مطالب إدخال "الحاسب الآلي" في المرحلة الابتدائية يتفاعل بهاشتاق.. هنا التقنية الرقمية

عادت مطالب إدخال مادة "الحاسب الآلي" في المرحلة الابتدائية للواجهة من جديد، مساء اليوم، عن طريق هاشتاق صعد للترند ولا يزال حتى اللحظة يحتل المراتب الأولى، بعنوان: #التقنية_الرقمية_للابتدائي، طالب من خلاله عدد من المغردين؛ وزارة التعليم بضرورة إدراج مادة الحاسب في المرحلة الابتدائية بالمدارس الحكومية أسوةً بنظيراتها الأهلية المطبق فيها، كونه يعد أمراً في غاية الأهمية، فضلاً عن أن إدراج المادة سيستحدث وظائف جديدة تعليمية لذات التخصص المنسي منذ سنوات.


وقال الكاتب خالد بن مساعد الزهراني، تحت الهاشتاق: لا نقلة حقيقية في التعليم ما لم تصبح التقنية الرقمية أساساً في بناء المنهج الدراسي والنهج التعليمي.


وأضاف: إذا ما أراد صناع القرار أخذ مبادرة الأسبقية في هذا المجال فعليهم البدء من حيث انتهى إليه الآخرون.


من جانبه شارك المهندس خالد أبو إبراهيم: التقنية الرقمية للابتدائي، سبَقَ وأن تحدثنا في هذا الموضوع من خلال الإعلام وبالفعل نجد أنه حل للطرفين؛ توظيف أكبر عدد من خريجي علوم الحاسب في سلك التعليم، وكذلك أبناؤنا الآن يستوعبون التقنية وتأسيسهم من بداية مراحل التعليم في التقنية سوف نجني جيلاً يواكب عصرنا الرقمي.


وقال أحد المغردين متسائلاً عن تدريس مادة الحاسب في المرحلة الابتدائية بالمدارس الأهلية بخلاف الحكومية: في المدارس الخاصة يتم تدريس منهج الحاسب الآلي في المرحلة الابتدائية؛ بينما في المدارس الحكومية يبدأ تعليم الحاسب في المتوسط بواقع حصة واحدة فقط!.


وقال آخر: كلي ثقة بأن وزارة التعليم ممثلة في وزيرها وبقية الكادر أنهم سيسلطون ضوء الاهتمام على إدراج الحاسب الآلي ضمن مواد المرحلة الابتدائية.. لما لذلك من أهمية بالغة.
وعزا خريج ‏ضرورة إدراج مادة الحاسب الآلي بالمرحلة الابتدائية، وذلك لتوافقه مع مبادرة التحول الرقمي لوزارة التعليم.


وكان للمستشار التربوي أخصائي تقويم التعليم خالد بن محمد الشهري تعليق عبر "سبق" قائلاً: إقرار مادة للتدريس أمر ليس بالسهولة التي يتوقعها الناس؛ لأن ذلك يرتبط بتعيينات وإحداث وظائف ورصد ميزانيات، ويتقاطع ذلك مع أعمال وزارات أخرى كوزارة المالية ووزارة الخدمة المدنية، وهو قرار لا يملكه وزير التعليم حسب صلاحياته.


وأضاف: أما فيما يتعلق بالمدارس الأهلية فالأمر أسهل؛ لكونها أكثر مرونة وأسرع تصرفاً وقراراً، ويدخل هذا كعامل جذب للطلاب والمنافسة بين المدارس الأهلية فيمن يضيف موادَّ وأنشطةً أكثر فائدة لا يوفرها التعليم الحكومي.

يُشار إلى أن وزارة التعليم كانت قد بدأت منذ أعوام في تدريس الحاسب الآلي للمرحلة المتوسطة بعدما كان يدرس فقط في المرحلة الثانوية، فيما لا يزال تطبيقه في المرحلة الابتدائية معلَّقاً حتى اللحظة.

