"الفوزان": التكاتف رسالة الملك سلمان لقادة G20 لمواجهة جائحة كورونا

مركز الحوار الوطني يتوشح بصور القيادة احتفاءً باستضافة المملكة للمجموعة

توشح مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بصورة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، أيده الله، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وشعار مجموعة العشرين (G20)؛ احتفاءً باستضافة المملكة العربية السعودية وترؤسها للقمة للعام 2020م.

وأكد الأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني الدكتور عبدالله الفوزان أهمية مضامين الكلمة التي وجهها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أيده الله إلى قادة دول مجموعة العشرين خلال افتتاح القمة الاستثنائية الافتراضية، والتي تضمنت إجراءات مواجهة جائحة كورونا واتخاذ تدابير استثنائية لدعم الاقتصاد وتوسعة شبكات الحماية الاجتماعية، وتمكين الإنسان لتعزيز دوره في المجتمع وسوق العمل من خلال التعليم والتدريب، وتقديم الدعم للدول النامية لتحقيق اقتصاد أكثر شمولا واستدامة.

وقال "الفوزان": إن كلمة الملك سلمان جسّدت الدور المؤثر للمملكة والمكانة المرموقة لها سياسيًا واقتصاديًا على مستوى العالم، من خلال ترؤسها واستضافتها لهذه القمة، بالإضافة إلى مواقفها ومبادراتها الدائمة لكل ما فيه خير للإنسانية في العالم أجمع، مؤكداً أن المملكة تسير بخطى حثيثة من خلال رؤية 2030 نحو الريادة والتقدم في مختلف المجالات التي تخدم الإنسانية في العالم، بما حباها الله عز وجل من قيادة حكيمة وقوة اقتصادية وعمق ثقافي تستمده من الشريعة الإسلامية السمحة.


ونوه "الفوزان" بالاستعدادات والجهود المخلصة التي بذلتها المملكة لتوفير كل عوامل النجاح لهذه القمة، مشيراً إلى أن رئاسة المملكة للقمة وتجاوزها كل العقبات الناتجة عن جائحة كورونا يعد مؤشرًا إيجابيًا على قدرتها على إدارة الأزمات بكوادرها الشابة، لافتا إلى حرص القيادة الحكيمة على تمكين الشباب وتمكين المرأة باعتبارها شريكًا أساسيًا في كافة مجالات التنمية، وهذا بلا شك نقلة نوعية نحو مستقبل زاهر للوطن تبنيه سواعد أبنائه.

1

22 نوفمبر 2020 - 7 ربيع الآخر 1442 06:21 PM

مركز الحوار الوطني يتوشح بصور القيادة احتفاءً باستضافة المملكة للمجموعة

"الفوزان": التكاتف رسالة الملك سلمان لقادة G20 لمواجهة جائحة كورونا

3 2,327

توشح مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بصورة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، أيده الله، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وشعار مجموعة العشرين (G20)؛ احتفاءً باستضافة المملكة العربية السعودية وترؤسها للقمة للعام 2020م.

وأكد الأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني الدكتور عبدالله الفوزان أهمية مضامين الكلمة التي وجهها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أيده الله إلى قادة دول مجموعة العشرين خلال افتتاح القمة الاستثنائية الافتراضية، والتي تضمنت إجراءات مواجهة جائحة كورونا واتخاذ تدابير استثنائية لدعم الاقتصاد وتوسعة شبكات الحماية الاجتماعية، وتمكين الإنسان لتعزيز دوره في المجتمع وسوق العمل من خلال التعليم والتدريب، وتقديم الدعم للدول النامية لتحقيق اقتصاد أكثر شمولا واستدامة.

وقال "الفوزان": إن كلمة الملك سلمان جسّدت الدور المؤثر للمملكة والمكانة المرموقة لها سياسيًا واقتصاديًا على مستوى العالم، من خلال ترؤسها واستضافتها لهذه القمة، بالإضافة إلى مواقفها ومبادراتها الدائمة لكل ما فيه خير للإنسانية في العالم أجمع، مؤكداً أن المملكة تسير بخطى حثيثة من خلال رؤية 2030 نحو الريادة والتقدم في مختلف المجالات التي تخدم الإنسانية في العالم، بما حباها الله عز وجل من قيادة حكيمة وقوة اقتصادية وعمق ثقافي تستمده من الشريعة الإسلامية السمحة.


ونوه "الفوزان" بالاستعدادات والجهود المخلصة التي بذلتها المملكة لتوفير كل عوامل النجاح لهذه القمة، مشيراً إلى أن رئاسة المملكة للقمة وتجاوزها كل العقبات الناتجة عن جائحة كورونا يعد مؤشرًا إيجابيًا على قدرتها على إدارة الأزمات بكوادرها الشابة، لافتا إلى حرص القيادة الحكيمة على تمكين الشباب وتمكين المرأة باعتبارها شريكًا أساسيًا في كافة مجالات التنمية، وهذا بلا شك نقلة نوعية نحو مستقبل زاهر للوطن تبنيه سواعد أبنائه.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020