البرق وبرج الساعة ومكة.. ثلاثية الحسن في صورة واحدة.. وصاحبها يكشف سرها

"عمار" التقطها لتوثيق حياة الناس وروحانيات رمضان وقت المطر

صورة مذهلة، تجمع الزمان والمكان والبشر، ليست من إحدى المشاهد السينمائية، ولا لوحة مرسومة، بل لقطة فوتوغرافية في منطقة الغزة بمكة، ترصد خيوط البرق المضيئة وهي تضرب سماء العاصمة المقدسة، بينما يظهر برج الساعة العملاق بارتفاعه الشاهق الذي يتعدى الـ600 متر في الخلفية، فيما يمارس الناس حياتهم اليومية، وتهرع السيارات في طريقها إلى مقاصدها.

وكالبرق الذي يضرب السماء في المشهد البديع، انتشرت صورة المخرج والمصور السعودي عمار الأمير بسرعة البرق هي الأخرى انتشارًا واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي، وهي توثق للأمطار والبروق التي زينت الليالي العشر الأخيرة من شهر رمضان المبارك، وكأنما تشارك مكة الاحتفال بالمعتمرين الذين قصدوها سعيًا وراء مغفرة ربهم، وجنات عرضها السماوات والأرض.

وعن تفاصيل الصورة وسرها يقول "عمار" لـ"سبق": "التقطت الصورة يوم ١٦ رمضان أثناء هطول الأمطار على مكة، وضرب البروق أجواءها؛ وكان الهدف توثيق حياة الناس وأجواء وروحانيات رمضان في وقت المطر؛ فأنا مصور محب لمكة ولجبالها ومناخها وشعابها وحاراتها".

وحول كيفية التقاطها، وكأنها لوحة مرسومة، قال: "تم التصوير بواسطة تايمر أو مؤقت زمني بثوانٍ محددة لالتقاط البرق بهذا الشكل أثناء ضربه السماء".

50

26 مايو 2019 - 21 رمضان 1440 10:58 PM

"عمار" التقطها لتوثيق حياة الناس وروحانيات رمضان وقت المطر

البرق وبرج الساعة ومكة.. ثلاثية الحسن في صورة واحدة.. وصاحبها يكشف سرها

11 26,559

صورة مذهلة، تجمع الزمان والمكان والبشر، ليست من إحدى المشاهد السينمائية، ولا لوحة مرسومة، بل لقطة فوتوغرافية في منطقة الغزة بمكة، ترصد خيوط البرق المضيئة وهي تضرب سماء العاصمة المقدسة، بينما يظهر برج الساعة العملاق بارتفاعه الشاهق الذي يتعدى الـ600 متر في الخلفية، فيما يمارس الناس حياتهم اليومية، وتهرع السيارات في طريقها إلى مقاصدها.

وكالبرق الذي يضرب السماء في المشهد البديع، انتشرت صورة المخرج والمصور السعودي عمار الأمير بسرعة البرق هي الأخرى انتشارًا واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي، وهي توثق للأمطار والبروق التي زينت الليالي العشر الأخيرة من شهر رمضان المبارك، وكأنما تشارك مكة الاحتفال بالمعتمرين الذين قصدوها سعيًا وراء مغفرة ربهم، وجنات عرضها السماوات والأرض.

وعن تفاصيل الصورة وسرها يقول "عمار" لـ"سبق": "التقطت الصورة يوم ١٦ رمضان أثناء هطول الأمطار على مكة، وضرب البروق أجواءها؛ وكان الهدف توثيق حياة الناس وأجواء وروحانيات رمضان في وقت المطر؛ فأنا مصور محب لمكة ولجبالها ومناخها وشعابها وحاراتها".

وحول كيفية التقاطها، وكأنها لوحة مرسومة، قال: "تم التصوير بواسطة تايمر أو مؤقت زمني بثوانٍ محددة لالتقاط البرق بهذا الشكل أثناء ضربه السماء".

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019