ساعات "سامسونج" الذكية تحصل على تحديث يحولها إلى "معمل تحاليل" متنقل

حصلت ساعات شركة "سامسونج" الذكية على تحديث، يحولها إلى معمل تحاليل متنقل، وفق ما قالته وسائل إعلام عالمية.

وزودت الشركة الكورية الجنوبية، وفقا لما نقله موقع "إنغادجيت" التقني المتخصص، ساعات "غلاكسي ووتش آكتيف 2" بميزات مراقبة صحية جديدة تجعلها أشبه بمعمل تحاليل متقدم.

وحصلت "سامسونج" على موافقة رسمية لتزويد ساعاتها بمستشعرات لمراقبة ضغط الدم وتخطيط لسرعة ضربات القلب.

ومنحت بالفعل وكالة سلامة الأدوية الكورية الجنوبية الضوء الأخضر، لطرح ساعات "غلاكسي ووتش آكتيف 2" بتلك التحسينات الصحية المتميزة.

ولكن حتى الآن تلك التقنيات ستكون متاحة فقط لمستخدمي ساعات سامسونج الذكية في كوريا الجنوبية، لحين الحصول على ترخيص رسمي لعملها في باقي دول العالم.

ولم تحصل الساعة على الترخيص، إلا بعدما أدركت الوكالة أن الساعة يمكنها قياس ضغط الدم وتحليل موجات النبض بنفس الطريقة التي تقوم بها الأجهزة الاحترافية الأخرى.

كما أن التقرير أشاد بإمكانية مزامنة النتائج مع تطبيق "سامسونج هيلث" الذي يقارن بين النتائج في التوقيتات المختلفة على مدار أيام أو أسابيع أو شهور ويعطي المستخدم مؤشر بتطور حالته الصحية ويقدم له النصائح المختلفة في ذلك الأمر.

سامسونج

28

18 يونيو 2020 - 26 شوّال 1441 08:28 PM

ساعات "سامسونج" الذكية تحصل على تحديث يحولها إلى "معمل تحاليل" متنقل

2 7,876

حصلت ساعات شركة "سامسونج" الذكية على تحديث، يحولها إلى معمل تحاليل متنقل، وفق ما قالته وسائل إعلام عالمية.

وزودت الشركة الكورية الجنوبية، وفقا لما نقله موقع "إنغادجيت" التقني المتخصص، ساعات "غلاكسي ووتش آكتيف 2" بميزات مراقبة صحية جديدة تجعلها أشبه بمعمل تحاليل متقدم.

وحصلت "سامسونج" على موافقة رسمية لتزويد ساعاتها بمستشعرات لمراقبة ضغط الدم وتخطيط لسرعة ضربات القلب.

ومنحت بالفعل وكالة سلامة الأدوية الكورية الجنوبية الضوء الأخضر، لطرح ساعات "غلاكسي ووتش آكتيف 2" بتلك التحسينات الصحية المتميزة.

ولكن حتى الآن تلك التقنيات ستكون متاحة فقط لمستخدمي ساعات سامسونج الذكية في كوريا الجنوبية، لحين الحصول على ترخيص رسمي لعملها في باقي دول العالم.

ولم تحصل الساعة على الترخيص، إلا بعدما أدركت الوكالة أن الساعة يمكنها قياس ضغط الدم وتحليل موجات النبض بنفس الطريقة التي تقوم بها الأجهزة الاحترافية الأخرى.

كما أن التقرير أشاد بإمكانية مزامنة النتائج مع تطبيق "سامسونج هيلث" الذي يقارن بين النتائج في التوقيتات المختلفة على مدار أيام أو أسابيع أو شهور ويعطي المستخدم مؤشر بتطور حالته الصحية ويقدم له النصائح المختلفة في ذلك الأمر.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020