"منشآت".. الحل الأسرع للحالمين

حسب تقرير الربع الثاني للهيئة العامة للإحصاء لعام 2019، وفي الجزئية التي تتحدث عن عدد الباحثين عن عمل من الجنسين، أوضح التقرير أن الاحتياج بلغ ما يزيد على المليون فرد، يمثل النساء منهم النسبة الأكبر، التي وصلت إلى 82.3٪، بينما يمثل الرجال ما نسبته 17.7٪ من إجمالي السعوديين الباحثين عن عمل.

الأرقام السابقة تشير إلى أن أعداد الباحثين عن عمل في ازدياد، وأنه لا يزال أيضًا هناك عدد كبير من الباحثين ينتظرون الحل يأتي من خلال المعروض في وظائف القطاع العام أو الخاص.

هذا الانتظار قد يطول، وقد يسهم في إحباط الكثير من الباحثين عن تأمين مستقبلهم، والوصول إلى حد مقبول من الاستقرار المالي.

في الحقيقة، ما زلتُ غير متقين بسبب الحرص على وظيفة القطاع الحكومي في ظل وجود الفرص الكبيرة والذهبية في الأعمال الحرة، هذا القطاع الذي باستطاعته ليس فقط الانعكاس على مستوى الأفراد، بل أيضًا على مستوى الوطن بشكل كامل؛ ففي الاقتصادات العالمية القوية تجد لقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة مساهمة كبيرة في رفع الناتج المحلي الإجمالي.

على أرض الواقع المنشآت الصغيرة والمتوسطة لدينا تحظى بدعم كبير واهتمام من أعلى سلطة في السعودية. وتُوج هذا الاهتمام بإنشاء هيئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت" في عام 2016، التي تتلخص أهدافها بتنظيم قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة في السعودية، ودعمه، وتنميته، ورعايته وفقًا لأفضل الممارسات العالمية لرفع إنتاجية هذه المنشآت، وزيادة مساهمتها في الناتج المحلي الإجمالي من 20٪ إلى 35٪ بحلول عام 2030.

في الحقيقة، التسهيلات التي تعمل عليها "منشآت" كبيرة وواعدة للارتقاء بهذا القطاع. وجولة سريعة على موقع الهيئة ستكشف لك عزيزي الباحث عن المستقبل الكم الهائل من الفرص، والحجم الكبير من الدعم الذي تقوم به منشآت.

على سبيل المثال لا الحصر: عملت منشآت على تسهيل وتبسيط الإجراءات المتعلقة بالنشاط، وتسريع مدة إنجازها، والعمل أيضًا على اقتراح الأنظمة التي تسهم في حل الكثير من التحديات المتعلقة بالتشريعات. إحدى المبادرات أيضًا التي عملت عليها منشآت هي مبادرة استرداد الرسوم المتعلقة بالرخص المطلوبة لمزاولة النشاط، الخاصة بالشركات الناشئة. كما قدمت منشآت برنامج كفالة الذي بدوره يسهم في سهولة الحصول على التمويل، إضافة إلى صندوق رأس المال الجريء، ومركز دعم المنشآت، والكثير الكثير من البرامج والمبادرات التي تساعد الشباب والشابات على بدء مشاريعهم الخاصة بكل يُسر وسهولة.

في واقع الأمر الهيئة في فترة وجيزة عملت الكثير من المبادرات لتحفيز الشباب والشابات للاستفادة من خدماتها.. فـ"منشآت" تقدم الدعم للمستفيدين قبل مرحلة التفكير والتخطيط للمشروع إلى ما بعد التنفيذ والمتابعة، مرورًا بتقديم كامل الدعم الفني والاستشاري.

كمتابع لوضع الهيئة أجد أنها تسعى لتحقيق مستهدفاتها من خلال العمل على أكثر من مسار؛ فهي تعمل على الجانب التشريعي والتنظيمي من خلال الرفع للجهات بتعديل بعض التشريعات، وعملت على تبسيط الإجراءات، كما عملت أيضًا على تسهيل الحصول على الدعم المالي، إضافة إلى عملها على تطوير العنصر البشري من خلال تقديم التدريب والتطوير، وكذلك الاستشارات المتعلقة بالنشاط؛ لتكون فعلاً قد مكَّنت المستفيد، وتعاملت مع معظم التحديات.

مجمل القول عزيزي الباحث عن العمل: لا تنتظر أن تأتيك الفرصة، ولا تهدر الوقت في البحث عن وظيفة، فقط ادخل على الموقع الإلكتروني لهيئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت"، وستجد الخارطة مرسومة بكل وضوح أمامك.

