متحدث "الصحة" لـ"سبق": تطبيق "تباعد" ليس إلزامياً ونعول في استخدامه على الوعي المجتمعي

أكد المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور محمد العبدالعالي، لـ"سبق"، أن خدمة تطبيق "تباعد" التي أطلقت مؤخراً ليست إلزامية، مؤكداً على وعي أفراد المجتمع باستخدام هذا التطبيق والاستفادة منه لحماية أنفسهم وحماية مجتمعهم.

جاء ذلك في رده على سؤال "سبق" عن تطبيق "تباعد": هل سيكون إلزامياً أم أنه متروك للوعي المجتمعي بأهمية استخدامه وتفعيله، وذلك خلال المؤتمر الصحفي المنعقد للحديث عن مستجدات فيروس كورونا الجديد اليوم، وقال العبدالعالي: "خدمة تباعد اختبارية، وليست إلزامية، وبالفعل نحن نعول ومتأكدون وواثقون بأن الوعي المجتمعي كفيل بأن يجعل شريحة واسعة من المجتمع تفيد أنفسها وتفيد الآخرين من خلال الاستفادة من هذا التطبيق واستخدامه"، متمنياً للجميع دوام الصحة والسلامة والعافية.

يذكر أن تطبيق "تباعد" الذي أطلقته الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا) بالتعاون مع وزارة الصحة، يساعد المستخدمين على تلقي تنبيهات في حال مخالطتهم لشخص مصاب بفيروس كورونا.

ويعتمد التطبيق على تقنية البلوتوث لاستشعار الأجهزة القريبة من جهاز المستخدم، وحفظ هذه البيانات بشكل آمن لمدة 14 يوماً فقط، بهدف تنبيه المستخدمين في حال مخالطتهم لمصابين في أثناء هذه المدة، ويتم إرسال رسائل التنبيه عند تبليغ أحد المستخدمين بأنه ثبتت إصابته بالفيروس.

ويتميز التطبيق بالسرية التامة وحماية خصوصية بيانات المستخدم، حيث إنه لا يتطلب معرفة الهوية، ولا تحديد موقعه الجغرافي، ويمنح المستخدم حريّة مشاركة تشخيص إصابته من عدمھا، إضافة إلى أنه مجاني عند استخدام الإنترنت.

ومن فوائد استخدام التطبيق أنه يساعد على احتواء الأزمة، وعودة الأشخاص إلى ممارسة حياتهم الطبيعية، مع الأخذ بعين الاعتبار الإجراءات الاحترازية اللازمة التي أقرتها الجهات المعنية.

ويخدم تطبيق "تباعد" جميع الأفراد الموجودين في المملكة، وهو متاح على المتاجر الرسمية لأجهزة الآيفون نسخة نظام 13.5 iOS فأعلى، في الفترة الحالية، على أن تتم إتاحته لاحقاً على أجهزة الأندرويد نسخة نظام 06 Android OS فأعلى، ومتاح للعمل في المملكة فقط.

ومن خلال تقنية البلوتوث سيكون التعامل من جهاز إلى جهاز آخر، لضمان حماية خصوصية المستخدمين، حيث يتعرف التطبيق على مدى القرب من شخص مصاب، وفي حال سجل أحد المستخدمين أنه مصاب بفيروس كورونا سيرسل التطبيق إشعارات للمخالطين لتنبيههم، كما يمكن للتطبيق تحديد المسافة التي كانت تفصل بين المخالط والمصاب.

ويشعر التطبيق المستخدم في حال خالط شخصاً تم تأكيد إصابته بالفايروس خلال الـ14 يوماً الماضية. وفي حال مخالطة مصاب بالفيروس، فإن التطبيق سيشعر المستخدم عن طريق ھاتفه وتوجيهه لإكمال البيانات اللازمة، التي تحتوي على (رقم الهوية، رقم الجوال، تاريخ الميلاد، والاستمارة الصحية) وإرسالها لوزارة الصحة لعمل اللازم.

وعند التسجيل في تطبيق "تباعد" للمرة الأولى سيرشد التطبيق المستخدم للتأكد من أنه يعمل بالشكل الصحيح من خلال تفعيل الإشعارات، وتفعيل إشعارات الاختلاط، تفعيل البلوتوث، ويتم التعرف على حالة التطبيق من خلال الصفحة الرئيسة حيث تظهر حالة التطبيق (نشط/ غير نشط).

وفي الغالب لا يحتاج التطبيق للاتصال بالإنترنت، وذلك لأنه يعمل على تقنية البلوتوث ويتم حفظ البيانات على الجهاز، لكنه يحتاج للاتصال بشبكة الإنترنت عند فتح التطبيق لاستقبال التحديثات، والإشعارات، وعند إرسال البيانات والاستبانات الصحية.

ويمكن التطبيق المستخدم من حرية مشاركة نتائج فحص الإصابة بالفايروس إذا كانت إيجابية من عدمها، مع التذكير بأن مشاركة التشخيص ستُساعد الأشخاص الذين خالطهم المستخدم على تلقي إشعارات تنبيهية والتعاون سوياً على احتواء انتشار الفيروس.

