أسلحة ومروحيات ومدرعات أمريكية بقيمة 80 مليار دولار.. تعرَّف على "غنيمة طالبان"

تخشى الولايات المتحدة من وقوعها في يد الصين وروسيا أو "داعش"

كشفت تقارير إعلامية أمريكية عن استيلاء حركة "طالبان" على أسلحة أمريكية تشمل مروحيات "بلاك هوك"، ومدرعات "هامفي"، وبنادق وأعيرة نارية قدر البعض قيمتها المالية بنحو 80 مليار دولار.

وأظهرت عشرات المقاطع مقاتلي "طالبان" أثناء استعراضهم بجوار مروحيات أمريكية، ويحملون بنادق قنص أمريكية من طراز M24 وأسلحة هجومية طراز M18، ويقودون شاحنات ومدرعات أمريكية من طراز "هامفي"، وهو ما أثار قلقاً أمريكياً متزايداً بشأن مدى سهولة سقوط مجموعات من الأسلحة والطائرات العسكرية والمدرعات الأمريكية في أيدي "طالبان".

كما يخشى المسؤولون الأمريكيون أيضاً من إمكانية تسليم تلك الأسلحة والمعدات العسكرية إلى خصوم الولايات المتحدة مثل الصين وروسيا، أو حتى إلى الجماعات الإرهابية مثل "داعش".

وبحسب ما أوردته صحيفة "نيويورك بوست" الأمريكية، فقد استولت الحركة الأفغانية على أسلحة أمريكية بقيمة المليارات تشمل 600 ألف بندقية هجومية، وحوالي 2000 عربة مدرعة، و40 طائرة، بما في ذلك مروحيات من طراز "بلاك هوك".

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون"، جون كيربي في إفادة صحفية هذا الأسبوع: "من الواضح أننا لا نريد أن نرى معداتنا في أيدي أولئك الذين سيتصرفون ضد مصالحنا أو مصالح الشعب الأفغاني".

وترجع أغلب الأسلحة المستولى عليها إلى الجيش الأفغاني، حيث منحت الولايات المتحدة الجيش الأفغاني ما يقدر بنحو 28 مليار دولار من الأسلحة بين عامي 2002 و2017، بما في ذلك سبع مروحيات جديدة تماماً تم تسليمها إلى كابول قبل شهر واحد فقط.

وفي غضون عامين فقط من 2017 إلى 2019، قدمت الولايات المتحدة 7035 مدفع رشاش و4702 مدرعة "هامفي"، ونحو 20 ألف قنبلة يدوية و1394 قاذفة قنابل يدوية إلى أفغانستان. وتتضمن أيضاً الغنيمة الجديدة لـ"طالبان" 162 ألف قطعة من معدات الاتصالات، و16 ألفاً من نظارات الرؤية الليلية.

وتقع معظم هذه الأسلحة الآن تحت طائلة "طالبان" التي تسيطر على البلاد بالكامل في الوقت الراهن، وهو ما أكده مسؤولاً أمريكياً رفض ذكر اسمه لوكالة "رويترز"، بقوله": "كل ما لم يتم تدميره هو ملك لطالبان الآن".

وقال مسؤول آخر لـ"رويترز"، إن التقييم الحالي لما تم الاستيلاء عليه يشمل 2000 مركبة مدرعة، بما في ذلك مدرعان "هامفي"، وما يصل إلى 40 طائرة، من المحتمل أن تكون مروحيات "بلاك هوك"، وطائرات هليكوبتر هجومية استكشافية، وطائرات بدون طيار عسكرية.

فيما كشفت مصادر أمريكية لوسائل الإعلام عن عدم استبعاد إدارة الرئيس شن ضربات جوية لتدمير المعدات الأكبر مثل المروحيات، لكنها تخشى أن تثير استعداء "طالبان" بينما لا يزال يتم الإجلاء على قدمٍ وساق.