يحيى فقيهي منشآت الهيئة العامة للإحصاء الباحثين عن عمل

5

19 أكتوبر 2019 - 20 صفر 1441 09:17 PM

"منشآت".. الحل الأسرع للحالمين

يحيى فقيهي - الرياض
5 6,409

حسب تقرير الربع الثاني للهيئة العامة للإحصاء لعام 2019، وفي الجزئية التي تتحدث عن عدد الباحثين عن عمل من الجنسين، أوضح التقرير أن الاحتياج بلغ ما يزيد على المليون فرد، يمثل النساء منهم النسبة الأكبر، التي وصلت إلى 82.3٪، بينما يمثل الرجال ما نسبته 17.7٪ من إجمالي السعوديين الباحثين عن عمل.

الأرقام السابقة تشير إلى أن أعداد الباحثين عن عمل في ازدياد، وأنه لا يزال أيضًا هناك عدد كبير من الباحثين ينتظرون الحل يأتي من خلال المعروض في وظائف القطاع العام أو الخاص.

هذا الانتظار قد يطول، وقد يسهم في إحباط الكثير من الباحثين عن تأمين مستقبلهم، والوصول إلى حد مقبول من الاستقرار المالي.

في الحقيقة، ما زلتُ غير متقين بسبب الحرص على وظيفة القطاع الحكومي في ظل وجود الفرص الكبيرة والذهبية في الأعمال الحرة، هذا القطاع الذي باستطاعته ليس فقط الانعكاس على مستوى الأفراد، بل أيضًا على مستوى الوطن بشكل كامل؛ ففي الاقتصادات العالمية القوية تجد لقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة مساهمة كبيرة في رفع الناتج المحلي الإجمالي.

على أرض الواقع المنشآت الصغيرة والمتوسطة لدينا تحظى بدعم كبير واهتمام من أعلى سلطة في السعودية. وتُوج هذا الاهتمام بإنشاء هيئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت" في عام 2016، التي تتلخص أهدافها بتنظيم قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة في السعودية، ودعمه، وتنميته، ورعايته وفقًا لأفضل الممارسات العالمية لرفع إنتاجية هذه المنشآت، وزيادة مساهمتها في الناتج المحلي الإجمالي من 20٪ إلى 35٪ بحلول عام 2030.

في الحقيقة، التسهيلات التي تعمل عليها "منشآت" كبيرة وواعدة للارتقاء بهذا القطاع. وجولة سريعة على موقع الهيئة ستكشف لك عزيزي الباحث عن المستقبل الكم الهائل من الفرص، والحجم الكبير من الدعم الذي تقوم به منشآت.

على سبيل المثال لا الحصر: عملت منشآت على تسهيل وتبسيط الإجراءات المتعلقة بالنشاط، وتسريع مدة إنجازها، والعمل أيضًا على اقتراح الأنظمة التي تسهم في حل الكثير من التحديات المتعلقة بالتشريعات. إحدى المبادرات أيضًا التي عملت عليها منشآت هي مبادرة استرداد الرسوم المتعلقة بالرخص المطلوبة لمزاولة النشاط، الخاصة بالشركات الناشئة. كما قدمت منشآت برنامج كفالة الذي بدوره يسهم في سهولة الحصول على التمويل، إضافة إلى صندوق رأس المال الجريء، ومركز دعم المنشآت، والكثير الكثير من البرامج والمبادرات التي تساعد الشباب والشابات على بدء مشاريعهم الخاصة بكل يُسر وسهولة.

في واقع الأمر الهيئة في فترة وجيزة عملت الكثير من المبادرات لتحفيز الشباب والشابات للاستفادة من خدماتها.. فـ"منشآت" تقدم الدعم للمستفيدين قبل مرحلة التفكير والتخطيط للمشروع إلى ما بعد التنفيذ والمتابعة، مرورًا بتقديم كامل الدعم الفني والاستشاري.

كمتابع لوضع الهيئة أجد أنها تسعى لتحقيق مستهدفاتها من خلال العمل على أكثر من مسار؛ فهي تعمل على الجانب التشريعي والتنظيمي من خلال الرفع للجهات بتعديل بعض التشريعات، وعملت على تبسيط الإجراءات، كما عملت أيضًا على تسهيل الحصول على الدعم المالي، إضافة إلى عملها على تطوير العنصر البشري من خلال تقديم التدريب والتطوير، وكذلك الاستشارات المتعلقة بالنشاط؛ لتكون فعلاً قد مكَّنت المستفيد، وتعاملت مع معظم التحديات.

مجمل القول عزيزي الباحث عن العمل: لا تنتظر أن تأتيك الفرصة، ولا تهدر الوقت في البحث عن وظيفة، فقط ادخل على الموقع الإلكتروني لهيئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت"، وستجد الخارطة مرسومة بكل وضوح أمامك.

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019