خبير دولي يحدد 4 فوائد للسعودية من إنشاء مكتب إقليمي للسياحة العالمية

يعتبر الأول في تاريخ المنظمة

أكد الدكتور سعيد البطوطي المستشار الاقتصادي لمنظمة السياحة العالمية، عضو مجلس إدارة لجنة السفر الأوروبية والاتحاد الألماني للسياحة لـ"سبق" أن إنشاء مكتب إقليمي لمنظمة السياحة العالمية في الرياض سيؤثر بشكل إيجابي للغاية في منطقة الشرق الأوسط.

ولفت "البطوطي" إلى أن منظمة السياحة العالمية لا يوجد لها مقر لمكتب في المناطق الإقليمية الست حاليًا وكل مقرات المكاتب الخارجية موجودة في مدريد، والموجود حاليًا هو مكتب جنيف، وبشكل تعاوني تجتمع فيه اللجان الاقتصادية والاستشارية للمنظمة، وعلى ذلك سيكون مكتب الرياض هو الأول من نوعه؛ مشيرًا إلى أن السعودية بشكل خاص تشكل الثقل السياحي الأكبر في المنطقة؛ لأنها السوق المصدر الأكبر، ونوعية إنفاق مواطنيها عليه؛ لافتًا إلى أن وجود المكتب الإقليمي بالرياض سيدفع في اتجاه تحوّل المملكة إلى المركز اللوجستي وبرامج التدريب للمنظمة في المنطقة، كما أن التركيز الإعلامي العالمي سيتجه نحو الرياض؛ مما يشكل دفعة كبرى للمشروعات الكبرى التي تقوم بها السعودية حاليًا مثل القدية ونيوم والبحر الأحمر وغيرها.

جاء ذلك بعد موافقة مجلس الوزراء السعودي خلال جلسته الأخيرة التي عُقدت برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على مشروع اتفاقية بين المملكة ومنظمة السياحة العالمية لإنشاء مكتب إقليمي للمنظمة في الرياض، وقيام وزارة السياحة بالتواصل مع منظمة السياحة العالمية لاتخاذ كافة ما يلزم لإعداد المتطلبات النظامية اللازمة في شأن الأكاديمية العالمية المختصة بتدريب وتنمية قدرات العاملين في قطاع السياحة.

5

09 سبتمبر 2020 - 21 محرّم 1442 01:08 PM

يعتبر الأول في تاريخ المنظمة

خبير دولي يحدد 4 فوائد للسعودية من إنشاء مكتب إقليمي للسياحة العالمية

4 1,992

أكد الدكتور سعيد البطوطي المستشار الاقتصادي لمنظمة السياحة العالمية، عضو مجلس إدارة لجنة السفر الأوروبية والاتحاد الألماني للسياحة لـ"سبق" أن إنشاء مكتب إقليمي لمنظمة السياحة العالمية في الرياض سيؤثر بشكل إيجابي للغاية في منطقة الشرق الأوسط.

ولفت "البطوطي" إلى أن منظمة السياحة العالمية لا يوجد لها مقر لمكتب في المناطق الإقليمية الست حاليًا وكل مقرات المكاتب الخارجية موجودة في مدريد، والموجود حاليًا هو مكتب جنيف، وبشكل تعاوني تجتمع فيه اللجان الاقتصادية والاستشارية للمنظمة، وعلى ذلك سيكون مكتب الرياض هو الأول من نوعه؛ مشيرًا إلى أن السعودية بشكل خاص تشكل الثقل السياحي الأكبر في المنطقة؛ لأنها السوق المصدر الأكبر، ونوعية إنفاق مواطنيها عليه؛ لافتًا إلى أن وجود المكتب الإقليمي بالرياض سيدفع في اتجاه تحوّل المملكة إلى المركز اللوجستي وبرامج التدريب للمنظمة في المنطقة، كما أن التركيز الإعلامي العالمي سيتجه نحو الرياض؛ مما يشكل دفعة كبرى للمشروعات الكبرى التي تقوم بها السعودية حاليًا مثل القدية ونيوم والبحر الأحمر وغيرها.

جاء ذلك بعد موافقة مجلس الوزراء السعودي خلال جلسته الأخيرة التي عُقدت برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على مشروع اتفاقية بين المملكة ومنظمة السياحة العالمية لإنشاء مكتب إقليمي للمنظمة في الرياض، وقيام وزارة السياحة بالتواصل مع منظمة السياحة العالمية لاتخاذ كافة ما يلزم لإعداد المتطلبات النظامية اللازمة في شأن الأكاديمية العالمية المختصة بتدريب وتنمية قدرات العاملين في قطاع السياحة.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020