41

06 أغسطس 2018 - 24 ذو القعدة 1439 10:38 PM

مطالب إدخال "الحاسب الآلي" في المرحلة الابتدائية يتفاعل بهاشتاق.. هنا التقنية الرقمية

14 5,234

عادت مطالب إدخال مادة "الحاسب الآلي" في المرحلة الابتدائية للواجهة من جديد، مساء اليوم، عن طريق هاشتاق صعد للترند ولا يزال حتى اللحظة يحتل المراتب الأولى، بعنوان: #التقنية_الرقمية_للابتدائي، طالب من خلاله عدد من المغردين؛ وزارة التعليم بضرورة إدراج مادة الحاسب في المرحلة الابتدائية بالمدارس الحكومية أسوةً بنظيراتها الأهلية المطبق فيها، كونه يعد أمراً في غاية الأهمية، فضلاً عن أن إدراج المادة سيستحدث وظائف جديدة تعليمية لذات التخصص المنسي منذ سنوات.


وقال الكاتب خالد بن مساعد الزهراني، تحت الهاشتاق: لا نقلة حقيقية في التعليم ما لم تصبح التقنية الرقمية أساساً في بناء المنهج الدراسي والنهج التعليمي.


وأضاف: إذا ما أراد صناع القرار أخذ مبادرة الأسبقية في هذا المجال فعليهم البدء من حيث انتهى إليه الآخرون.


من جانبه شارك المهندس خالد أبو إبراهيم: التقنية الرقمية للابتدائي، سبَقَ وأن تحدثنا في هذا الموضوع من خلال الإعلام وبالفعل نجد أنه حل للطرفين؛ توظيف أكبر عدد من خريجي علوم الحاسب في سلك التعليم، وكذلك أبناؤنا الآن يستوعبون التقنية وتأسيسهم من بداية مراحل التعليم في التقنية سوف نجني جيلاً يواكب عصرنا الرقمي.


وقال أحد المغردين متسائلاً عن تدريس مادة الحاسب في المرحلة الابتدائية بالمدارس الأهلية بخلاف الحكومية: في المدارس الخاصة يتم تدريس منهج الحاسب الآلي في المرحلة الابتدائية؛ بينما في المدارس الحكومية يبدأ تعليم الحاسب في المتوسط بواقع حصة واحدة فقط!.


وقال آخر: كلي ثقة بأن وزارة التعليم ممثلة في وزيرها وبقية الكادر أنهم سيسلطون ضوء الاهتمام على إدراج الحاسب الآلي ضمن مواد المرحلة الابتدائية.. لما لذلك من أهمية بالغة.
وعزا خريج ‏ضرورة إدراج مادة الحاسب الآلي بالمرحلة الابتدائية، وذلك لتوافقه مع مبادرة التحول الرقمي لوزارة التعليم.


وكان للمستشار التربوي أخصائي تقويم التعليم خالد بن محمد الشهري تعليق عبر "سبق" قائلاً: إقرار مادة للتدريس أمر ليس بالسهولة التي يتوقعها الناس؛ لأن ذلك يرتبط بتعيينات وإحداث وظائف ورصد ميزانيات، ويتقاطع ذلك مع أعمال وزارات أخرى كوزارة المالية ووزارة الخدمة المدنية، وهو قرار لا يملكه وزير التعليم حسب صلاحياته.


وأضاف: أما فيما يتعلق بالمدارس الأهلية فالأمر أسهل؛ لكونها أكثر مرونة وأسرع تصرفاً وقراراً، ويدخل هذا كعامل جذب للطلاب والمنافسة بين المدارس الأهلية فيمن يضيف موادَّ وأنشطةً أكثر فائدة لا يوفرها التعليم الحكومي.

يُشار إلى أن وزارة التعليم كانت قد بدأت منذ أعوام في تدريس الحاسب الآلي للمرحلة المتوسطة بعدما كان يدرس فقط في المرحلة الثانوية، فيما لا يزال تطبيقه في المرحلة الابتدائية معلَّقاً حتى اللحظة.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2018