منتدى "بي إم جي" الاقتصادي: رؤية 2030 ستجعل المملكة منطقة جذب استثماري

أعرب عن ثقته بأن تعيش المملكة عصراً ذهبياً يؤمّن فرصاً وظيفية كبيرة للمواطنين

أكد رئيس مجموعة "بي إم جي" المالية باسل محمد الغلاييني أن المملكة العربية السعودية شهدت في الآونة الأخيرة حزمة إجراءات لتحسين الوضع الاقتصادي، وذلك من خلال استقطاب استثمارات خارجية، وإدراج سوق تداول في الـMSCI إضافة إلى تنفيذ مشاريع كبيرة من قبل صندوق الاستثمارات العامة، وإنشاء الهيئة العامة للشركات المتوسطة والصغيرة، وإنشاء سوق نمو، إلى جانب البرامج التي تقدمها هيئة الترفيه، وغيرها من البرامج التي اعتمدتها حكومة المملكة، مشيراً إلى أن تحقيق رؤية المملكة 2030 أهدافها المرجوة سيسهم في تقدم المملكة اقتصادياً على مستوى العالم، وجعلها منطقة جذب لفرص استثمارية واقتصادية للشركات العالمية.

جاء ذلك خلال المنتدى الاقتصادي الـ22 الذي عُقد أمس بمقر بورصة لندن، بمشاركة الأمين العام للجنة الإعلام والتوعية المصرفية بالبنوك السعودية طلعت حافظ، ورئيس مجلس إدارة مجموعة بورصة لندن دونالد برايدون، وعدد من الاقتصاديين على مستوى العالم.

ونوه رئيس المجموعة المالية، بالجهود الكبيرة التي بذلها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، في إعادة تشكيل هيكلة الاقتصاد من أجل النهوض باقتصاد المملكة ووضع خطط مدروسة لتحقيق رؤية المملكة 2030.

وأعرب عن ثقته بأن تعيش المملكة عصراً ذهبياً يؤمن فرصاً وظيفية كبيرة للمواطنين، ويمنح فرصاً للشركات السعودية والعالمية في تنفيذ مشاريع عملاقة قادمة.

من جهته، أكّد الأمين العام للجنة الإعلام والتوعية المصرفية بالبنوك السعودية طلعت حافظ، قوة ومتانة اقتصاد المملكة العربية السعودية، والبرامج والتغييرات التي حدثت في الاقتصاد منذ الإعلان عن رؤية المملكة 2030 المتضمنة تنويع الإيرادات وعدم الاعتماد على الإيرادات النفطية في المستقبل.

وتحدث عن تاريخ القطاع المصرفي في المملكة وتطوره بشكل كبير في السنوات القليلة الماضية وقوة مؤشراته الاقتصادية.

بدوره، أشار رئيس مجلس إدارة بورصة لندن دونالد برايدن، في كلمته إلى الشراكة المتينة مع هيئة السوق المالية السعودية وتداول في العديد من المجالات.

ولفت الكاتب الاقتصادي السعودي حسين شبكشي، إلى تفاعل شركاء المملكة خصوصاً دول شرق أسيا كاليابان والصين مع الجهات الحكومية المحلية والقطاع الخاص.

وتطرق للتغييرات الكبيرة التي تحدث في العالم وقدرة المملكة على الاستجابة إلى تلك التغيرات بشكل فعال بما يحقق مصالحها، مشيراً إلى أن المملكة تتخذ خطوات كبيرة في مسألة الشفافية وأن من أهم تلك الخطوات هو الإعلان عن الميزانية بشكل ربعي ومفصل.

أما السكرتير الاقتصادي للخزانة البريطانية جون فيليب غلن، فتحدث عن التعاون بين بريطانيا والمملكة العربية السعودية في تحقيق رؤية المملكة 2030، مشيراً إلى أن المملكة المتحدة تدعم رؤية المملكة ومستعدة لتكون شريكاً فاعلاً في تحقيق أهدافها، وأن التعاون بين المملكة وبريطانيا أثمر عن عدة مشاريع مشتركة، منها أكاديمية القطاع المالي.

