رغم وفاتها بنوبة قلبية.. إعدام امرأة إيرانية شنقاً

قتلت زوجها دفاعًا عن النفس بعد إساءته لها ولابنتها

كشف محامي امرأة تدعى زهراء إسماعيلي محكوم عليها بالإعدام في إيران، أنها توفيت بنوبة قلبية بينما كانت على وشك الإعدام بتهمة قتل زوجها.

وقال المحامي أميد مرادي أن الزوج كان مسيئًا لها ولابنتها وأنها تصرفت للدفاع عن نفسيهما، وتم شنقها على أي حال كتنازل لوالدة ضحيتها المزعوم.

وحسبما أفادت صحيفة "التايمز" البريطانية، فقد نشر "مرادي" على الإنترنت وصفًا لوفاة موكلته، قائلاً إنها كانت تنتظر في طابور خلف 16 رجلاً وأجبرت على مشاهدتهم وهم يشنقون، وقبل أن يأتي دورها، أصيبت بنوبة قلبية على ما يبدو وبدا وكأنها ميتة. ومع ذلك، تم شنقها على أي حال حتى تتمكن والدة زوجها من ممارسة حقها في ركل الكرسي بعيدًا من تحتها أثناء عملية الشنق.

ونفذ الإعدام يوم الأربعاء في سجن رجائي شهر، وهو سجن قاس معروف في بلدة كرج الواقعة على بعد 20 ميلاً غربي العاصمة.

وقال "مرادي" إن علي رضا زماني زوج المرأة كان مسؤولاً في المخابرات الإيرانية، وكان لديهما طفلان.

ونفذت إيران العديد من عقوبات الإعدام في الأسابيع القليلة الماضية، لكن إعدام 17 شخصًا معًا يعد أمرًا قاسياً حتى وفقًا للمعايير الإيرانية. وتأتي إيران في المرتبة الثانية بعد الصين في الجداول السنوية لاستخدام عقوبة الإعدام. وتواصل بانتظام إعدام المجرمين غير العنيفين، ولا سيما تجار المخدرات، والمتهمين بالجرائم السياسية والاحتجاجات، والقصر، رغم الدعوات للتوقف.

وفي تقرير نشر الشهر الماضي، قال جاويد رحمن، مقرر الأمم المتحدة المعني بحقوق الإنسان في إيران، إن 233 شخصًا قد أعدموا العام الماضي حتى بداية ديسمبر بينهم ثلاثة قاصرين.

وقال إنه منزعج بشكل خاص من التقارير الجديدة عن "عمليات إعدام سرية".

إيران إعدام امرأة إيرانية

14

23 فبراير 2021 - 11 رجب 1442 02:56 PM

قتلت زوجها دفاعًا عن النفس بعد إساءته لها ولابنتها

رغم وفاتها بنوبة قلبية.. إعدام امرأة إيرانية شنقاً

6 11,905

كشف محامي امرأة تدعى زهراء إسماعيلي محكوم عليها بالإعدام في إيران، أنها توفيت بنوبة قلبية بينما كانت على وشك الإعدام بتهمة قتل زوجها.

وقال المحامي أميد مرادي أن الزوج كان مسيئًا لها ولابنتها وأنها تصرفت للدفاع عن نفسيهما، وتم شنقها على أي حال كتنازل لوالدة ضحيتها المزعوم.

وحسبما أفادت صحيفة "التايمز" البريطانية، فقد نشر "مرادي" على الإنترنت وصفًا لوفاة موكلته، قائلاً إنها كانت تنتظر في طابور خلف 16 رجلاً وأجبرت على مشاهدتهم وهم يشنقون، وقبل أن يأتي دورها، أصيبت بنوبة قلبية على ما يبدو وبدا وكأنها ميتة. ومع ذلك، تم شنقها على أي حال حتى تتمكن والدة زوجها من ممارسة حقها في ركل الكرسي بعيدًا من تحتها أثناء عملية الشنق.

ونفذ الإعدام يوم الأربعاء في سجن رجائي شهر، وهو سجن قاس معروف في بلدة كرج الواقعة على بعد 20 ميلاً غربي العاصمة.

وقال "مرادي" إن علي رضا زماني زوج المرأة كان مسؤولاً في المخابرات الإيرانية، وكان لديهما طفلان.

ونفذت إيران العديد من عقوبات الإعدام في الأسابيع القليلة الماضية، لكن إعدام 17 شخصًا معًا يعد أمرًا قاسياً حتى وفقًا للمعايير الإيرانية. وتأتي إيران في المرتبة الثانية بعد الصين في الجداول السنوية لاستخدام عقوبة الإعدام. وتواصل بانتظام إعدام المجرمين غير العنيفين، ولا سيما تجار المخدرات، والمتهمين بالجرائم السياسية والاحتجاجات، والقصر، رغم الدعوات للتوقف.

وفي تقرير نشر الشهر الماضي، قال جاويد رحمن، مقرر الأمم المتحدة المعني بحقوق الإنسان في إيران، إن 233 شخصًا قد أعدموا العام الماضي حتى بداية ديسمبر بينهم ثلاثة قاصرين.

وقال إنه منزعج بشكل خاص من التقارير الجديدة عن "عمليات إعدام سرية".

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021