أبها تتجلّى في أمسية شعرية برائحة الفل متحدّية إرهاب الحوثي

تبقى مصيفًا ساحرًا آمنًا

تجلى الشعر في التغني بتصدي أبها إلى كل محاولات الإرهاب التي استهدفتها ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران؛ ليحكي بقاءها عصيّةً أبيّةً، على جبالها الشامخة تتحطّم مطامع الأعداء وتتصدّع رغبات الجبناء وتنهار قواهم، لتبقى مصيفًا ساحرًا آمنًا.

جاء ذلك خلال أمسية شعرية نظّمها نادي أبها الأدبي، مساء أمس، بمشاركة الشاعرة دلال المالكي، والشاعرين موسى محرق، وأحمد الكبيبي، بإدارة الشاعر حسن القرني، ضمن الفعاليات الثقافية لصيف عسير هذا العام، تحت شعار "مرحبا ألف في عسير".

كما ألقى الشعراء الثلاثة عددًا من القصائد خلال ثلاث جولات، لقيت تفاعلًا واستحسانًا من الحضور.

وشهدت الأمسية حضورًا لافتًا للشاعر الوطني أحمد السيد عطيف، بالزي الجازاني، مقدمًا باقات من الفل للحاضرين؛ ما دفع رئيس النادي د. أحمد آل مريع لتقديمه تكريم الضيوف تقديرًا للحضور والمشاركة، قاطعًا مسافة تقارب ٢٥٠ كيلومترًا.

12

27 يونيو 2019 - 24 شوّال 1440 07:41 PM

تبقى مصيفًا ساحرًا آمنًا

أبها تتجلّى في أمسية شعرية برائحة الفل متحدّية إرهاب الحوثي

1 4,571

تجلى الشعر في التغني بتصدي أبها إلى كل محاولات الإرهاب التي استهدفتها ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران؛ ليحكي بقاءها عصيّةً أبيّةً، على جبالها الشامخة تتحطّم مطامع الأعداء وتتصدّع رغبات الجبناء وتنهار قواهم، لتبقى مصيفًا ساحرًا آمنًا.

جاء ذلك خلال أمسية شعرية نظّمها نادي أبها الأدبي، مساء أمس، بمشاركة الشاعرة دلال المالكي، والشاعرين موسى محرق، وأحمد الكبيبي، بإدارة الشاعر حسن القرني، ضمن الفعاليات الثقافية لصيف عسير هذا العام، تحت شعار "مرحبا ألف في عسير".

كما ألقى الشعراء الثلاثة عددًا من القصائد خلال ثلاث جولات، لقيت تفاعلًا واستحسانًا من الحضور.

وشهدت الأمسية حضورًا لافتًا للشاعر الوطني أحمد السيد عطيف، بالزي الجازاني، مقدمًا باقات من الفل للحاضرين؛ ما دفع رئيس النادي د. أحمد آل مريع لتقديمه تكريم الضيوف تقديرًا للحضور والمشاركة، قاطعًا مسافة تقارب ٢٥٠ كيلومترًا.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019