مدير عام مركز جامع الشيخ زايد الكبير الدكتور يوسف العبيدلي كلمة أكد من خلالها على عمق العلاقات الأخوية والمتجذرة بين المملكة والإمارات.

وقال: "إن كل امرئ يشعر بالامتنان لجهود المملكة العربية السعودية , وينظر بإكبار إلى العلاقات المشتركة بين البلدين , باعتبراها أساساً لأي تقدم أو تطور يطمح إليه مواطنيها"، مؤكداً أن مستقبلاً زاهراً ينتظر السياحية في المملكة , التي خطت خطوات عملاقة في السنوات الأخيرة برعاية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد – حفظه الله -.

ونوه الدكتور العبيدلي في الختام بالدور الذي تضطلع به المملكة والإمارات في إبرام العديد من اتفاقيات التعاون في كافة المجالات التي ستفتح أمام مواطني الدولتين الشقيقتين آفاقاً واسعة للعمل المشترك والبناء , ونقل الخبرات بتعظيم الفائدة المتبادلة في جميع المجالات ومن أهمها السياحية.

بعد ذلك ألقى رئيس جميعة الأدلاء الأردنيين حسن عبابلة كلمة استعرض من خلالها تجربة المملكة الأردنية الهاشمية في مجال الإرشاد السياحي الذي يضم 1500 مرشد , جميعهم يتحدثون بأكثر من لغة , ووصل بعضهم إلى إتقان 9 لغات في آن واحد , مؤكداً أن على المرشد أن يكون ذا ثقافة عالية تتسع لحجم العمل الذي تتسارع له الخطوات في المملكة العربية السعودية لاسيما في مجال السياحة.

وأثنى "العبابلة" على ما تم في المنتدى السادس من أعمال وورش عمل , مبيناً ان ذلك أضاف للمرشدين السياحيين الشيء الكثير , مطالباً في ختام كلمته الإعلام السعودي بالقيام بدوره في أبراز المواقع السياحية التي تتفرد بها المملكة على مستوى العالم.

بعدها وقع رئيس مجلس الجمعية السعودية للمرشدين السياحيين العديد من الاتفاقيات مع الجهات الداعمة والرعاية لمشاريع الجمعية وأعضائها، وقدم مدير إدارة التدريب السياحي إبراهيم القريني شهادات الاجتياز لدورة مهارات الإرشاد السياحي , لمجتازي الدورة من مدينة تبوك ومحافظة الوجه.

وفي ختام الحفل التقطت الصور التذكارية , كما جرى تكريم الجهات الداعمة والرعاية والوسائل الإعلامية.

واختتم المنتدى السعودي السادس للمرشدين السياحيين الذي استمر لمدة يومين بمدينة تبوك أعماله بعقد اللقاء المفتوح بين مجلس إدارة الجمعية والمرشدين، وتناولوا من خلاله بعض المبادرات والتوصيات، إضافة إلى عقد ورشة عمل تناولت العديد من المواضيع المدرجة على جدول أعمال المنتدى ومن أهمها إدارة الوجهات السياحية.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019