"المعجب": المملكة تتعاون باستمرار مع المنظمات الفاعلة في "العدالة الجنائية"

خلال مشاركته في فعاليات اجتماع نواب العموم لدول مجلس التعاون الخليجي

شارك النائب العام الشيخ سعود بن عبدالله المعجب في الاجتماع "12" للوزراء والنواب العموم والمدعين العامين بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، بحضور الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي الدكتور نايف الحجرف، وذلك عبر تقنية الاتصال المرئي.

وألقى النائب العام كلمة قال فيها: المملكة في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان تُبدي تعاوناً مستمراً مع كل الأطراف الدولية من دول ومنظمات فاعلة في مجال العدالة الجنائية ومكافحة الجرائم، لاتخاذ كل ما يكفل الحد من الظواهر الجرمية ويجفف منابعها عبر الإجراءات والوسائل اللازمة في إطار عمل تكاملي وهدف مشترك.

وأضاف: سبق أن راهن العالم ضمن منظومته القضائية والأمنية على دور العدالة في تحقيق الأمن الاجتماعي وحماية الحقوق والحريات، إلا أن المراهنة اللاحقة أثبتت نجاحات دولية لمبدأ لا يقل أهمية عن مبدأ العدالة الجنائية وهو مبدأ "العدالة التصالحية" حيث أصبح هذا المبدأ جزءاً ثابتاً في أروقة التشريعات والقوانين المقارنة.

وكشف "المعجب" أن النيابة العامة السعودية أنشأت منذ مراحل مبكرة دوائر ووحدات للصلح داخل أروقة النيابة العامة تعنى بهذه القيمة الاجتماعية؛ الأمر الذي ساعد في استقرار واستدامة العلاقات الأسرية والاجتماعية في إطار تعويض المتضررين وجبر الأضرار الناتجة عن الجريمة.

وأشار إلى أن دوائر ووحدات الصلح اعتمدت في بنائها على أحدث التجارب الدولية في مجال الصلح والتسويات الجنائية.

وقد ناقش النواب العموم والمدعون العامّون، خلال الاجتماع، مجموعة من الموضوعات المدرجة على جدول أعمال الاجتماع، منها مقترح إعداد مشروع دليل استرشادي بالضوابط الإجرائية لجرائم التقنيات الحديثة، وقواعد حماية الطفل خلال مرحلة التحقيق، وحالات السداد الفوري لعائدات الجرائم ذات الطابع المالي والعقوبات المالية، وجائزة حمد العثمان لأعضاء النيابات العامة والادعاء العام بدول مجلس التعاون، وعرض لتجارب الدول الأعضاء.

كما اطلع المشاركون على توصيات اجتماع مساعدي النواب العموم في اجتماعهم "11" الذي عقد يوم الأحد الموافق 27 سبتمبر 2020م، بالإضافة إلى عدد من الموضوعات المتعلقة بأعمال النيابات العامة والادعاء العام بدول المجلس.

جدير بالذكر أن الاجتماع الخليجي لنواب العموم والمدعين العامّين، يأتي في إطار تعزيز العمل المشترك وتطوير التعاون في مجالات اختصاص أجهزة النيابة العامة والأداء العام في دول المنطقة؛ لاسيما مع تقارب الأهداف واتحاد الغايات وفق مبادئ العدالة الجنائية.

النائب العام

2

19 أكتوبر 2020 - 2 ربيع الأول 1442 05:59 PM

خلال مشاركته في فعاليات اجتماع نواب العموم لدول مجلس التعاون الخليجي

"المعجب": المملكة تتعاون باستمرار مع المنظمات الفاعلة في "العدالة الجنائية"

0 2,271

شارك النائب العام الشيخ سعود بن عبدالله المعجب في الاجتماع "12" للوزراء والنواب العموم والمدعين العامين بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، بحضور الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي الدكتور نايف الحجرف، وذلك عبر تقنية الاتصال المرئي.

وألقى النائب العام كلمة قال فيها: المملكة في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان تُبدي تعاوناً مستمراً مع كل الأطراف الدولية من دول ومنظمات فاعلة في مجال العدالة الجنائية ومكافحة الجرائم، لاتخاذ كل ما يكفل الحد من الظواهر الجرمية ويجفف منابعها عبر الإجراءات والوسائل اللازمة في إطار عمل تكاملي وهدف مشترك.

وأضاف: سبق أن راهن العالم ضمن منظومته القضائية والأمنية على دور العدالة في تحقيق الأمن الاجتماعي وحماية الحقوق والحريات، إلا أن المراهنة اللاحقة أثبتت نجاحات دولية لمبدأ لا يقل أهمية عن مبدأ العدالة الجنائية وهو مبدأ "العدالة التصالحية" حيث أصبح هذا المبدأ جزءاً ثابتاً في أروقة التشريعات والقوانين المقارنة.

وكشف "المعجب" أن النيابة العامة السعودية أنشأت منذ مراحل مبكرة دوائر ووحدات للصلح داخل أروقة النيابة العامة تعنى بهذه القيمة الاجتماعية؛ الأمر الذي ساعد في استقرار واستدامة العلاقات الأسرية والاجتماعية في إطار تعويض المتضررين وجبر الأضرار الناتجة عن الجريمة.

وأشار إلى أن دوائر ووحدات الصلح اعتمدت في بنائها على أحدث التجارب الدولية في مجال الصلح والتسويات الجنائية.

وقد ناقش النواب العموم والمدعون العامّون، خلال الاجتماع، مجموعة من الموضوعات المدرجة على جدول أعمال الاجتماع، منها مقترح إعداد مشروع دليل استرشادي بالضوابط الإجرائية لجرائم التقنيات الحديثة، وقواعد حماية الطفل خلال مرحلة التحقيق، وحالات السداد الفوري لعائدات الجرائم ذات الطابع المالي والعقوبات المالية، وجائزة حمد العثمان لأعضاء النيابات العامة والادعاء العام بدول مجلس التعاون، وعرض لتجارب الدول الأعضاء.

كما اطلع المشاركون على توصيات اجتماع مساعدي النواب العموم في اجتماعهم "11" الذي عقد يوم الأحد الموافق 27 سبتمبر 2020م، بالإضافة إلى عدد من الموضوعات المتعلقة بأعمال النيابات العامة والادعاء العام بدول المجلس.

جدير بالذكر أن الاجتماع الخليجي لنواب العموم والمدعين العامّين، يأتي في إطار تعزيز العمل المشترك وتطوير التعاون في مجالات اختصاص أجهزة النيابة العامة والأداء العام في دول المنطقة؛ لاسيما مع تقارب الأهداف واتحاد الغايات وفق مبادئ العدالة الجنائية.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021