العيادات الذكية تتصدر خدمات "فهد الطبية" في ملتقى الصحة العالمي

تخدم  15 ألف مريض خلال أسبوع.. بعدد  1200 عيادة أسبوعياً

أنهت مدينة الملك فهد الطبية مشاركتها في ملتقى الصحة العالمي الذي تنظمه وزارة الصحة في مركز الرياض للمعارض والمؤتمرات، من خلال عرض خمسة مشاريع صحية تقنية.
وتصدر مشروع أيبك الملف الطبي الموحد والذي تعمل المدينة على تطبيقه بعد أن وقعت اتفاقيته مؤخرًا ومشروع العيادات الذكية وتطبيق iKFMC وعرض للمشاريع الصحية، وتقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد لعمليات جراحة الوجه والفكين، وجهاز الرجفان القلبي.

وقال المدير العام التنفيذي لمدينة الملك فهد الطبية الدكتور فهد الغفيلي: تم العمل على تسخير الإمكانيات التقنية لخدمة المرضى والتي تبدأ من الخدمات الرقمية والذكية كمشروع العيادات الذكية لسبعة طوابق والذي يخدم 15 ألف مريض خلال أسبوع بعدد 1200 عيادة أسبوعياً.

وأضاف: بالنسبة لمشروع أيبك الملف الطبي الموحد فإننا نأمل أن يدمج تقنيات الذكاء الاصطناعي بخدمات المرضى كتحليل البيانات وقراءة مؤشر لتوقعات حالة المرضى بناءً على المعطيات، كما تقدم المشاريع تطبيقاً يوجد به 44 خدمة تشمل التقارير والصيدلية وإعادة صرف الدواء، وإيصاله للمنزل.

وأردف: اليوم نحن نقدم خدمات رائدة في توفير بيئة آمنة في حرم المدينة الطبية أو المنطقة السكنية عبر توفير 250 جهازًا لعلاج الرجفان القلبي حيث يستطيع موظفو المدينة استخدام هذا الجهاز بعد عمليات الدورة التدريبية.

وقال "الغفيلي": هذه الخدمات الذكية تؤكد الجودة والسرعة والسهولة في تقديم الخدمات ورضا العميل المتلقي لهذه الخدمات، مما يعكس التطور في خدماتها الصحية والوصول السهل إلى الخدمات ومقدميها بهدف رضا المتلقي.

ويحتضن ملتقى الصحة العالمي أكثر من 15 ألفًا من المتخصصين في الرعاية الصحية بهدف التواصف فيما بينهم للتواصل وتمكين المعرفة في المجال الصحي لإنتاج مشاريع تساهم في إحداث التغيير المأمول منه في توفير خدمات صحية متطورة.

واستعرض الملتقى مجموعة متنوعة من المؤتمرات بما في ذلك مؤتمرات التعليم الطبي المستمر للمهنيين في مجال الرعاية الصحية طوال الأيام الثلاثة للمعرض.

وتنقسم المؤتمرات إلى مؤتمرات سريرية وتشمل "مؤتمر إدارة المختبرات، مؤتمر تجربة رعاية المرضى، مؤتمر الأشعة الشاملة، مؤتمر إدارة الجودة، مؤتمر طب الطوارئ"، و مؤتمرات غير سريرية وتشمل "مؤتمر الصحة الرقمية، مؤتمر بناء المستشفيات، مؤتمر القادة في الرعاية الصحية ومؤتمر الهندسة الطبية الحيوية".

ويلعب المعرض دوراً فاعلاً لتعزيز الاتصال بين المنتمين للرعاية الصحية من خلال توفير فرص اتصالية تنعكس إيجابًا على أدوارهم العملية، مما يجعله معرضًا أكثر ترابطًا مع الجهات الإقليمية والعالمية التي تسعى لجعل العالم أكثر صحة.

