مكة تستضيف كبار علماء أفغانستان وباكستان في منجز تاريخي موحَّد من أجل السلام

للمرة الأولى على طاولة واحدة برعاية ودعم المملكة

من أرض السلام، ومن جوار بيت الله الحرام، تستضيف رابطة العالم الإسلامي غدًا الخميس بمكة المكرمة المؤتمر الإسلامي "إعلان السلام في أفغانستان"، الذي يجمع للمرة الأولى على طاولة واحدة كبار علماء أفغانستان وباكستان في منجز تاريخي موحد نحو تحقيق المصالحة بين الفئات المتقاتلة لإنهاء الاقتتال، وترسيخ دعائم السلام في جمهورية أفغانستان الإسلامية، وذلك برعاية ودعم من المملكة العربية السعودية.

ويأتي هذا الملتقى التاريخي إيمانًا بدور الرابطة في حل جميع النزاعات والخلافات داخل النسيج المجتمعي للأمة الإسلامية مشمولاً بالدعم والرعاية الكبيرة من محضن القدسية والريادة الإسلامية (المملكة العربية السعودية)، خاصة أن هذا الصراع المرير الذي طال أمده يتغذى على التطرف والجهل والعنصرية والتعصب، ولا بد أن يواجَه بالعلم والوعي وإنارة الفكر، وإحياء مشاعر الإيمان الخاشعة النقية، ومبادئ الإسلام الرفيعة، الدافعة لإيقاد عزائم الخير وإخماد نزعات الشر ونزغات الشيطان بين الفرقاء؛ ما يؤكد أهمية دور العلماء الربانيين في إخماد الفتنة، وهو ما سيتم -بعون الله- التوافق عليه إيذانًا بانطلاق هذه المصالحة بسلامها ووئامها الأخوي.

وتبدأ أعمال المؤتمر من جوار بيت الله الحرام بمكة المكرمة، قِبلة المسلمين الجامعة، استشعارًا من رابطة العالم الإسلامي لمسؤوليتها التاريخية، بوصفها حاضنة للشعوب الإسلامية والمظلة المؤسسية لعلماء ومفكري الأمة الإسلامية المنضوين تحت لوائها، والممثلة لقضايا الأمة، والحريصة على تحقيق وحدتها وتضامن تنوعها ووئامه، وأمن مجتمعاتها، وصيانة أرواح أفرادها، وترجمة لرؤيتها ورسالتها وأهدافها وقِيمها التي تحمل الرحمة والسلام للعالمَيْن من القبلة الجامعة للمسلمين «الكعبة المشرفة» في مكة المكرمة.

وقد ميّز هذا اللقاء التاريخي أنه يأتي برعاية ودعم من المملكة.

ويشارك في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي رئيس هيئة علماء المسلمين، والشيخ الدكتور نور الحق قادري وزير الشؤون الإسلامية وتسامح الأديان في جمهورية باكستان، والشيخ محمد قاسم حليمي وزير الحج والأوقاف والإرشاد في جمهورية أفغانستان، وكبار علماء البلدَيْن.

كما سيحضر الجلسة السفير الفريق بلال أكبر سفير جمهورية باكستان لدى المملكة، والسفير أحمد جاويد مجددي سفير جمهورية أفغانستان لدى المملكة، والسفير رضوان سعيد شيخ المندوب الدائم لجمهورية باكستان لدى منظمة التعاون الإسلامي، والسفير الدكتور شفيق صميم المندوب الدائم لجمهورية أفغانستان لدى منظمة التعاون الإسلامي.

ويتضمن المؤتمر خمس جلسات، ويتحدث فيه أكثر من 20 متحدثًا رئيسيًّا من كبار العلماء في خمسة محاور، تناقش السلام والسماحة والاعتدال والمصالحة في الإسلام، إضافة إلى منهج الإسلام في صيانة كرامة الإنسان والحفاظ على حياته، وبناء السلام في ضوء المبادئ الإسلامية، وأهمية السلام والأمن الإقليمي، وأخيرًا دور العلماء في حل النزاعات الإقليمية ودعم جهود السلام، ثم تلاوة البيان الختامي وإعلان السلام في أفغانستان.

