الصين تعلن إقالة أرفع مسؤول في بؤرة تفشي "كورونا"

وسط انتقادات متنامية على خلفية التعامل مع انتشار الوباء

أعلنت الصين، أمس الأربعاء، إقالة رئيس لجنة الحزب الشيوعي في مقاطعة هوبي، مركز انتشار فيروس كورونا؛ وفق ما نقلته وكالة شينخوا الرسمية عن اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني.

وقالت الوكالة: إن رئيس بلدية شانغهاي يينغ يونغ، سيحلّ مكان جيانغ تشاو ليانغ على رأس اللجنة، دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

ووفق "سكاي نيوز"، تأتي إقالة جيانغ بعد إعلان الصين، الثلاثاء، إقالة اثنين من كبار المسؤولين عن الصحة في مقاطعة هوبي وسط البلاد، وسط انتقادات متنامية على خلفية تعامل المسؤولين الصينيين مع انتشار فيروس كورونا.

وكانت المقاطعة، قد أبلغت عن ارتفاع كبير في الإصابات بالفيروس الخميس؛ بحيث وصلت إلى نحو 60 ألف إصابة بعد تعديل سلطات هوبي لطرق تشخيص الإصابة بالفيروس والإحصاء.

وازداد الضغط على المسؤولين المحليين الصينيين، بعدما كشفت الأحداث عن عدم تمتعهم بالكفاءة المطلوبة؛ خاصة بعد وفاة طبيب صيني في هوبي كان من أوائل المحذرين من الفيروس.

وتعرضت السلطات المحلية في "هوبي" و"ووهان" لانتقادات على شبكة الإنترنت؛ لتقليلها في البداية من حجم انتشار الفيروس.

كذلك واجهت سلطات ووهان انتقادات في يناير؛ بسبب مُضِيّها قُدمًا في إقامة مهرجان سنوي تحضره 40 ألف عائلة قبل أيام من إغلاق المدينة؛ علمًا بأنه تمت إقالة مسؤول كبير في الصليب الأحمر في ووهان أيضًا؛ بسبب التقصير في أداء واجبه.

الصين فيروس كورونا الجديد

4

13 فبراير 2020 - 19 جمادى الآخر 1441 11:03 AM

وسط انتقادات متنامية على خلفية التعامل مع انتشار الوباء

الصين تعلن إقالة أرفع مسؤول في بؤرة تفشي "كورونا"

5 11,670

أعلنت الصين، أمس الأربعاء، إقالة رئيس لجنة الحزب الشيوعي في مقاطعة هوبي، مركز انتشار فيروس كورونا؛ وفق ما نقلته وكالة شينخوا الرسمية عن اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني.

وقالت الوكالة: إن رئيس بلدية شانغهاي يينغ يونغ، سيحلّ مكان جيانغ تشاو ليانغ على رأس اللجنة، دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

ووفق "سكاي نيوز"، تأتي إقالة جيانغ بعد إعلان الصين، الثلاثاء، إقالة اثنين من كبار المسؤولين عن الصحة في مقاطعة هوبي وسط البلاد، وسط انتقادات متنامية على خلفية تعامل المسؤولين الصينيين مع انتشار فيروس كورونا.

وكانت المقاطعة، قد أبلغت عن ارتفاع كبير في الإصابات بالفيروس الخميس؛ بحيث وصلت إلى نحو 60 ألف إصابة بعد تعديل سلطات هوبي لطرق تشخيص الإصابة بالفيروس والإحصاء.

وازداد الضغط على المسؤولين المحليين الصينيين، بعدما كشفت الأحداث عن عدم تمتعهم بالكفاءة المطلوبة؛ خاصة بعد وفاة طبيب صيني في هوبي كان من أوائل المحذرين من الفيروس.

وتعرضت السلطات المحلية في "هوبي" و"ووهان" لانتقادات على شبكة الإنترنت؛ لتقليلها في البداية من حجم انتشار الفيروس.

كذلك واجهت سلطات ووهان انتقادات في يناير؛ بسبب مُضِيّها قُدمًا في إقامة مهرجان سنوي تحضره 40 ألف عائلة قبل أيام من إغلاق المدينة؛ علمًا بأنه تمت إقالة مسؤول كبير في الصليب الأحمر في ووهان أيضًا؛ بسبب التقصير في أداء واجبه.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020