6

12 يوليو 2018 - 28 شوّال 1439 12:24 PM

أعرب عن ثقته بأن تعيش المملكة عصراً ذهبياً يؤمّن فرصاً وظيفية كبيرة للمواطنين

منتدى "بي إم جي" الاقتصادي: رؤية 2030 ستجعل المملكة منطقة جذب استثماري

0 1,931

أكد رئيس مجموعة "بي إم جي" المالية باسل محمد الغلاييني أن المملكة العربية السعودية شهدت في الآونة الأخيرة حزمة إجراءات لتحسين الوضع الاقتصادي، وذلك من خلال استقطاب استثمارات خارجية، وإدراج سوق تداول في الـMSCI إضافة إلى تنفيذ مشاريع كبيرة من قبل صندوق الاستثمارات العامة، وإنشاء الهيئة العامة للشركات المتوسطة والصغيرة، وإنشاء سوق نمو، إلى جانب البرامج التي تقدمها هيئة الترفيه، وغيرها من البرامج التي اعتمدتها حكومة المملكة، مشيراً إلى أن تحقيق رؤية المملكة 2030 أهدافها المرجوة سيسهم في تقدم المملكة اقتصادياً على مستوى العالم، وجعلها منطقة جذب لفرص استثمارية واقتصادية للشركات العالمية.

جاء ذلك خلال المنتدى الاقتصادي الـ22 الذي عُقد أمس بمقر بورصة لندن، بمشاركة الأمين العام للجنة الإعلام والتوعية المصرفية بالبنوك السعودية طلعت حافظ، ورئيس مجلس إدارة مجموعة بورصة لندن دونالد برايدون، وعدد من الاقتصاديين على مستوى العالم.

ونوه رئيس المجموعة المالية، بالجهود الكبيرة التي بذلها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، في إعادة تشكيل هيكلة الاقتصاد من أجل النهوض باقتصاد المملكة ووضع خطط مدروسة لتحقيق رؤية المملكة 2030.

وأعرب عن ثقته بأن تعيش المملكة عصراً ذهبياً يؤمن فرصاً وظيفية كبيرة للمواطنين، ويمنح فرصاً للشركات السعودية والعالمية في تنفيذ مشاريع عملاقة قادمة.

من جهته، أكّد الأمين العام للجنة الإعلام والتوعية المصرفية بالبنوك السعودية طلعت حافظ، قوة ومتانة اقتصاد المملكة العربية السعودية، والبرامج والتغييرات التي حدثت في الاقتصاد منذ الإعلان عن رؤية المملكة 2030 المتضمنة تنويع الإيرادات وعدم الاعتماد على الإيرادات النفطية في المستقبل.

وتحدث عن تاريخ القطاع المصرفي في المملكة وتطوره بشكل كبير في السنوات القليلة الماضية وقوة مؤشراته الاقتصادية.

بدوره، أشار رئيس مجلس إدارة بورصة لندن دونالد برايدن، في كلمته إلى الشراكة المتينة مع هيئة السوق المالية السعودية وتداول في العديد من المجالات.

ولفت الكاتب الاقتصادي السعودي حسين شبكشي، إلى تفاعل شركاء المملكة خصوصاً دول شرق أسيا كاليابان والصين مع الجهات الحكومية المحلية والقطاع الخاص.

وتطرق للتغييرات الكبيرة التي تحدث في العالم وقدرة المملكة على الاستجابة إلى تلك التغيرات بشكل فعال بما يحقق مصالحها، مشيراً إلى أن المملكة تتخذ خطوات كبيرة في مسألة الشفافية وأن من أهم تلك الخطوات هو الإعلان عن الميزانية بشكل ربعي ومفصل.

أما السكرتير الاقتصادي للخزانة البريطانية جون فيليب غلن، فتحدث عن التعاون بين بريطانيا والمملكة العربية السعودية في تحقيق رؤية المملكة 2030، مشيراً إلى أن المملكة المتحدة تدعم رؤية المملكة ومستعدة لتكون شريكاً فاعلاً في تحقيق أهدافها، وأن التعاون بين المملكة وبريطانيا أثمر عن عدة مشاريع مشتركة، منها أكاديمية القطاع المالي.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2018