أبو صالح "آخر من وُلد بالقرية الأثرية بعسير".. تزوج 7 نساء ويقول: "الخير الآن واجد والناس تغيرت"

لم يسافر إلى الخارج وعمل نقالًا

لا نعرف تحديدًا: هل يعدّ الجد أبو صالح أكبر معمر في المملكة أم لا؟ ولكننا التقينا أثناء حضوره لقاء أمير عسير في الاحتفالية بالقرية الأثرية، وهي التي ولد بها في ظهران الجنوب بمنطقة عسير وأثناء تواجده بمساعدة أبنائه في مجلس "كبارنا" بالقرية وهو المجلس المخصص للكبار.

والقرية الأثرية الطينية بظهران الجنوب عمرها يفوق المائة عام وتتميز بالمباني الطينية الشاهقة التى يصل ارتفاعها إلى 15 مترًا، وهذا يعد مرتفعًا جدًّا بالنسبة للبناء الطيني.

الجد حامد بن عاصي بن علوان بن مرشد من الوادعة، وشيخ آل سالم، كما ذكر لنا أنه آخر من ولد بالقرية في عام 1332 هجري.

يقول الجد أبو حامد: إنه محافظ صحته وكان يعمل في نقل منتجات القرية إلى ما حولها، ويذكر أن أجرته كانت "ربع ريال للحمولة الواحدة"، وكان يقطع عشرات الكيلومترات خارج القرية ويعود مرة أخرى إلى القرية ولا يكمل نصف ريال في اليوم.

يقول أبو صالح: إنه عاصر زمن الملك المؤسس عبدالعزيز رحمه الله إلى الآن وإنه أنجب 7 أبناء ولم يبق من جيلي أحد.

يتذكر أبو صالح القرية قديمًا ويقول: كنا نعيش مع الإبل والغنم والبقر ولم نشاهد السيارات إلا حديثًا، وكانت القرية تعجّ بالأهالي ففي كل بيت بالقرية يوجد فيه من ثلاث إلى أربع أسر على الأقل.

يقول أبو صالح: إن "الحين" الخير واجد والحمد لله نحن نعيش الآن في نعمة لكن بلا بركة، وكانت البركة موجودة قديمًا، كانت الأسر متلاحمة، بينهم محبة، ورغم وجود الفقر لكن هناك تكافل في كل شيء "فالناس اتغيرت".

يقول أبو صالح: إنه تزوج من 7 نساء ولديه 11 من الأولاد؛ 4 أولاد ذكور، و7 بنات، ولم أسافر إلا لليمن وأبها وجيزان لنقل البضائع والمنتجات الزراعية.

184

10 أكتوبر 2020 - 23 صفر 1442 12:05 PM

لم يسافر إلى الخارج وعمل نقالًا

أبو صالح "آخر من وُلد بالقرية الأثرية بعسير".. تزوج 7 نساء ويقول: "الخير الآن واجد والناس تغيرت"

10 84,887

لا نعرف تحديدًا: هل يعدّ الجد أبو صالح أكبر معمر في المملكة أم لا؟ ولكننا التقينا أثناء حضوره لقاء أمير عسير في الاحتفالية بالقرية الأثرية، وهي التي ولد بها في ظهران الجنوب بمنطقة عسير وأثناء تواجده بمساعدة أبنائه في مجلس "كبارنا" بالقرية وهو المجلس المخصص للكبار.

والقرية الأثرية الطينية بظهران الجنوب عمرها يفوق المائة عام وتتميز بالمباني الطينية الشاهقة التى يصل ارتفاعها إلى 15 مترًا، وهذا يعد مرتفعًا جدًّا بالنسبة للبناء الطيني.

الجد حامد بن عاصي بن علوان بن مرشد من الوادعة، وشيخ آل سالم، كما ذكر لنا أنه آخر من ولد بالقرية في عام 1332 هجري.

يقول الجد أبو حامد: إنه محافظ صحته وكان يعمل في نقل منتجات القرية إلى ما حولها، ويذكر أن أجرته كانت "ربع ريال للحمولة الواحدة"، وكان يقطع عشرات الكيلومترات خارج القرية ويعود مرة أخرى إلى القرية ولا يكمل نصف ريال في اليوم.

يقول أبو صالح: إنه عاصر زمن الملك المؤسس عبدالعزيز رحمه الله إلى الآن وإنه أنجب 7 أبناء ولم يبق من جيلي أحد.

يتذكر أبو صالح القرية قديمًا ويقول: كنا نعيش مع الإبل والغنم والبقر ولم نشاهد السيارات إلا حديثًا، وكانت القرية تعجّ بالأهالي ففي كل بيت بالقرية يوجد فيه من ثلاث إلى أربع أسر على الأقل.

يقول أبو صالح: إن "الحين" الخير واجد والحمد لله نحن نعيش الآن في نعمة لكن بلا بركة، وكانت البركة موجودة قديمًا، كانت الأسر متلاحمة، بينهم محبة، ورغم وجود الفقر لكن هناك تكافل في كل شيء "فالناس اتغيرت".

يقول أبو صالح: إنه تزوج من 7 نساء ولديه 11 من الأولاد؛ 4 أولاد ذكور، و7 بنات، ولم أسافر إلا لليمن وأبها وجيزان لنقل البضائع والمنتجات الزراعية.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020