انطلاق حملة "ما ينسكت عنه" من المجلس الصحي الخليجي ضد التحرش الجنسي بالأطفال

حذَّر من أن صمت العائلة عن المتحرش يهدم شخصية الطفل ويجعل الجاني يتمادى

حذَّر مجلس الصحة الخليجي من أن "صمت العائلة عن المتحرش يهدم شخصية الطفل، ويجعل المتحرش يتمادى".

ونشر المجلس عبر حسابه بتويتر مقطع فيديو بعنوان "هذه ليست قصة الراعي والذئب"! للتحذير من تجاهل الأسرة والآباء مشاعر أطفالهم وأبنائهم حال تعرُّضهم لأي تحرش جنسي.

وحذَّر من خلال وسم ‏ ‫#ما_ينسكت_عنه من أن "عدم خلق بيئة آمنة بين أفراد العائلة للحديث بكل أمان يجعل الطفل أكثر عرضة للتحرش والخوف من الحديث عنه".

وأكد مجلس الصحة أن "سكوت الطفل عن المتحرش لا يعني رضاه؛ فالطفل دائمًا ضحية، وليس شريكًا في الجريمة".

وكانت الدكتورة مها المنيف، المؤسس والمدير التنفيذي لبرنامج الأمان الأسري، قد أعلنت عبر حسابها بتويتر "انطلاق حملة ‫#ما_ينسكت_عنه من المجلس الصحي الخليجي ‪@GHC_GCC⁩ ضد التحرش الجنسي بالأطفال، مشيرة إلى أن "فيها الكثير من المعلومات العلمية القيمة لحماية الأطفال من التحرش".

وأضافت: "تابعوها، وشاركوا أطفالكم المعلومات".

4

12 أكتوبر 2020 - 25 صفر 1442 01:40 AM

حذَّر من أن صمت العائلة عن المتحرش يهدم شخصية الطفل ويجعل الجاني يتمادى

انطلاق حملة "ما ينسكت عنه" من المجلس الصحي الخليجي ضد التحرش الجنسي بالأطفال

8 4,479

حذَّر مجلس الصحة الخليجي من أن "صمت العائلة عن المتحرش يهدم شخصية الطفل، ويجعل المتحرش يتمادى".

ونشر المجلس عبر حسابه بتويتر مقطع فيديو بعنوان "هذه ليست قصة الراعي والذئب"! للتحذير من تجاهل الأسرة والآباء مشاعر أطفالهم وأبنائهم حال تعرُّضهم لأي تحرش جنسي.

وحذَّر من خلال وسم ‏ ‫#ما_ينسكت_عنه من أن "عدم خلق بيئة آمنة بين أفراد العائلة للحديث بكل أمان يجعل الطفل أكثر عرضة للتحرش والخوف من الحديث عنه".

وأكد مجلس الصحة أن "سكوت الطفل عن المتحرش لا يعني رضاه؛ فالطفل دائمًا ضحية، وليس شريكًا في الجريمة".

وكانت الدكتورة مها المنيف، المؤسس والمدير التنفيذي لبرنامج الأمان الأسري، قد أعلنت عبر حسابها بتويتر "انطلاق حملة ‫#ما_ينسكت_عنه من المجلس الصحي الخليجي ‪@GHC_GCC⁩ ضد التحرش الجنسي بالأطفال، مشيرة إلى أن "فيها الكثير من المعلومات العلمية القيمة لحماية الأطفال من التحرش".

وأضافت: "تابعوها، وشاركوا أطفالكم المعلومات".

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021