بالصور.. "طريق الزوران للرميدة" بالطائف يواصل حصد الأرواح بحادث مأساوي

نتج عنه حالتا وفاة و٨ إصابات.. والأهالي يصفونه بالثعبان ويبحثون عن حل

زادَ الحادث المروري المروع، والذي وقعَ اليوم بـ"طريق الزوران" المؤدي لـ"الرميدة" بالطائف، من سقف المُطالبات بالوقوف على مساوئ ذلك الطريق وخطورته، كذلك الخوف الذي يُشكلهُ لسالكيه خصوصًا في فترة الليل، وكذلك في أوقات الذروة .

ووصف الأهالي الطريق بـ"الثعبان الأسود" كونه يحوي الكثير من المنعطفات الخطرة والتي تلتف كالتفاف الثعبان على ضحاياه، مؤكدين أن الدماء تواصل نزيفها على ذلك الأسفلت المُتهالك وكأنها تحاول ترميمه ومُعالجته، دون أن يكون هناك تحرك جاد يُنقذ الكثير من مُستخدمي هذا الطريق، وتحديدًا من قبل الجهة المختصة والتي من شأنها العناية بالطرق وإصلاحها ومعالجتها تلافيًا لاستمرار الحوادث المميتة .

ويبلغ الطريق المُسمى بـ"الزوران" طوله حوالي 25 كم، ويبدأ مُتفرعًا من طريق "الطائف الباحة" ويقطع بعض الُقرى وصولًا إلى تقاطع "الرميدة" وما قبلها المنطقة المُسماه والمعروفة بـ"خد الحاج"، حيث يوزع سالكيه إلى الرميدة، والقويسم، ومنتزه سيسد الوطني، والكلية التقنية للبنين، وللحوية بما فيها جامعة الطائف حاليًا، ومستقبلًا للمقر الجديد للجامعة.

بخلاف السُكان والذين تزيد أعدادهم في المناطق المحيطة به، باعتبار أن هذا الطريق يعدُ شريانًا ناقلًا من جنوب الطائف لشماله، وتسلكه الكثير من المركبات على مدار الساعة، ومن بينهم الطُلاب والطالبات في أوقات الذروة صباحًا ومساءً، إلا أنهم يخافون تلك الشاحنات وأعدادها بكثرة تُشاركهم ذلك الطريق وتروع مرتاديه، وتزيد من آلامهم .

ويُعاني الطريق الذي رصدته عدسة "سبق" من الكثير من المساوئ، ومن أهمها، ضيق الطريق وعدم ازدواجيته، والظلام الذي يعتريه كونهُ غير مُضاء، وكثرة المنعطفات الخطرة الواقعة عليه، وازدياد أعداد الشاحنات التي تسلكه على مدار الساعة بعد تحويل طريقها عبره دون الدخول للمدينة، وكثرة الحُفر والتي تتسبب في تلف إطارات المركبات، كذلك قد تكون سببًا في وقوع الحوادث كون المركبات تحاول تلافيها ما يؤدي لوقوع حوادث اصطدامات مرورية، كما تتخلله انخفاضات وارتفاعات، وأن الكثير من الطرق الفرعية التي تقع عليه تكون مفاجئة على الطريق العام، كما أنهُ يزيد سوءًا وقت هطول الأمطار ويصبح أكثر عُرضة لوقوع الحوادث عليه .

وتتركز المُطالبات من قبل الأهالي وسالكي الطريق في وقوف الجهة المختصة والعمل على تشكيل لجان لدراسة سوء ذلك الطريق والعمل على تحسينه ووقف نزيف الدماء عليه، والسرعة في وضع الحلول والتنفيذ لإنقاذ الأرواح .


يُشار إلى أنَ الطريق المعني كان قد شهدَ اليوم الثلاثاء حادث تصادم مروعًا بين عدة مركبات إحداهن مركبة تقل طالبات، وذلك عند الساعة ٧:٥١ صباحًا، نتج عنه حالتا وفاة وثمان إصابات مستقرة، جاءت نتيجة اصطدام خمس مركبات، ومن بين تلك الإصابات كانت لـ 6 طالبات .

