شاهد.. منتزه العين الحارة شرق الليث في حلته الجديدة

تضم غرف ساونا ومسبحاً طبيعياً وألعاباً للأطفال وجلسات استراحة

يقع "منتزه العين الحارة" على بعد 48 كلم شرق محافظة الليث، ويضم بين جنباته عيناً معدنية حارة تتميز مياهها بخصائصها العلاجية، ويقصدها الزوار من جميع أنحاء المملكة للسياحة وطلب الشفاء، وتجري بها المياه، ويكسوها الغطاء النباتي الكثيف الذي يمتد في انحدار باتجاه الجبل الساحلي.

والعين الحارة عبارة عن نبع مائي حار يحتوي على مواد كبريتية حارة، ومن عظمة الله -سبحانه- في ذلك أن تلك المياه تخرج من باطن الأرض من عدة عيون بالمنطقة من خلال الصخور المكونة لتضاريس القرية.

وتستمر تلك المياه في الجريان والتدفق من مصدرها، وتسير نحو الأودية، حيث تظل حارة أثناء جريانها ولمسافات بعيدة.

وتوجد العين الحارة شرق محافظة الليث منذ فترة طويلة، وتعد منطقة سياحية وعلاجية يقصدها الناس من كل مكان طلباً للاستشفاء من الكثير من الأمراض والأوجاع.

ويُفاجأ المواطنون الذين يقصدونها لأول مرة بمشروعها الجديد والعملاق بعد أن وجدت لافتة مهمة من بلدية غميقة نظراً لأهمية ذلك الموقع السياحي والطبي، والذي يجلب العشرات من الزوار من جميع مناطق المملكة يوميا.

من جهته، أوضح رئيس بلدية غميقة المهندس عبدالعزيز بن صالح المالكي، أن البلدية سعت إلى تطوير منتزه الماء الحار الذي يعد وجهة سياحية علاجية يرتاده الكثير من الجنسيات بغرض الاستشفاء من بعض الأمراض المزمنة، مثل الروماتيزم والحساسية والربو وغيرها، حيث قامت البلدية مؤخراً بعمل غرف ساونا على مجرى قنوات العين الحارة تتناسب مع خصوصية العائلات، بالإضافة لوجود مسبح طبيعي في نهاية قناة مجرى العين.

وأضاف أن البلدية حرصت على الجانب الترفيهي وأنشأت ألعاباً للأطفال وجلسات استراحة، بالإضافة لزراعة المسطحات بالإنجيلية الطبيعية.

وأشار إلى أنه من ضمن جهود البلدية التطويرية؛ إعادة المنطقة الموازية للمنتزه لبيئتها الطبيعية للاستفادة منها كمنطقة مفتوحة للتنزه، كما يجري العمل على استكمال إنشاء مسجد ودورات المياه.

وبين رئيس بلدية غميقة أن البلدية لن تألو جهدا في تقديم ما بوسعها في سبيل توفير البيئة المناسبة لزوار وقاصدي المنتزه.

239

12 سبتمبر 2018 - 2 محرّم 1440 06:41 PM

تضم غرف ساونا ومسبحاً طبيعياً وألعاباً للأطفال وجلسات استراحة

شاهد.. منتزه العين الحارة شرق الليث في حلته الجديدة

12 31,917

يقع "منتزه العين الحارة" على بعد 48 كلم شرق محافظة الليث، ويضم بين جنباته عيناً معدنية حارة تتميز مياهها بخصائصها العلاجية، ويقصدها الزوار من جميع أنحاء المملكة للسياحة وطلب الشفاء، وتجري بها المياه، ويكسوها الغطاء النباتي الكثيف الذي يمتد في انحدار باتجاه الجبل الساحلي.

والعين الحارة عبارة عن نبع مائي حار يحتوي على مواد كبريتية حارة، ومن عظمة الله -سبحانه- في ذلك أن تلك المياه تخرج من باطن الأرض من عدة عيون بالمنطقة من خلال الصخور المكونة لتضاريس القرية.

وتستمر تلك المياه في الجريان والتدفق من مصدرها، وتسير نحو الأودية، حيث تظل حارة أثناء جريانها ولمسافات بعيدة.

وتوجد العين الحارة شرق محافظة الليث منذ فترة طويلة، وتعد منطقة سياحية وعلاجية يقصدها الناس من كل مكان طلباً للاستشفاء من الكثير من الأمراض والأوجاع.

ويُفاجأ المواطنون الذين يقصدونها لأول مرة بمشروعها الجديد والعملاق بعد أن وجدت لافتة مهمة من بلدية غميقة نظراً لأهمية ذلك الموقع السياحي والطبي، والذي يجلب العشرات من الزوار من جميع مناطق المملكة يوميا.

من جهته، أوضح رئيس بلدية غميقة المهندس عبدالعزيز بن صالح المالكي، أن البلدية سعت إلى تطوير منتزه الماء الحار الذي يعد وجهة سياحية علاجية يرتاده الكثير من الجنسيات بغرض الاستشفاء من بعض الأمراض المزمنة، مثل الروماتيزم والحساسية والربو وغيرها، حيث قامت البلدية مؤخراً بعمل غرف ساونا على مجرى قنوات العين الحارة تتناسب مع خصوصية العائلات، بالإضافة لوجود مسبح طبيعي في نهاية قناة مجرى العين.

وأضاف أن البلدية حرصت على الجانب الترفيهي وأنشأت ألعاباً للأطفال وجلسات استراحة، بالإضافة لزراعة المسطحات بالإنجيلية الطبيعية.

وأشار إلى أنه من ضمن جهود البلدية التطويرية؛ إعادة المنطقة الموازية للمنتزه لبيئتها الطبيعية للاستفادة منها كمنطقة مفتوحة للتنزه، كما يجري العمل على استكمال إنشاء مسجد ودورات المياه.

وبين رئيس بلدية غميقة أن البلدية لن تألو جهدا في تقديم ما بوسعها في سبيل توفير البيئة المناسبة لزوار وقاصدي المنتزه.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2018