قانوني يكشف عقوبة "التركي سارق آثار الحرمين": عمل إجرامي له شِقان

تسلل لمنطقة أم الجود فجرًا وألقى الأمنُ القبضَ عليه بعد أن رصدته الكاميرات

فيما تَمَكّنت الجهات الأمنية بالعاصمة المقدسة، من القبض على وافد من الجنسية التركية، حاول سرقة بعض الآثار من معرض عمارة الحرمين الشريفين؛ أكد المحامي نادر بن هايل الروقي لـ"سبق" أن الوافد التركي خالف 3 أنظمة معمول بها في المملكة، وأن الوافد يواجه عقوبات قد تصل في مجملها للسجن 3 سنوات وغرامة 300 ألف ريال.
وقال "الروقي": "العمل الإجرامي في هذه الحالة ينقسم إلى شقين؛ أولهما حُرمة المكان كون الجريمة وقعت بجوار بيت الله الحرام وعلى الأراضي المقدسة وتستوجب تشديد العقوبة شرعًا، والشق الآخر أن الوافد خالف 3 أنظمة، إلى جانب سلوكه المشين، وعدم مراعاة كونه أجنبيًّا وضيفًا في بلد مضياف كالمملكة".
وأردف قائلًا: "الوافد يواجه عقوبات تصل إلى السجن سنتين، والغرامة 200 ألف ريال وفق المادة (71) من نظام الآثار والمتاحف والتراث العمراني، وعقوبة السجن التي قد تصل لسنة والغرامة 100 ألف ريال وفق المادة (72)، ونصت المادة (83) على جزاء السجن والغرامة على الشروع؛ حتى لو لم يكن أكمل السرقة".
وأكد "الروقي" أن الجريمة بما أنها وقعت على الأراضي المقدسة وبالقرب من المسجد الحرام والكعبة المشرفة؛ فهذا يستوجب تشديد العقوبة؛ مردفًا أن "الأنظمة التي خالفها الوافد هي (نظام الآثار والمتاحف والتراث العمراني) ونظام (حماية المرافق العامة) بمواده 11 و13، وخالف لائحة المحافظة على الذوق العام والتي نصت في المادة الأولى على تعريف الأماكن العامة ومنها المعارض والمتاحف، واستوجب الجزاء وفق المادة 9 من ذات النظام.
ونوّه بأن معرض عمارة الحرمين يُعد من المتاحف التي تصنف في الأنظمة من الدرجة العالية وفق المادة 57 من نظام الآثار والتراث العمراني، وكذلك الآثار التي تعرض داخله تعد من الدرجة العالية وفق المادة 34 من ذات النظام.
يُذكر أن مصادر لـ"سبق" أكدت أن الوافد تسلل إلى عمارة الحرمين الشريفين في منطقة "أم الجود" فجر الحادثة -قبل يومين- محاولًا سرقة بعض الآثار القديمة، في الوقت الذي ألقت فيه الجهات الأمنية القبض عليه بعد أن تم رصده عبر كاميرات المراقبة، وقبل أن يفرّ هاربًا من الموقع.

الجهات الأمنية العاصمة المقدسة التركي سارق آثار الحرمين

16

11 نوفمبر 2019 - 14 ربيع الأول 1441 02:01 PM

تسلل لمنطقة أم الجود فجرًا وألقى الأمنُ القبضَ عليه بعد أن رصدته الكاميرات

قانوني يكشف عقوبة "التركي سارق آثار الحرمين": عمل إجرامي له شِقان

15 15,850

فيما تَمَكّنت الجهات الأمنية بالعاصمة المقدسة، من القبض على وافد من الجنسية التركية، حاول سرقة بعض الآثار من معرض عمارة الحرمين الشريفين؛ أكد المحامي نادر بن هايل الروقي لـ"سبق" أن الوافد التركي خالف 3 أنظمة معمول بها في المملكة، وأن الوافد يواجه عقوبات قد تصل في مجملها للسجن 3 سنوات وغرامة 300 ألف ريال.
وقال "الروقي": "العمل الإجرامي في هذه الحالة ينقسم إلى شقين؛ أولهما حُرمة المكان كون الجريمة وقعت بجوار بيت الله الحرام وعلى الأراضي المقدسة وتستوجب تشديد العقوبة شرعًا، والشق الآخر أن الوافد خالف 3 أنظمة، إلى جانب سلوكه المشين، وعدم مراعاة كونه أجنبيًّا وضيفًا في بلد مضياف كالمملكة".
وأردف قائلًا: "الوافد يواجه عقوبات تصل إلى السجن سنتين، والغرامة 200 ألف ريال وفق المادة (71) من نظام الآثار والمتاحف والتراث العمراني، وعقوبة السجن التي قد تصل لسنة والغرامة 100 ألف ريال وفق المادة (72)، ونصت المادة (83) على جزاء السجن والغرامة على الشروع؛ حتى لو لم يكن أكمل السرقة".
وأكد "الروقي" أن الجريمة بما أنها وقعت على الأراضي المقدسة وبالقرب من المسجد الحرام والكعبة المشرفة؛ فهذا يستوجب تشديد العقوبة؛ مردفًا أن "الأنظمة التي خالفها الوافد هي (نظام الآثار والمتاحف والتراث العمراني) ونظام (حماية المرافق العامة) بمواده 11 و13، وخالف لائحة المحافظة على الذوق العام والتي نصت في المادة الأولى على تعريف الأماكن العامة ومنها المعارض والمتاحف، واستوجب الجزاء وفق المادة 9 من ذات النظام.
ونوّه بأن معرض عمارة الحرمين يُعد من المتاحف التي تصنف في الأنظمة من الدرجة العالية وفق المادة 57 من نظام الآثار والتراث العمراني، وكذلك الآثار التي تعرض داخله تعد من الدرجة العالية وفق المادة 34 من ذات النظام.
يُذكر أن مصادر لـ"سبق" أكدت أن الوافد تسلل إلى عمارة الحرمين الشريفين في منطقة "أم الجود" فجر الحادثة -قبل يومين- محاولًا سرقة بعض الآثار القديمة، في الوقت الذي ألقت فيه الجهات الأمنية القبض عليه بعد أن تم رصده عبر كاميرات المراقبة، وقبل أن يفرّ هاربًا من الموقع.

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020