بوضعية الجلوس.. جراحة دقيقة تستأصل ورماً كبيراً بالمخيخ لمريضة في جدة

فريق طبي بمستشفى شرق جدة عمل على شق خلفي في نهاية الجمجمة ونفذ بنجاح

نجح بحمدالله فريق طبي من قسم المخ والأعصاب في مستشفى شرق جدة، في إجراء جراحة نوعية دقيقة جداً بوضعية الجلوس لمريضة؛ حيث تم استئصال ورم كبير الحجم في المخيخ.

وكانت المريضة تعاني من ضغط شديد على الأعصاب أدى إلى انعدام القدرة على الوقوف والمشي مع ارتعاش في الجانب الأيسر من الجسم؛ حيث حضرت إلى قسم الطوارئ تشتكي من صداع شديد أفقدها التوازن وغثيان، وبعد معاينتها وإجراء كافة الفحوصات الأولية اللازمة، تبين وجود ورم في المخيخ والذي يسبب لها صداعًا مستمرًا ضاغطاً على الأعصاب وقد قرر الأطباء إجراء عملية جراحية لها.
ويُعد هذا النوع من العمليات الدقيقة جداً وخطراً إلا أنه، بفضل الله عز وجل، ثم بجهود الفريق الطبي فقد تمت العملية في وضعية الجلوس وتعتبر هذه الوضعية من أخطر وأصعب الوضعيات وأكثرها حساسية في مجال جراحة الأعصاب؛ حيث تم عمل شق خلفي في نهاية الجمجمة للوصول للورم واستئصاله واستغرقت العملية 3 ساعات متواصلة وبقيت المريضة تحت الملاحظة لعدة أيام لمتابعة النتائج، وكانت مبشرة بخير ولله الحمد، حيث تتمتع بحالة جيدة، وقد غادرت المستشفى بفضل الله بدون أي مضاعفات تذكر.

فريق طبي مستشفى شرق جدة

2

15 سبتمبر 2020 - 27 محرّم 1442 02:20 PM

فريق طبي بمستشفى شرق جدة عمل على شق خلفي في نهاية الجمجمة ونفذ بنجاح

بوضعية الجلوس.. جراحة دقيقة تستأصل ورماً كبيراً بالمخيخ لمريضة في جدة

2 2,208

نجح بحمدالله فريق طبي من قسم المخ والأعصاب في مستشفى شرق جدة، في إجراء جراحة نوعية دقيقة جداً بوضعية الجلوس لمريضة؛ حيث تم استئصال ورم كبير الحجم في المخيخ.

وكانت المريضة تعاني من ضغط شديد على الأعصاب أدى إلى انعدام القدرة على الوقوف والمشي مع ارتعاش في الجانب الأيسر من الجسم؛ حيث حضرت إلى قسم الطوارئ تشتكي من صداع شديد أفقدها التوازن وغثيان، وبعد معاينتها وإجراء كافة الفحوصات الأولية اللازمة، تبين وجود ورم في المخيخ والذي يسبب لها صداعًا مستمرًا ضاغطاً على الأعصاب وقد قرر الأطباء إجراء عملية جراحية لها.
ويُعد هذا النوع من العمليات الدقيقة جداً وخطراً إلا أنه، بفضل الله عز وجل، ثم بجهود الفريق الطبي فقد تمت العملية في وضعية الجلوس وتعتبر هذه الوضعية من أخطر وأصعب الوضعيات وأكثرها حساسية في مجال جراحة الأعصاب؛ حيث تم عمل شق خلفي في نهاية الجمجمة للوصول للورم واستئصاله واستغرقت العملية 3 ساعات متواصلة وبقيت المريضة تحت الملاحظة لعدة أيام لمتابعة النتائج، وكانت مبشرة بخير ولله الحمد، حيث تتمتع بحالة جيدة، وقد غادرت المستشفى بفضل الله بدون أي مضاعفات تذكر.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020