ألمانيا.. اهتمام أمني بالغ بمجموعات يمينية متطرفة ومخاوف من قتال شوارع

تضمّ ممارسي رياضات الدفاع عن النفس وتسلّق الجبال ورفع الأثقال

أعلنت الحكومة الألمانية أن اهتمام أجهزة الأمن يزداد بشكل قوي حالياً -عمّا كانت عليه قبل أعوام مضت- بمجموعات يمينية متطرفة تضم ممارسي رياضات الدفاع عن النفس.

وأضافت الحكومة في ردّها على استجواب من الكتلة البرلمانية لحزب الخضر أنه على الرغم من أنه قلما كان ممكناً إقامة فعاليات كبرى في عام 2020 بسبب انتشار فيروس كورونا، فإن مركز مكافحة التطرف والإرهاب الذي تتعاون فيه الحكومة والولايات عمل 14 مرة خلال التسعة أشهر الأولى من هذا العام مع حالات من وسط رياضات الدفاع عن النفس الذي يتسم بالتطرف اليميني.

وبحسب "د ب أ" أوضحت وزارة الداخلية الألمانية أن "اليمينيين المتطرفين الشباب بصفة خاصة يهتمون بشكل متزايد بالأنشطة الرياضية المشتركة"، لافتاً إلى أنه إلى جانب رياضة الدفاع عن النفس هناك اهتمام أيضاً برياضة رفع الأثقال وتسلق الجبال في هذا الوسط.

وبحسب معلومات الحكومة الألمانية، سجّل كثير من أتباع الجيش الألماني خلال الأعوام الماضية "إعجاب" على موقع "فيس بوك" بفعالية "كامب دير نيبلونجين"، وهي أكبر فعالية لألعاب الدفاع عن النفس يقوم بها الوسط اليميني المتطرف، وشاركوا كمشاهدين أيضاً في هذه الفعالية.

وعلى خلفية هذه المعلومات، أعرب حزب الخضر عن أمله في توفير استراتيجية سياسية رياضية للتصدي لذلك.

وقالت متحدثة باسم شؤون السياسة الرياضية بالكتلة البرلمانية للحزب مونيكا لاتسار: "من الواضح بالنسبة لنا أن اليمين المتطرف لا يمارس فنون الدفاع عن النفس كغاية في حد ذاتها... هناك تدريب لأجل قتال الشوارع وفي النهاية لأجل إحداث الانقلاب".

ألمانيا

1

18 أكتوبر 2020 - 1 ربيع الأول 1442 02:20 PM

تضمّ ممارسي رياضات الدفاع عن النفس وتسلّق الجبال ورفع الأثقال

ألمانيا.. اهتمام أمني بالغ بمجموعات يمينية متطرفة ومخاوف من قتال شوارع

0 1,411

أعلنت الحكومة الألمانية أن اهتمام أجهزة الأمن يزداد بشكل قوي حالياً -عمّا كانت عليه قبل أعوام مضت- بمجموعات يمينية متطرفة تضم ممارسي رياضات الدفاع عن النفس.

وأضافت الحكومة في ردّها على استجواب من الكتلة البرلمانية لحزب الخضر أنه على الرغم من أنه قلما كان ممكناً إقامة فعاليات كبرى في عام 2020 بسبب انتشار فيروس كورونا، فإن مركز مكافحة التطرف والإرهاب الذي تتعاون فيه الحكومة والولايات عمل 14 مرة خلال التسعة أشهر الأولى من هذا العام مع حالات من وسط رياضات الدفاع عن النفس الذي يتسم بالتطرف اليميني.

وبحسب "د ب أ" أوضحت وزارة الداخلية الألمانية أن "اليمينيين المتطرفين الشباب بصفة خاصة يهتمون بشكل متزايد بالأنشطة الرياضية المشتركة"، لافتاً إلى أنه إلى جانب رياضة الدفاع عن النفس هناك اهتمام أيضاً برياضة رفع الأثقال وتسلق الجبال في هذا الوسط.

وبحسب معلومات الحكومة الألمانية، سجّل كثير من أتباع الجيش الألماني خلال الأعوام الماضية "إعجاب" على موقع "فيس بوك" بفعالية "كامب دير نيبلونجين"، وهي أكبر فعالية لألعاب الدفاع عن النفس يقوم بها الوسط اليميني المتطرف، وشاركوا كمشاهدين أيضاً في هذه الفعالية.

وعلى خلفية هذه المعلومات، أعرب حزب الخضر عن أمله في توفير استراتيجية سياسية رياضية للتصدي لذلك.

وقالت متحدثة باسم شؤون السياسة الرياضية بالكتلة البرلمانية للحزب مونيكا لاتسار: "من الواضح بالنسبة لنا أن اليمين المتطرف لا يمارس فنون الدفاع عن النفس كغاية في حد ذاتها... هناك تدريب لأجل قتال الشوارع وفي النهاية لأجل إحداث الانقلاب".

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020