ويمكن تحميل التطبيق من خلال الرابط:

https://apple.co/2B9FZ6c

فيروس كورونا الجديد وزارة الصحة

119

18 يونيو 2020 - 26 شوّال 1441 11:56 PM

متحدث "الصحة" لـ"سبق": تطبيق "تباعد" ليس إلزامياً ونعول في استخدامه على الوعي المجتمعي

18 65,780

أكد المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور محمد العبدالعالي، لـ"سبق"، أن خدمة تطبيق "تباعد" التي أطلقت مؤخراً ليست إلزامية، مؤكداً على وعي أفراد المجتمع باستخدام هذا التطبيق والاستفادة منه لحماية أنفسهم وحماية مجتمعهم.

جاء ذلك في رده على سؤال "سبق" عن تطبيق "تباعد": هل سيكون إلزامياً أم أنه متروك للوعي المجتمعي بأهمية استخدامه وتفعيله، وذلك خلال المؤتمر الصحفي المنعقد للحديث عن مستجدات فيروس كورونا الجديد اليوم، وقال العبدالعالي: "خدمة تباعد اختبارية، وليست إلزامية، وبالفعل نحن نعول ومتأكدون وواثقون بأن الوعي المجتمعي كفيل بأن يجعل شريحة واسعة من المجتمع تفيد أنفسها وتفيد الآخرين من خلال الاستفادة من هذا التطبيق واستخدامه"، متمنياً للجميع دوام الصحة والسلامة والعافية.

يذكر أن تطبيق "تباعد" الذي أطلقته الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا) بالتعاون مع وزارة الصحة، يساعد المستخدمين على تلقي تنبيهات في حال مخالطتهم لشخص مصاب بفيروس كورونا.

ويعتمد التطبيق على تقنية البلوتوث لاستشعار الأجهزة القريبة من جهاز المستخدم، وحفظ هذه البيانات بشكل آمن لمدة 14 يوماً فقط، بهدف تنبيه المستخدمين في حال مخالطتهم لمصابين في أثناء هذه المدة، ويتم إرسال رسائل التنبيه عند تبليغ أحد المستخدمين بأنه ثبتت إصابته بالفيروس.

ويتميز التطبيق بالسرية التامة وحماية خصوصية بيانات المستخدم، حيث إنه لا يتطلب معرفة الهوية، ولا تحديد موقعه الجغرافي، ويمنح المستخدم حريّة مشاركة تشخيص إصابته من عدمھا، إضافة إلى أنه مجاني عند استخدام الإنترنت.

ومن فوائد استخدام التطبيق أنه يساعد على احتواء الأزمة، وعودة الأشخاص إلى ممارسة حياتهم الطبيعية، مع الأخذ بعين الاعتبار الإجراءات الاحترازية اللازمة التي أقرتها الجهات المعنية.

ويخدم تطبيق "تباعد" جميع الأفراد الموجودين في المملكة، وهو متاح على المتاجر الرسمية لأجهزة الآيفون نسخة نظام 13.5 iOS فأعلى، في الفترة الحالية، على أن تتم إتاحته لاحقاً على أجهزة الأندرويد نسخة نظام 06 Android OS فأعلى، ومتاح للعمل في المملكة فقط.

ومن خلال تقنية البلوتوث سيكون التعامل من جهاز إلى جهاز آخر، لضمان حماية خصوصية المستخدمين، حيث يتعرف التطبيق على مدى القرب من شخص مصاب، وفي حال سجل أحد المستخدمين أنه مصاب بفيروس كورونا سيرسل التطبيق إشعارات للمخالطين لتنبيههم، كما يمكن للتطبيق تحديد المسافة التي كانت تفصل بين المخالط والمصاب.

ويشعر التطبيق المستخدم في حال خالط شخصاً تم تأكيد إصابته بالفايروس خلال الـ14 يوماً الماضية. وفي حال مخالطة مصاب بالفيروس، فإن التطبيق سيشعر المستخدم عن طريق ھاتفه وتوجيهه لإكمال البيانات اللازمة، التي تحتوي على (رقم الهوية، رقم الجوال، تاريخ الميلاد، والاستمارة الصحية) وإرسالها لوزارة الصحة لعمل اللازم.

وعند التسجيل في تطبيق "تباعد" للمرة الأولى سيرشد التطبيق المستخدم للتأكد من أنه يعمل بالشكل الصحيح من خلال تفعيل الإشعارات، وتفعيل إشعارات الاختلاط، تفعيل البلوتوث، ويتم التعرف على حالة التطبيق من خلال الصفحة الرئيسة حيث تظهر حالة التطبيق (نشط/ غير نشط).

وفي الغالب لا يحتاج التطبيق للاتصال بالإنترنت، وذلك لأنه يعمل على تقنية البلوتوث ويتم حفظ البيانات على الجهاز، لكنه يحتاج للاتصال بشبكة الإنترنت عند فتح التطبيق لاستقبال التحديثات، والإشعارات، وعند إرسال البيانات والاستبانات الصحية.

ويمكن التطبيق المستخدم من حرية مشاركة نتائج فحص الإصابة بالفايروس إذا كانت إيجابية من عدمها، مع التذكير بأن مشاركة التشخيص ستُساعد الأشخاص الذين خالطهم المستخدم على تلقي إشعارات تنبيهية والتعاون سوياً على احتواء انتشار الفيروس.

ويمكن تحميل التطبيق من خلال الرابط:

https://apple.co/2B9FZ6c

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021