4

09 يونيو 2021 - 28 شوّال 1442 11:34 PM

للمرة الأولى على طاولة واحدة برعاية ودعم المملكة

مكة تستضيف كبار علماء أفغانستان وباكستان في منجز تاريخي موحَّد من أجل السلام

2 2,119

من أرض السلام، ومن جوار بيت الله الحرام، تستضيف رابطة العالم الإسلامي غدًا الخميس بمكة المكرمة المؤتمر الإسلامي "إعلان السلام في أفغانستان"، الذي يجمع للمرة الأولى على طاولة واحدة كبار علماء أفغانستان وباكستان في منجز تاريخي موحد نحو تحقيق المصالحة بين الفئات المتقاتلة لإنهاء الاقتتال، وترسيخ دعائم السلام في جمهورية أفغانستان الإسلامية، وذلك برعاية ودعم من المملكة العربية السعودية.

ويأتي هذا الملتقى التاريخي إيمانًا بدور الرابطة في حل جميع النزاعات والخلافات داخل النسيج المجتمعي للأمة الإسلامية مشمولاً بالدعم والرعاية الكبيرة من محضن القدسية والريادة الإسلامية (المملكة العربية السعودية)، خاصة أن هذا الصراع المرير الذي طال أمده يتغذى على التطرف والجهل والعنصرية والتعصب، ولا بد أن يواجَه بالعلم والوعي وإنارة الفكر، وإحياء مشاعر الإيمان الخاشعة النقية، ومبادئ الإسلام الرفيعة، الدافعة لإيقاد عزائم الخير وإخماد نزعات الشر ونزغات الشيطان بين الفرقاء؛ ما يؤكد أهمية دور العلماء الربانيين في إخماد الفتنة، وهو ما سيتم -بعون الله- التوافق عليه إيذانًا بانطلاق هذه المصالحة بسلامها ووئامها الأخوي.

وتبدأ أعمال المؤتمر من جوار بيت الله الحرام بمكة المكرمة، قِبلة المسلمين الجامعة، استشعارًا من رابطة العالم الإسلامي لمسؤوليتها التاريخية، بوصفها حاضنة للشعوب الإسلامية والمظلة المؤسسية لعلماء ومفكري الأمة الإسلامية المنضوين تحت لوائها، والممثلة لقضايا الأمة، والحريصة على تحقيق وحدتها وتضامن تنوعها ووئامه، وأمن مجتمعاتها، وصيانة أرواح أفرادها، وترجمة لرؤيتها ورسالتها وأهدافها وقِيمها التي تحمل الرحمة والسلام للعالمَيْن من القبلة الجامعة للمسلمين «الكعبة المشرفة» في مكة المكرمة.

وقد ميّز هذا اللقاء التاريخي أنه يأتي برعاية ودعم من المملكة.

ويشارك في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي رئيس هيئة علماء المسلمين، والشيخ الدكتور نور الحق قادري وزير الشؤون الإسلامية وتسامح الأديان في جمهورية باكستان، والشيخ محمد قاسم حليمي وزير الحج والأوقاف والإرشاد في جمهورية أفغانستان، وكبار علماء البلدَيْن.

كما سيحضر الجلسة السفير الفريق بلال أكبر سفير جمهورية باكستان لدى المملكة، والسفير أحمد جاويد مجددي سفير جمهورية أفغانستان لدى المملكة، والسفير رضوان سعيد شيخ المندوب الدائم لجمهورية باكستان لدى منظمة التعاون الإسلامي، والسفير الدكتور شفيق صميم المندوب الدائم لجمهورية أفغانستان لدى منظمة التعاون الإسلامي.

ويتضمن المؤتمر خمس جلسات، ويتحدث فيه أكثر من 20 متحدثًا رئيسيًّا من كبار العلماء في خمسة محاور، تناقش السلام والسماحة والاعتدال والمصالحة في الإسلام، إضافة إلى منهج الإسلام في صيانة كرامة الإنسان والحفاظ على حياته، وبناء السلام في ضوء المبادئ الإسلامية، وأهمية السلام والأمن الإقليمي، وأخيرًا دور العلماء في حل النزاعات الإقليمية ودعم جهود السلام، ثم تلاوة البيان الختامي وإعلان السلام في أفغانستان.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021