إسلام سيرجيو..!!

"الحمد لله، والشكر له".. بهذه الكلمات الطيبة اختصر الكابتن محمد السويد، نجم الاتحاد والمنتخب سابقًا، خبر اعتناق اللاعب سيرجيو ريكاردو الدين الإسلامي الحنيف بعد تلقينه الشهادة، وأداء صلاة الفجر في جماعة خلال زيارته مدينة جدة في هذا الشهر الفضيل.

ويعد النجم البرازيلي سيرجيو واحدًا من أهم المحترفين الأجانب الذين تعاقد معهم نادي الاتحاد نهاية التسعينيات الميلادية؛ إذ شارك العميد في العديد من البطولات والإنجازات والألقاب المهمة في تلك الفترة..!!

ما بين توقيت نشر الخبر عن طريق اللاعب محمد السويد عبر تغريدة في صفحته بتويتر، وتفاعل الجميع بدخول سيرجيو الإسلام، نخرج بقناعة تامة بأن دور الأندية السعودية أكبر من تحقيق البطولات والحصول على المنجزات؛ فالدور التوعوي والاجتماعي والديني والخيري والوطني يأتي في قائمة اهتمامات المسؤولين عن الرياضة في بلادنا..!!

إسلام سيرجيو الاتحادي كان قبله إسلام أحد العاملين الأجانب في نادي الاتحاد، وغيرهما الكثير اعتنقوا الدين الإسلامي من لاعبين ومدربين في العديد من أنديتنا السعودية، وهو أمر مفرح ولا شك، ويبعث على الفرح، ويُدخل في النفوس مشاعر السرور والبهجة الحقيقية حين نجد إنسانًا اعتنق الإسلام بسببنا، ونجا بنفسه من الظلمات، واهتدى إلى النور..!!

مثل هذه الأخبار لا بد أن تُستغل، وتوضع على طاولة الأندية والجماهير؛ لكي تعزز الجانب التوعوي للاعبين الأجانب في صفوفها، وتُزيد من جرعات نشره عبر مختصين ودعاة متخصصين في هذا الجانب بإقامة الدورات والمحاضرات لتثقيف المحترفين؛ فالعديد من هؤلاء اللاعبين قد لا يكون لديه تصور كامل عن الدين الإسلامي بمعناه الحقيقي، وروحه السامية، أو ليس لديه سابق معرفة وفكرة كاملة عنه بما يليق به بوصفه منهجًا للحياة، لا يُعلى عليه في القيم الإنسانية والدعوة للتسامح والمحبة والخير والعفو وعمل الخير والطاعات وتقوية الصلات بين الناس..!!


3

23 مايو 2019 - 18 رمضان 1440 12:28 AM

إسلام سيرجيو..!!

محمد الصيـعري - الرياض
0 1,343

"الحمد لله، والشكر له".. بهذه الكلمات الطيبة اختصر الكابتن محمد السويد، نجم الاتحاد والمنتخب سابقًا، خبر اعتناق اللاعب سيرجيو ريكاردو الدين الإسلامي الحنيف بعد تلقينه الشهادة، وأداء صلاة الفجر في جماعة خلال زيارته مدينة جدة في هذا الشهر الفضيل.

ويعد النجم البرازيلي سيرجيو واحدًا من أهم المحترفين الأجانب الذين تعاقد معهم نادي الاتحاد نهاية التسعينيات الميلادية؛ إذ شارك العميد في العديد من البطولات والإنجازات والألقاب المهمة في تلك الفترة..!!

ما بين توقيت نشر الخبر عن طريق اللاعب محمد السويد عبر تغريدة في صفحته بتويتر، وتفاعل الجميع بدخول سيرجيو الإسلام، نخرج بقناعة تامة بأن دور الأندية السعودية أكبر من تحقيق البطولات والحصول على المنجزات؛ فالدور التوعوي والاجتماعي والديني والخيري والوطني يأتي في قائمة اهتمامات المسؤولين عن الرياضة في بلادنا..!!

إسلام سيرجيو الاتحادي كان قبله إسلام أحد العاملين الأجانب في نادي الاتحاد، وغيرهما الكثير اعتنقوا الدين الإسلامي من لاعبين ومدربين في العديد من أنديتنا السعودية، وهو أمر مفرح ولا شك، ويبعث على الفرح، ويُدخل في النفوس مشاعر السرور والبهجة الحقيقية حين نجد إنسانًا اعتنق الإسلام بسببنا، ونجا بنفسه من الظلمات، واهتدى إلى النور..!!

مثل هذه الأخبار لا بد أن تُستغل، وتوضع على طاولة الأندية والجماهير؛ لكي تعزز الجانب التوعوي للاعبين الأجانب في صفوفها، وتُزيد من جرعات نشره عبر مختصين ودعاة متخصصين في هذا الجانب بإقامة الدورات والمحاضرات لتثقيف المحترفين؛ فالعديد من هؤلاء اللاعبين قد لا يكون لديه تصور كامل عن الدين الإسلامي بمعناه الحقيقي، وروحه السامية، أو ليس لديه سابق معرفة وفكرة كاملة عنه بما يليق به بوصفه منهجًا للحياة، لا يُعلى عليه في القيم الإنسانية والدعوة للتسامح والمحبة والخير والعفو وعمل الخير والطاعات وتقوية الصلات بين الناس..!!


الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019