"الشربا" لمجموعة العشرين يستعرض التعاون الوثيق بين ‫السعودية والأمم المتحدة

خلال لقاء" المبارك" و"المعلمي" مع "ليو زنمين" في نيويورك

التقى أمس فهد بن عبدالله المبارك، وزير الدولة عضو مجلس الوزراء (الشربا السعودي لمجموعة العشرين)، والمندوب الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة، السفير عبدالله بن يحيى المعلمي، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية ليو زنمين، وذلك بمقر الأمم المتحدة في نيويورك.

وجرى خلال اللقاء استعراض التعاون الوثيق بين ‫السعودية والأمم المتحدة في مختلف المجالات، خاصة الاقتصادية والاجتماعية، في ظل ما تشهده السعودية الآن من إصلاحات اقتصادية واجتماعية كبيرة وإيجابية، والسُّبل الكفيلة لتعزيز هذا التعاون في ظل رئاسة ‫السعودية مجموعة العشرين.

وأكد ليو زنمين خلال اللقاء حرص الأمم المتحدة على التعاون مع السعودية في مختلف المجالات، وأن رئاستها مجموعة العشرين فرصة كبيرة لتعزيز هذا التعاون لما يخدم شعوب العالم، والدول النامية على وجه الخصوص.. معربًا عن ترحيب الأمم المتحدة بتقديم الدعم والمشورة لإنجاح رئاسة السعودية لأهم مجموعة اقتصادية في العالم لتحقيق النتائج المرجوة.

قمة مجموعة العشرين بالرياض الشربا السعودي لمجموعة العشرين المندوب الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة

6

18 يناير 2020 - 23 جمادى الأول 1441 02:21 AM

خلال لقاء" المبارك" و"المعلمي" مع "ليو زنمين" في نيويورك

"الشربا" لمجموعة العشرين يستعرض التعاون الوثيق بين ‫السعودية والأمم المتحدة

0 2,773

التقى أمس فهد بن عبدالله المبارك، وزير الدولة عضو مجلس الوزراء (الشربا السعودي لمجموعة العشرين)، والمندوب الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة، السفير عبدالله بن يحيى المعلمي، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية ليو زنمين، وذلك بمقر الأمم المتحدة في نيويورك.

وجرى خلال اللقاء استعراض التعاون الوثيق بين ‫السعودية والأمم المتحدة في مختلف المجالات، خاصة الاقتصادية والاجتماعية، في ظل ما تشهده السعودية الآن من إصلاحات اقتصادية واجتماعية كبيرة وإيجابية، والسُّبل الكفيلة لتعزيز هذا التعاون في ظل رئاسة ‫السعودية مجموعة العشرين.

وأكد ليو زنمين خلال اللقاء حرص الأمم المتحدة على التعاون مع السعودية في مختلف المجالات، وأن رئاستها مجموعة العشرين فرصة كبيرة لتعزيز هذا التعاون لما يخدم شعوب العالم، والدول النامية على وجه الخصوص.. معربًا عن ترحيب الأمم المتحدة بتقديم الدعم والمشورة لإنجاح رئاسة السعودية لأهم مجموعة اقتصادية في العالم لتحقيق النتائج المرجوة.

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020