20

12 سبتمبر 2019 - 13 محرّم 1441 04:05 PM

تخدم  15 ألف مريض خلال أسبوع.. بعدد  1200 عيادة أسبوعياً

العيادات الذكية تتصدر خدمات "فهد الطبية" في ملتقى الصحة العالمي

1 2,670

أنهت مدينة الملك فهد الطبية مشاركتها في ملتقى الصحة العالمي الذي تنظمه وزارة الصحة في مركز الرياض للمعارض والمؤتمرات، من خلال عرض خمسة مشاريع صحية تقنية.
وتصدر مشروع أيبك الملف الطبي الموحد والذي تعمل المدينة على تطبيقه بعد أن وقعت اتفاقيته مؤخرًا ومشروع العيادات الذكية وتطبيق iKFMC وعرض للمشاريع الصحية، وتقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد لعمليات جراحة الوجه والفكين، وجهاز الرجفان القلبي.

وقال المدير العام التنفيذي لمدينة الملك فهد الطبية الدكتور فهد الغفيلي: تم العمل على تسخير الإمكانيات التقنية لخدمة المرضى والتي تبدأ من الخدمات الرقمية والذكية كمشروع العيادات الذكية لسبعة طوابق والذي يخدم 15 ألف مريض خلال أسبوع بعدد 1200 عيادة أسبوعياً.

وأضاف: بالنسبة لمشروع أيبك الملف الطبي الموحد فإننا نأمل أن يدمج تقنيات الذكاء الاصطناعي بخدمات المرضى كتحليل البيانات وقراءة مؤشر لتوقعات حالة المرضى بناءً على المعطيات، كما تقدم المشاريع تطبيقاً يوجد به 44 خدمة تشمل التقارير والصيدلية وإعادة صرف الدواء، وإيصاله للمنزل.

وأردف: اليوم نحن نقدم خدمات رائدة في توفير بيئة آمنة في حرم المدينة الطبية أو المنطقة السكنية عبر توفير 250 جهازًا لعلاج الرجفان القلبي حيث يستطيع موظفو المدينة استخدام هذا الجهاز بعد عمليات الدورة التدريبية.

وقال "الغفيلي": هذه الخدمات الذكية تؤكد الجودة والسرعة والسهولة في تقديم الخدمات ورضا العميل المتلقي لهذه الخدمات، مما يعكس التطور في خدماتها الصحية والوصول السهل إلى الخدمات ومقدميها بهدف رضا المتلقي.

ويحتضن ملتقى الصحة العالمي أكثر من 15 ألفًا من المتخصصين في الرعاية الصحية بهدف التواصف فيما بينهم للتواصل وتمكين المعرفة في المجال الصحي لإنتاج مشاريع تساهم في إحداث التغيير المأمول منه في توفير خدمات صحية متطورة.

واستعرض الملتقى مجموعة متنوعة من المؤتمرات بما في ذلك مؤتمرات التعليم الطبي المستمر للمهنيين في مجال الرعاية الصحية طوال الأيام الثلاثة للمعرض.

وتنقسم المؤتمرات إلى مؤتمرات سريرية وتشمل "مؤتمر إدارة المختبرات، مؤتمر تجربة رعاية المرضى، مؤتمر الأشعة الشاملة، مؤتمر إدارة الجودة، مؤتمر طب الطوارئ"، و مؤتمرات غير سريرية وتشمل "مؤتمر الصحة الرقمية، مؤتمر بناء المستشفيات، مؤتمر القادة في الرعاية الصحية ومؤتمر الهندسة الطبية الحيوية".

ويلعب المعرض دوراً فاعلاً لتعزيز الاتصال بين المنتمين للرعاية الصحية من خلال توفير فرص اتصالية تنعكس إيجابًا على أدوارهم العملية، مما يجعله معرضًا أكثر ترابطًا مع الجهات الإقليمية والعالمية التي تسعى لجعل العالم أكثر صحة.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019