"تعليم تبوك" توجِّه ابنة شهيد لمنطقة نائية..وذووها يناشدون شملها بالاستثناءات الخاصة

المتحدث الرسمي لتعليم المنطقة: تم رفع طلب الاستثناء للوزارة

في واقعة وُصفت بالمستغربة قامت إدارة تعليم تبوك بتعيين ابنة أحد شهداء الحد الجنوبي بإحدى الهجر النائية التي تبعد عن مقر إقامتها قرابة ٤٠٠ كلم متجاهلة بذلك كل النداءات التي وُجهت للإدارة ومسؤوليها من قِبل ذوي المعلمة لمراعاة ظروفها المتمثلة في صعوبة عملها في منطقة نائية، وتكبُّد عناء الطريق مع حاجة والدتها لها.

وقال ذوو المعلمة إن ابنة شهيد الواجب العقيد ركن سعيد بن محمد العمري كانت تعمل في المتوسطة الثامنة إدارية، وهي ممن شملهن قرار التحويل من إداريات إلى معلمات مؤخرًا، وكنا نتوقع من إدارة تعليم تبوك الأخذ بعين الاعتبار ظروفها الخاصة بوصفها واحدة من أسر شهداء الواجب، والقيام بتعيينها بالقرب من مقر إقامتها لعدم وجود محرم يرافقها بعيدًا، ولأنها الابنة الكبرى، وتعول مع والدتها باقي أخواتها.

وأضافوا: بالرغم من إبلاغ إدارة التعليم مسبقًا بوضعها قبل التوجيه إلا أنها -مع الأسف- لم تراعِ الحالة الخاصة بالمعلمة؛ وتم تعيينها في هجرة الجو النائية بمحافظة الوجه التي تبعد مئات الكيلومترات عن مقر إقامتها، ولم نكن نتوقع عدم التعاطي مع ظرفها الخاص، ونعتبر ذلك بمنزلةالتجاهل، في الوقت الذي تولي فيه دولتنا - أيدها الله - الاهتمام الكامل بأسر الشهداء من خلال الاستثناءات الخاصة بهم، والمنصوص عليها في القرار السامي.

وناشدت أسرة المعلمة وزير التعليم معالجة وضعها، وتعيينها في المدرسة التي تعمل بها حاليًا تقديرًا لوضعها الخاص، وكونها أحد أبناء شهداء الواجب.

من جهته، قال المتحدث الرسمي لتعليم تبوك علي القرني لـ "سبق": تم تعيين المعلمة بعد تحويلها ضمن الوظائف الإدارية إلى وظائف تعليمية وفق نقاط المفاضلة وأماكن الاحتياج. وقد وجَّه المدير العام لتعليم تبوك برفع طلب استثناء للوزارة لنقل المعلمة نظير ظروفها. داعين الله لوالدها بالرحمة والمغفرة، ولجميع شهداء الواجب في هذا الوطن المعطاء.

25

05 سبتمبر 2018 - 25 ذو الحجة 1439 09:10 PM

المتحدث الرسمي لتعليم المنطقة: تم رفع طلب الاستثناء للوزارة

"تعليم تبوك" توجِّه ابنة شهيد لمنطقة نائية..وذووها يناشدون شملها بالاستثناءات الخاصة

18 13,478

في واقعة وُصفت بالمستغربة قامت إدارة تعليم تبوك بتعيين ابنة أحد شهداء الحد الجنوبي بإحدى الهجر النائية التي تبعد عن مقر إقامتها قرابة ٤٠٠ كلم متجاهلة بذلك كل النداءات التي وُجهت للإدارة ومسؤوليها من قِبل ذوي المعلمة لمراعاة ظروفها المتمثلة في صعوبة عملها في منطقة نائية، وتكبُّد عناء الطريق مع حاجة والدتها لها.

وقال ذوو المعلمة إن ابنة شهيد الواجب العقيد ركن سعيد بن محمد العمري كانت تعمل في المتوسطة الثامنة إدارية، وهي ممن شملهن قرار التحويل من إداريات إلى معلمات مؤخرًا، وكنا نتوقع من إدارة تعليم تبوك الأخذ بعين الاعتبار ظروفها الخاصة بوصفها واحدة من أسر شهداء الواجب، والقيام بتعيينها بالقرب من مقر إقامتها لعدم وجود محرم يرافقها بعيدًا، ولأنها الابنة الكبرى، وتعول مع والدتها باقي أخواتها.

وأضافوا: بالرغم من إبلاغ إدارة التعليم مسبقًا بوضعها قبل التوجيه إلا أنها -مع الأسف- لم تراعِ الحالة الخاصة بالمعلمة؛ وتم تعيينها في هجرة الجو النائية بمحافظة الوجه التي تبعد مئات الكيلومترات عن مقر إقامتها، ولم نكن نتوقع عدم التعاطي مع ظرفها الخاص، ونعتبر ذلك بمنزلةالتجاهل، في الوقت الذي تولي فيه دولتنا - أيدها الله - الاهتمام الكامل بأسر الشهداء من خلال الاستثناءات الخاصة بهم، والمنصوص عليها في القرار السامي.

وناشدت أسرة المعلمة وزير التعليم معالجة وضعها، وتعيينها في المدرسة التي تعمل بها حاليًا تقديرًا لوضعها الخاص، وكونها أحد أبناء شهداء الواجب.

من جهته، قال المتحدث الرسمي لتعليم تبوك علي القرني لـ "سبق": تم تعيين المعلمة بعد تحويلها ضمن الوظائف الإدارية إلى وظائف تعليمية وفق نقاط المفاضلة وأماكن الاحتياج. وقد وجَّه المدير العام لتعليم تبوك برفع طلب استثناء للوزارة لنقل المعلمة نظير ظروفها. داعين الله لوالدها بالرحمة والمغفرة، ولجميع شهداء الواجب في هذا الوطن المعطاء.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2018