"عبد الملك": تشكيل حكومة الكفاءات السياسية مستمر بالتزامن مع تسريع تنفيذ "اتفاق الرياض"

نوه بالجهود الأخوية الصادقة للسعودية وقيادتها في الوقوف إلى جانب الدولة والشعب اليمني

أشاد رئيس الوزراء اليمني المكلّف الدكتور معين عبدالملك, بالجهود الأخوية الصادقة للمملكة، في الوصول إلى اتفاق الرياض وآلية تسريعه ومتابعة تنفيذه خطوة بخطوة، لافتاً النظر إلى أن هذه المواقف ليست غريبة على المملكة وقيادتها في الوقوف إلى جانب الدولة والشعب اليمني في مختلف الظروف والأحوال انطلاقاً من مبادئ الأخوة والجوار والعلاقات التاريخية.

وفي التفاصيل، أكد رئيس الوزراء اليمني أن الجهود الجارية لاستكمال تشكيل حكومة الكفاءات السياسية الجديدة بالتزامن مع تنفيذ الشق العسكري والأمني المحدد، في آلية تسريع تنفيذ "اتفاق الرياض"، قطعت خطوات كبيرة وهامة، في إطار حرص الجميع على توحيد الجهود لمعركة اليمن والعرب المصيرية ضد الانقلاب الحوثي المدعوم إيرانياً.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" إن رئيس الوزراء المكلف نوه أثناء لقائه اليوم بعدد من قيادات المقاومة الجنوبية، بالحرص الذي تبديه المكونات والقوى السياسية التي تم التشاور معها والمشاركة في الحكومة الجديدة، على توحيد الجهود، وتكاملها لاستكمال إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة وتطبيع الأوضاع في العاصمة المؤقتة والمحافظات اليمنية المحررة وتخفيف معاناة المواطنين.

وجرى خلال اللقاء تداول عدد من المواضيع المتصلة بسير تطبيق آلية تسريع تنفيذ "اتفاق الرياض"، بما فيها تشكيل الحكومة الجديدة ومعايير اختيار أعضائها من ذوي الكفاءات والخبرة، وتنفيذ الشق العسكري والأمني، إضافة إلى توحيد الجهود في المعركة ضد ميليشيا الحوثي الانقلابية، والتعامل مع الأوضاع الخدمية والأمنية والاقتصادية الراهنة.

وأكد المشاركون في اللقاء دعمهم لكل الجهود الرامية إلى تطبيق آلية تسريع تنفيذ "اتفاق الرياض" كمنظومة متكاملة، والتركيز على معركة إنهاء الانقلاب الحوثي المدعوم من إيران، وإنهاء معاناة المواطن اليمني القائمة في الجوانب الخدمية والاقتصادية والأمنية.

اتفاق الرياض

7

14 سبتمبر 2020 - 26 محرّم 1442 11:41 PM

نوه بالجهود الأخوية الصادقة للسعودية وقيادتها في الوقوف إلى جانب الدولة والشعب اليمني

"عبد الملك": تشكيل حكومة الكفاءات السياسية مستمر بالتزامن مع تسريع تنفيذ "اتفاق الرياض"

1 3,667

أشاد رئيس الوزراء اليمني المكلّف الدكتور معين عبدالملك, بالجهود الأخوية الصادقة للمملكة، في الوصول إلى اتفاق الرياض وآلية تسريعه ومتابعة تنفيذه خطوة بخطوة، لافتاً النظر إلى أن هذه المواقف ليست غريبة على المملكة وقيادتها في الوقوف إلى جانب الدولة والشعب اليمني في مختلف الظروف والأحوال انطلاقاً من مبادئ الأخوة والجوار والعلاقات التاريخية.

وفي التفاصيل، أكد رئيس الوزراء اليمني أن الجهود الجارية لاستكمال تشكيل حكومة الكفاءات السياسية الجديدة بالتزامن مع تنفيذ الشق العسكري والأمني المحدد، في آلية تسريع تنفيذ "اتفاق الرياض"، قطعت خطوات كبيرة وهامة، في إطار حرص الجميع على توحيد الجهود لمعركة اليمن والعرب المصيرية ضد الانقلاب الحوثي المدعوم إيرانياً.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" إن رئيس الوزراء المكلف نوه أثناء لقائه اليوم بعدد من قيادات المقاومة الجنوبية، بالحرص الذي تبديه المكونات والقوى السياسية التي تم التشاور معها والمشاركة في الحكومة الجديدة، على توحيد الجهود، وتكاملها لاستكمال إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة وتطبيع الأوضاع في العاصمة المؤقتة والمحافظات اليمنية المحررة وتخفيف معاناة المواطنين.

وجرى خلال اللقاء تداول عدد من المواضيع المتصلة بسير تطبيق آلية تسريع تنفيذ "اتفاق الرياض"، بما فيها تشكيل الحكومة الجديدة ومعايير اختيار أعضائها من ذوي الكفاءات والخبرة، وتنفيذ الشق العسكري والأمني، إضافة إلى توحيد الجهود في المعركة ضد ميليشيا الحوثي الانقلابية، والتعامل مع الأوضاع الخدمية والأمنية والاقتصادية الراهنة.

وأكد المشاركون في اللقاء دعمهم لكل الجهود الرامية إلى تطبيق آلية تسريع تنفيذ "اتفاق الرياض" كمنظومة متكاملة، والتركيز على معركة إنهاء الانقلاب الحوثي المدعوم من إيران، وإنهاء معاناة المواطن اليمني القائمة في الجوانب الخدمية والاقتصادية والأمنية.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021