منتدى مكة الاقتصادي يضع السياحة والترفيه أولوية أمام 59 خبيراً عربياً وأجنبياً

تحتضن عروس البحر الأحمر مدينة جدة منتدى منطقة مكة المكرمة الاقتصادي "من الرؤية إلى الإنجاز" خلال الفترة من 20 -21 شعبان 1439هـ.

ووفق اللجنة المنظمة سيحضر خبراء عددهم 59 خبيرًا من بينهم 24 أجنبيا للبحث في فرص الاستثمار خاصة السياحة والترفيه والصناعات المختلفة وضيافة الحج والعمرة.

ويرعى المنتدى أمير منطقة مكة المكرمة مستشار خادم الحرمين الأمير خالد الفيصل، وسيشهد إطلاق الاستراتيجية المحدثة للمنطقة بعد مواءمتها لرؤية 2030 كما سيشهد توقيع اتفاقيات لتنفيذ فرص استثمارية واعدة بالمنطقة.

ويرأس نائب امير مكة الأمير عبدالله بن بندر اللجنة الإشرافية للمنتدى الذي يعد المنتدى الاقتصادي الأكبر في المنطقة والذي يهدف لتحفيز رجال الأعمال من داخل المملكة وخارجها للاستثمار في مشاريع التنمية بالمنطقة تماشياً مع رؤية 2030.

وأقرت اللجنة الإشرافية للمنتدى عدة مجالات لتكون محور المنتدى وهي الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص وتبادل الخبرات ونقل وتوطين المعرفة عبر استعراض التجارب الدولية الناجحة في مجال إحداث التنمية الاقتصادية المستدامة بالإضافة إلى عقد جلسات لرواد الأعمال الشباب، والمنشآت المتوسطة والصغيرة وستتم مناقشة سبل تذليل العقبات التي تواجه تلك المشروعات.

7

30 إبريل 2018 - 14 شعبان 1439 03:21 PM

منتدى مكة الاقتصادي يضع السياحة والترفيه أولوية أمام 59 خبيراً عربياً وأجنبياً

3 4,684

تحتضن عروس البحر الأحمر مدينة جدة منتدى منطقة مكة المكرمة الاقتصادي "من الرؤية إلى الإنجاز" خلال الفترة من 20 -21 شعبان 1439هـ.

ووفق اللجنة المنظمة سيحضر خبراء عددهم 59 خبيرًا من بينهم 24 أجنبيا للبحث في فرص الاستثمار خاصة السياحة والترفيه والصناعات المختلفة وضيافة الحج والعمرة.

ويرعى المنتدى أمير منطقة مكة المكرمة مستشار خادم الحرمين الأمير خالد الفيصل، وسيشهد إطلاق الاستراتيجية المحدثة للمنطقة بعد مواءمتها لرؤية 2030 كما سيشهد توقيع اتفاقيات لتنفيذ فرص استثمارية واعدة بالمنطقة.

ويرأس نائب امير مكة الأمير عبدالله بن بندر اللجنة الإشرافية للمنتدى الذي يعد المنتدى الاقتصادي الأكبر في المنطقة والذي يهدف لتحفيز رجال الأعمال من داخل المملكة وخارجها للاستثمار في مشاريع التنمية بالمنطقة تماشياً مع رؤية 2030.

وأقرت اللجنة الإشرافية للمنتدى عدة مجالات لتكون محور المنتدى وهي الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص وتبادل الخبرات ونقل وتوطين المعرفة عبر استعراض التجارب الدولية الناجحة في مجال إحداث التنمية الاقتصادية المستدامة بالإضافة إلى عقد جلسات لرواد الأعمال الشباب، والمنشآت المتوسطة والصغيرة وستتم مناقشة سبل تذليل العقبات التي تواجه تلك المشروعات.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2018