اجتماع بلدي تبوك: تبريرات ووعود.. والأمين: واقع مخططات الشرق مؤلم

ناقشت واقعَ الجسور والأنفاق المتأخرة والحدائق المستمثرة ومدينة الأنعام

بررت أمانة منطقة تبوك، تباطؤ نِسَب الإنجاز في مشاريع الجسور والأنفاق، بأنه بسبب إعادة تصحيح آلية المشاريع وأولوياتها، وبيّنت الأمانة أمام المجلس البلدي الذي عقد مساء أمس الثلاثاء، جلسته الـ(37)، برئاسة رئيس المجلس الدكتور عطية الضيوفي، وبحضور أمين منطقة تبوك المهندس فارس الشفق، بأن تقاطع نفق طريق الملك فهد مع طريق الملك خالد (العيسائي)، وصلت نسبة الإنجاز فيه إلى 78٪.

وأكدت الأمانة وفقاً لبيان المجلس البلدي "أنه خلال الأربعة أشهر القادمة ستنتهي المرحلة الأولى، وسيفتتح التقاطع العلوي وفيما يخص تقاطع نفق ميدان الإمارة -والذي وصفته الأمانة بالمشروع المتأخر- بأنه تم ترسية المرحلة الثانية على المقاول بـ43 مليون ريال، وعن جسر عمر بن الخطاب، ووعدت بأنه سيفتتح خلال شهر فيما لا يزال جسر الملك فهد مع الإمام عبدالرحمن متأخراً.

وناقش المجلس موضوع مخططات شرق تبوك؛ حيث أكد أمين المنطقة أنه شعر بالألم الشديد بعد وقوفه على واقع تلك المخططات والنمو غير المنظم فيها؛ مبيناً أن أصحاب تلك المخططات الذين باعوا للمواطنين صكوك مشاعة؛ هم سبب المشكلة، وقد قرر المجلس تشكيل لجنة لبحث هذا الموضوع مع الأمانة والجهات ذات العلاقة لإيجاد حل للنمو غير المنظم في مخططات شرق تبوك.

وقال بيان المجلس البلدي "عن موضوع الحدائق والمنتزهات الجاري تنفيذها بتبوك: إن الأمانة أوضحت أنها انتهت من 5 حدائق، ويجري العمل على 46 حديقة، كما ناقش المجلس تطوير هجر وقرى تبوك (قرية شقري ورحيب)؛ حيث أوضحت الأمانة أنها أنهت سفلتة وإنارة جزء من شقري وواحداً وعشرين شارعاً في قرية رحيب؛ فيما أعادت الأمانة مشروع تطوير القرى في الميزانية القادمة، وقد تقرر تشكيل لجنة من المجلس لمراجعة تصميم الحديقة المركزية مع الإدارة المختصة بالأمانة.

وناقش المجلس عدة ملحوظات بشأن استثمارات أمانة منطقة تبوك؛ منها الحدائق المستثمرة المهجورة؛ حيث أكد أمين تبوك أن هذه حدائق عقودها منذ 25 سنة، ولم تكن ضوابط الاستثمار قوية؛ ولكن معظم تلك الحدائق المهجورة أوشكت على الانتهاء، وعن موقع مدينة الأنعام الجديد وقربها من الصرف الصحي وخطورتها بيئياً وصحياً؛ أوضح أمين تبوك أن المشكلة ليست في موقع مدينة الأنعام؛ بل في محطة الصرف التي يجب أولاً معالجتها وتحويلها إلى معالجة ثلاثية وهو الحل الأسهل؛ مبيناً عزمه على عقد اجتماع مع مديرية المياه؛ لبحث هذه المشكلة، وسنشرك المجلس في حل هذه المشكلة.

15

05 سبتمبر 2018 - 25 ذو الحجة 1439 03:33 PM

ناقشت واقعَ الجسور والأنفاق المتأخرة والحدائق المستمثرة ومدينة الأنعام

اجتماع بلدي تبوك: تبريرات ووعود.. والأمين: واقع مخططات الشرق مؤلم

4 2,557

بررت أمانة منطقة تبوك، تباطؤ نِسَب الإنجاز في مشاريع الجسور والأنفاق، بأنه بسبب إعادة تصحيح آلية المشاريع وأولوياتها، وبيّنت الأمانة أمام المجلس البلدي الذي عقد مساء أمس الثلاثاء، جلسته الـ(37)، برئاسة رئيس المجلس الدكتور عطية الضيوفي، وبحضور أمين منطقة تبوك المهندس فارس الشفق، بأن تقاطع نفق طريق الملك فهد مع طريق الملك خالد (العيسائي)، وصلت نسبة الإنجاز فيه إلى 78٪.

وأكدت الأمانة وفقاً لبيان المجلس البلدي "أنه خلال الأربعة أشهر القادمة ستنتهي المرحلة الأولى، وسيفتتح التقاطع العلوي وفيما يخص تقاطع نفق ميدان الإمارة -والذي وصفته الأمانة بالمشروع المتأخر- بأنه تم ترسية المرحلة الثانية على المقاول بـ43 مليون ريال، وعن جسر عمر بن الخطاب، ووعدت بأنه سيفتتح خلال شهر فيما لا يزال جسر الملك فهد مع الإمام عبدالرحمن متأخراً.

وناقش المجلس موضوع مخططات شرق تبوك؛ حيث أكد أمين المنطقة أنه شعر بالألم الشديد بعد وقوفه على واقع تلك المخططات والنمو غير المنظم فيها؛ مبيناً أن أصحاب تلك المخططات الذين باعوا للمواطنين صكوك مشاعة؛ هم سبب المشكلة، وقد قرر المجلس تشكيل لجنة لبحث هذا الموضوع مع الأمانة والجهات ذات العلاقة لإيجاد حل للنمو غير المنظم في مخططات شرق تبوك.

وقال بيان المجلس البلدي "عن موضوع الحدائق والمنتزهات الجاري تنفيذها بتبوك: إن الأمانة أوضحت أنها انتهت من 5 حدائق، ويجري العمل على 46 حديقة، كما ناقش المجلس تطوير هجر وقرى تبوك (قرية شقري ورحيب)؛ حيث أوضحت الأمانة أنها أنهت سفلتة وإنارة جزء من شقري وواحداً وعشرين شارعاً في قرية رحيب؛ فيما أعادت الأمانة مشروع تطوير القرى في الميزانية القادمة، وقد تقرر تشكيل لجنة من المجلس لمراجعة تصميم الحديقة المركزية مع الإدارة المختصة بالأمانة.

وناقش المجلس عدة ملحوظات بشأن استثمارات أمانة منطقة تبوك؛ منها الحدائق المستثمرة المهجورة؛ حيث أكد أمين تبوك أن هذه حدائق عقودها منذ 25 سنة، ولم تكن ضوابط الاستثمار قوية؛ ولكن معظم تلك الحدائق المهجورة أوشكت على الانتهاء، وعن موقع مدينة الأنعام الجديد وقربها من الصرف الصحي وخطورتها بيئياً وصحياً؛ أوضح أمين تبوك أن المشكلة ليست في موقع مدينة الأنعام؛ بل في محطة الصرف التي يجب أولاً معالجتها وتحويلها إلى معالجة ثلاثية وهو الحل الأسهل؛ مبيناً عزمه على عقد اجتماع مع مديرية المياه؛ لبحث هذه المشكلة، وسنشرك المجلس في حل هذه المشكلة.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2018