"طريق الزوران للرميدة الطائف

41

12 نوفمبر 2019 - 15 ربيع الأول 1441 04:15 PM

نتج عنه حالتا وفاة و٨ إصابات.. والأهالي يصفونه بالثعبان ويبحثون عن حل

بالصور.. "طريق الزوران للرميدة" بالطائف يواصل حصد الأرواح بحادث مأساوي

5 15,500

زادَ الحادث المروري المروع، والذي وقعَ اليوم بـ"طريق الزوران" المؤدي لـ"الرميدة" بالطائف، من سقف المُطالبات بالوقوف على مساوئ ذلك الطريق وخطورته، كذلك الخوف الذي يُشكلهُ لسالكيه خصوصًا في فترة الليل، وكذلك في أوقات الذروة .

ووصف الأهالي الطريق بـ"الثعبان الأسود" كونه يحوي الكثير من المنعطفات الخطرة والتي تلتف كالتفاف الثعبان على ضحاياه، مؤكدين أن الدماء تواصل نزيفها على ذلك الأسفلت المُتهالك وكأنها تحاول ترميمه ومُعالجته، دون أن يكون هناك تحرك جاد يُنقذ الكثير من مُستخدمي هذا الطريق، وتحديدًا من قبل الجهة المختصة والتي من شأنها العناية بالطرق وإصلاحها ومعالجتها تلافيًا لاستمرار الحوادث المميتة .

ويبلغ الطريق المُسمى بـ"الزوران" طوله حوالي 25 كم، ويبدأ مُتفرعًا من طريق "الطائف الباحة" ويقطع بعض الُقرى وصولًا إلى تقاطع "الرميدة" وما قبلها المنطقة المُسماه والمعروفة بـ"خد الحاج"، حيث يوزع سالكيه إلى الرميدة، والقويسم، ومنتزه سيسد الوطني، والكلية التقنية للبنين، وللحوية بما فيها جامعة الطائف حاليًا، ومستقبلًا للمقر الجديد للجامعة.

بخلاف السُكان والذين تزيد أعدادهم في المناطق المحيطة به، باعتبار أن هذا الطريق يعدُ شريانًا ناقلًا من جنوب الطائف لشماله، وتسلكه الكثير من المركبات على مدار الساعة، ومن بينهم الطُلاب والطالبات في أوقات الذروة صباحًا ومساءً، إلا أنهم يخافون تلك الشاحنات وأعدادها بكثرة تُشاركهم ذلك الطريق وتروع مرتاديه، وتزيد من آلامهم .

ويُعاني الطريق الذي رصدته عدسة "سبق" من الكثير من المساوئ، ومن أهمها، ضيق الطريق وعدم ازدواجيته، والظلام الذي يعتريه كونهُ غير مُضاء، وكثرة المنعطفات الخطرة الواقعة عليه، وازدياد أعداد الشاحنات التي تسلكه على مدار الساعة بعد تحويل طريقها عبره دون الدخول للمدينة، وكثرة الحُفر والتي تتسبب في تلف إطارات المركبات، كذلك قد تكون سببًا في وقوع الحوادث كون المركبات تحاول تلافيها ما يؤدي لوقوع حوادث اصطدامات مرورية، كما تتخلله انخفاضات وارتفاعات، وأن الكثير من الطرق الفرعية التي تقع عليه تكون مفاجئة على الطريق العام، كما أنهُ يزيد سوءًا وقت هطول الأمطار ويصبح أكثر عُرضة لوقوع الحوادث عليه .

وتتركز المُطالبات من قبل الأهالي وسالكي الطريق في وقوف الجهة المختصة والعمل على تشكيل لجان لدراسة سوء ذلك الطريق والعمل على تحسينه ووقف نزيف الدماء عليه، والسرعة في وضع الحلول والتنفيذ لإنقاذ الأرواح .


يُشار إلى أنَ الطريق المعني كان قد شهدَ اليوم الثلاثاء حادث تصادم مروعًا بين عدة مركبات إحداهن مركبة تقل طالبات، وذلك عند الساعة ٧:٥١ صباحًا، نتج عنه حالتا وفاة وثمان إصابات مستقرة، جاءت نتيجة اصطدام خمس مركبات، ومن بين تلك الإصابات كانت لـ 6 طالبات .

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019