31

21 أغسطس 2021 - 13 محرّم 1443 01:45 AM

تخشى الولايات المتحدة من وقوعها في يد الصين وروسيا أو "داعش"

أسلحة ومروحيات ومدرعات أمريكية بقيمة 80 مليار دولار.. تعرَّف على "غنيمة طالبان"

14 22,912

كشفت تقارير إعلامية أمريكية عن استيلاء حركة "طالبان" على أسلحة أمريكية تشمل مروحيات "بلاك هوك"، ومدرعات "هامفي"، وبنادق وأعيرة نارية قدر البعض قيمتها المالية بنحو 80 مليار دولار.

وأظهرت عشرات المقاطع مقاتلي "طالبان" أثناء استعراضهم بجوار مروحيات أمريكية، ويحملون بنادق قنص أمريكية من طراز M24 وأسلحة هجومية طراز M18، ويقودون شاحنات ومدرعات أمريكية من طراز "هامفي"، وهو ما أثار قلقاً أمريكياً متزايداً بشأن مدى سهولة سقوط مجموعات من الأسلحة والطائرات العسكرية والمدرعات الأمريكية في أيدي "طالبان".

كما يخشى المسؤولون الأمريكيون أيضاً من إمكانية تسليم تلك الأسلحة والمعدات العسكرية إلى خصوم الولايات المتحدة مثل الصين وروسيا، أو حتى إلى الجماعات الإرهابية مثل "داعش".

وبحسب ما أوردته صحيفة "نيويورك بوست" الأمريكية، فقد استولت الحركة الأفغانية على أسلحة أمريكية بقيمة المليارات تشمل 600 ألف بندقية هجومية، وحوالي 2000 عربة مدرعة، و40 طائرة، بما في ذلك مروحيات من طراز "بلاك هوك".

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون"، جون كيربي في إفادة صحفية هذا الأسبوع: "من الواضح أننا لا نريد أن نرى معداتنا في أيدي أولئك الذين سيتصرفون ضد مصالحنا أو مصالح الشعب الأفغاني".

وترجع أغلب الأسلحة المستولى عليها إلى الجيش الأفغاني، حيث منحت الولايات المتحدة الجيش الأفغاني ما يقدر بنحو 28 مليار دولار من الأسلحة بين عامي 2002 و2017، بما في ذلك سبع مروحيات جديدة تماماً تم تسليمها إلى كابول قبل شهر واحد فقط.

وفي غضون عامين فقط من 2017 إلى 2019، قدمت الولايات المتحدة 7035 مدفع رشاش و4702 مدرعة "هامفي"، ونحو 20 ألف قنبلة يدوية و1394 قاذفة قنابل يدوية إلى أفغانستان. وتتضمن أيضاً الغنيمة الجديدة لـ"طالبان" 162 ألف قطعة من معدات الاتصالات، و16 ألفاً من نظارات الرؤية الليلية.

وتقع معظم هذه الأسلحة الآن تحت طائلة "طالبان" التي تسيطر على البلاد بالكامل في الوقت الراهن، وهو ما أكده مسؤولاً أمريكياً رفض ذكر اسمه لوكالة "رويترز"، بقوله": "كل ما لم يتم تدميره هو ملك لطالبان الآن".

وقال مسؤول آخر لـ"رويترز"، إن التقييم الحالي لما تم الاستيلاء عليه يشمل 2000 مركبة مدرعة، بما في ذلك مدرعان "هامفي"، وما يصل إلى 40 طائرة، من المحتمل أن تكون مروحيات "بلاك هوك"، وطائرات هليكوبتر هجومية استكشافية، وطائرات بدون طيار عسكرية.

فيما كشفت مصادر أمريكية لوسائل الإعلام عن عدم استبعاد إدارة الرئيس شن ضربات جوية لتدمير المعدات الأكبر مثل المروحيات، لكنها تخشى أن تثير استعداء "طالبان" بينما لا يزال يتم الإجلاء على قدمٍ وساق.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021