برج جبل "خيف أضم" خارج الخدمة منذ 3 أشهر .. وهنا خطورته على الطائرات

أهالي قرى وادي العرج يطالبون بضرورة تشغيل البرج ودعمه بإضاءة تحذيرية

اشتكى عددٌ من أهالي قرى وادي العرج بمحافظة أضم، من غياب خدمة الاتصال والإنترنت معًا في قراهم، على الرغم من إنشاء برج تابع لإحدى شركات الاتصالات منذ ثلاثة أشهر في أعلى قمة جبل الخيف الواقع شمالي المحافظة، ولكن دون فائدة تُذكر.

وقال المواطن عمار الفقيه، في شكواه، إن أهالي تلك القرى، وهي؛ قرية الحصاحص والساعد والثعوب واللامة والخالف وقفيلان وغيرها من القرى المجاورة، لم يجدوا لتكرار شكواهم أي حلول، ما جعلهم يعيشون في عزلة خارج خدمتي الاتصال والإنترنت.

وأشار المواطن إلى أن البرج تم إنشاؤه قبل ثلاثة أشهر، ومن ذلك اليوم إلى الآن لم يتم تشغيله للاستفادة منه، على الرغم من الشكاوى والمناشدات المتكررة، فضلاً عن أنه يشكل خطرًا محتومًا على الطائرات القادمة من وإلى الحد الجنوبي، خصوصًا وقت الليل؛ كونه يفتقد للإضاءة التحذيرية، لافتًا إلى أنهم سبَقَ أن أبلغوا الشركة عن تلك المشكلة ولكن لا حياة لمن تنادي - على حد وصفه.

وطالب بضرورة تشغيل البرج، ودعمه بإضاءة تحذيرية نظرًا لوقوعه على جبل شاهق ومرتفع، مقارنة بالأبراج الأخرى.

7

15 يوليو 2018 - 2 ذو القعدة 1439 02:06 AM

أهالي قرى وادي العرج يطالبون بضرورة تشغيل البرج ودعمه بإضاءة تحذيرية

برج جبل "خيف أضم" خارج الخدمة منذ 3 أشهر .. وهنا خطورته على الطائرات

1 2,599

اشتكى عددٌ من أهالي قرى وادي العرج بمحافظة أضم، من غياب خدمة الاتصال والإنترنت معًا في قراهم، على الرغم من إنشاء برج تابع لإحدى شركات الاتصالات منذ ثلاثة أشهر في أعلى قمة جبل الخيف الواقع شمالي المحافظة، ولكن دون فائدة تُذكر.

وقال المواطن عمار الفقيه، في شكواه، إن أهالي تلك القرى، وهي؛ قرية الحصاحص والساعد والثعوب واللامة والخالف وقفيلان وغيرها من القرى المجاورة، لم يجدوا لتكرار شكواهم أي حلول، ما جعلهم يعيشون في عزلة خارج خدمتي الاتصال والإنترنت.

وأشار المواطن إلى أن البرج تم إنشاؤه قبل ثلاثة أشهر، ومن ذلك اليوم إلى الآن لم يتم تشغيله للاستفادة منه، على الرغم من الشكاوى والمناشدات المتكررة، فضلاً عن أنه يشكل خطرًا محتومًا على الطائرات القادمة من وإلى الحد الجنوبي، خصوصًا وقت الليل؛ كونه يفتقد للإضاءة التحذيرية، لافتًا إلى أنهم سبَقَ أن أبلغوا الشركة عن تلك المشكلة ولكن لا حياة لمن تنادي - على حد وصفه.

وطالب بضرورة تشغيل البرج، ودعمه بإضاءة تحذيرية نظرًا لوقوعه على جبل شاهق ومرتفع، مقارنة بالأبراج الأخرى.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2018