ضيوف خادم الحرمين من حجاج الولايات المتحدة الأمريكية يلتقون بسماحة المفتي

ضمن برنامج علمي تشرف عليه جامعة الإمام:

زار ضيوف خادم الحرمين الشريفين من حجاج الولايات المتحدة الأمريكية، مفتي عام المملكة ورئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، في مشعر منى، وجرى خلال اللقاء حديث عن هموم المسلمين وقضاياهم، وأيضا توضيح لبعض مناسك الحج، كما تضمن توجيهات ومداخلات متنوعة.

أوضح ذلك المتحدث الرسمي للجامعة المستشار الإعلامي لمدير الجامعة المشرف العام على الإدارة العامة للإعلام الجامعي أحمد الركبان، والذي أكد أن الزيارة جاءت بإشراف مباشر ومتابعة من الدكتور سليمان أبا الخيل مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عضو هيئة كبار العلماء المشرف العام على برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين، من الحجاج القادمين من أمريكا لأداء فريضة الحج، وبالتنسيق مع سفارة السعودية في واشنطن.

وأضاف: "تأتي هذه اللقاءات ضمن البرنامج العلمي الذي تقوم به جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في إشرافها على حجاج الولايات المتحدة حيث يقوم على البرنامج العلمي الأستاذ الدكتور إبراهيم بن محمد قاسم الميمن الذي قدم شكره لسماحة المفتى على استقباله ضيوف خادم الحرمين الشريفين، الذين سيقدمون رسالة صحيحية عن الإسلام الوسطي وما وجدوه من خدمات وعناية فائقة وتسهيلات في هذا الحج المقدمة من حكومة المملكة، حرسها الله".

وأكد أن الحجاج الأمريكيين عبروا عن بالغ شكرهم وامتنانهم لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وحكومته الرشيدة، على ما وجدوه من حفاوة وترحيب وحسن استقبال، وما وفرته حكومة المملكة لحجاج بيت الله الحرام من خدمات فائقة على أعلى المستويات، وما بذلته من جهود تنظيمية رائعة، وما سخرته من تقنيات علمية وخطط لإنجاح العناية بهذه الحشود الكبيرة على جميع الصعد؛ خدمةً للحجيج وحرصاً على توفير أعلى وسائل الراحة والرفاهية لهم، داعين المولى -عز وجل- أن يحفظ على هذه البلاد دينها وأمنها وحكامها الذين وفروا للمسلمين من كل أصقاع الأرض هذه الخدمات الجليلة.

وأردف الركبان بأن مدير جامعة الإمام التقى بالدعاة وطلبة العلم المشاركين في برنامج التوعية بالحج من منسوبي الجامعة، والأمانة العامة للتوعية الإسلامية بالحج، التابعة لوكالة وزارة الشؤون الإسلامية لشؤون المساجد والدعوة والإرشاد.

وبيّن أن مدير الجامعة أهاب بالدعاة أن يتفقهوا في الدين، ويتلمسوا حاجات الناس، وأن يصبروا على ذلك، مبيناً أن الداعي إلى الله لابد أن يتعرض لشيء من المتاعب، ومؤكاد للدعاة على التناصح والتعاون على الخير، وبذل الجهد في الدعوة، والحرص على توعية الحجيج وتبصيرهم بأمور دينهم.

وفي الختام دعا الدكتور أبا الخيل المشاركين في البرنامج إلى التواصل الدائم مع أصحاب الفضيلة أعضاء اللجنة الدائمة، في كل ما يطرأ لهم وما يحتاجون إليه، لافتا إلى أن المملكة هيأت لهم كافة السبل، وهي دولة دين واسلام مبني على الوسطية والاعتدال في ظل الدعم والاهتمام من خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد الامين، حفظهما الله.

موسم الحج 1439هـ الحج 1439هـ الحج

16

22 أغسطس 2018 - 11 ذو الحجة 1439 06:33 PM

ضمن برنامج علمي تشرف عليه جامعة الإمام:

ضيوف خادم الحرمين من حجاج الولايات المتحدة الأمريكية يلتقون بسماحة المفتي

2 7,458

زار ضيوف خادم الحرمين الشريفين من حجاج الولايات المتحدة الأمريكية، مفتي عام المملكة ورئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، في مشعر منى، وجرى خلال اللقاء حديث عن هموم المسلمين وقضاياهم، وأيضا توضيح لبعض مناسك الحج، كما تضمن توجيهات ومداخلات متنوعة.

أوضح ذلك المتحدث الرسمي للجامعة المستشار الإعلامي لمدير الجامعة المشرف العام على الإدارة العامة للإعلام الجامعي أحمد الركبان، والذي أكد أن الزيارة جاءت بإشراف مباشر ومتابعة من الدكتور سليمان أبا الخيل مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عضو هيئة كبار العلماء المشرف العام على برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين، من الحجاج القادمين من أمريكا لأداء فريضة الحج، وبالتنسيق مع سفارة السعودية في واشنطن.

وأضاف: "تأتي هذه اللقاءات ضمن البرنامج العلمي الذي تقوم به جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في إشرافها على حجاج الولايات المتحدة حيث يقوم على البرنامج العلمي الأستاذ الدكتور إبراهيم بن محمد قاسم الميمن الذي قدم شكره لسماحة المفتى على استقباله ضيوف خادم الحرمين الشريفين، الذين سيقدمون رسالة صحيحية عن الإسلام الوسطي وما وجدوه من خدمات وعناية فائقة وتسهيلات في هذا الحج المقدمة من حكومة المملكة، حرسها الله".

وأكد أن الحجاج الأمريكيين عبروا عن بالغ شكرهم وامتنانهم لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وحكومته الرشيدة، على ما وجدوه من حفاوة وترحيب وحسن استقبال، وما وفرته حكومة المملكة لحجاج بيت الله الحرام من خدمات فائقة على أعلى المستويات، وما بذلته من جهود تنظيمية رائعة، وما سخرته من تقنيات علمية وخطط لإنجاح العناية بهذه الحشود الكبيرة على جميع الصعد؛ خدمةً للحجيج وحرصاً على توفير أعلى وسائل الراحة والرفاهية لهم، داعين المولى -عز وجل- أن يحفظ على هذه البلاد دينها وأمنها وحكامها الذين وفروا للمسلمين من كل أصقاع الأرض هذه الخدمات الجليلة.

وأردف الركبان بأن مدير جامعة الإمام التقى بالدعاة وطلبة العلم المشاركين في برنامج التوعية بالحج من منسوبي الجامعة، والأمانة العامة للتوعية الإسلامية بالحج، التابعة لوكالة وزارة الشؤون الإسلامية لشؤون المساجد والدعوة والإرشاد.

وبيّن أن مدير الجامعة أهاب بالدعاة أن يتفقهوا في الدين، ويتلمسوا حاجات الناس، وأن يصبروا على ذلك، مبيناً أن الداعي إلى الله لابد أن يتعرض لشيء من المتاعب، ومؤكاد للدعاة على التناصح والتعاون على الخير، وبذل الجهد في الدعوة، والحرص على توعية الحجيج وتبصيرهم بأمور دينهم.

وفي الختام دعا الدكتور أبا الخيل المشاركين في البرنامج إلى التواصل الدائم مع أصحاب الفضيلة أعضاء اللجنة الدائمة، في كل ما يطرأ لهم وما يحتاجون إليه، لافتا إلى أن المملكة هيأت لهم كافة السبل، وهي دولة دين واسلام مبني على الوسطية والاعتدال في ظل الدعم والاهتمام من خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد الامين، حفظهما الله.

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2018