"السر في البلازما".. دراسة تكشف فائدة مذهلة في فلتر تنقية الهواء

أفاد بحث جديد أجرته جامعة "ميتشيجان" الأمريكية؛ أن فلتر تنقية الهواء يمكنه قتل البكتيريا والفيروسات العالقة في الهواء في غضون ثوان، حسب وكالة أنباء الشرق الأوسط "أ ش أ".

وأوضحت الأبحاث التي أُجريت في جامعة "ميتشيجان"؛ أن فلتر تنقية الهواء يستخدم "بلازما غير حرارية" (NTP)، وهو غاز يتسبب في تفاعل الجزئيات مع الأكسجين لإنشاء الأوزون.. ومن المعروف أن الأوزون مضاد للبكتيريا ويدمر مسببات الأمراض عن طريق تمزيق جدران خلاياها.

ووجد البحث الجديد أن "البلازما غير الحرارية" (NTP) فعالة ضد البكتيريا المحمولة بالهواء، وتقتل الفيروسات ويمكن أن تدمر 99,9% منها في غضون ربع ثانية.

ويأمل الباحثون أن يؤدي هذا في يوم ما إلى وقف انتشار الأمراض المنقولة عبر الهواء مثل الحصبة.

فقد قام الباحثون في قسم الهندسة المدنية والبيئية في جامعة "ميتشيجان" الأمريكية؛ باختبار أنظمة التهوية، مثل وحدات تكييف الهواء، التي تسمح لمسببات الأمراض الكامنة بالانتشار بسهولة بين البشر والحيوانات.

وقال الدكتور هيربك كلاك الأستاذ المشارك في البحث: "بعض الفيروسات يمكنها البقاء عالقة لعدة كيلومترات في الهواء.. وبالنسبة للبشر عندما نتصافح عل سبيل المثال أو عندما نعطس، فهذه كلها طرق انتقال مختلفة لفيروس أو بكتيريا.

38

13 إبريل 2019 - 8 شعبان 1440 11:00 AM

"السر في البلازما".. دراسة تكشف فائدة مذهلة في فلتر تنقية الهواء

3 9,729

أفاد بحث جديد أجرته جامعة "ميتشيجان" الأمريكية؛ أن فلتر تنقية الهواء يمكنه قتل البكتيريا والفيروسات العالقة في الهواء في غضون ثوان، حسب وكالة أنباء الشرق الأوسط "أ ش أ".

وأوضحت الأبحاث التي أُجريت في جامعة "ميتشيجان"؛ أن فلتر تنقية الهواء يستخدم "بلازما غير حرارية" (NTP)، وهو غاز يتسبب في تفاعل الجزئيات مع الأكسجين لإنشاء الأوزون.. ومن المعروف أن الأوزون مضاد للبكتيريا ويدمر مسببات الأمراض عن طريق تمزيق جدران خلاياها.

ووجد البحث الجديد أن "البلازما غير الحرارية" (NTP) فعالة ضد البكتيريا المحمولة بالهواء، وتقتل الفيروسات ويمكن أن تدمر 99,9% منها في غضون ربع ثانية.

ويأمل الباحثون أن يؤدي هذا في يوم ما إلى وقف انتشار الأمراض المنقولة عبر الهواء مثل الحصبة.

فقد قام الباحثون في قسم الهندسة المدنية والبيئية في جامعة "ميتشيجان" الأمريكية؛ باختبار أنظمة التهوية، مثل وحدات تكييف الهواء، التي تسمح لمسببات الأمراض الكامنة بالانتشار بسهولة بين البشر والحيوانات.

وقال الدكتور هيربك كلاك الأستاذ المشارك في البحث: "بعض الفيروسات يمكنها البقاء عالقة لعدة كيلومترات في الهواء.. وبالنسبة للبشر عندما نتصافح عل سبيل المثال أو عندما نعطس، فهذه كلها طرق انتقال مختلفة لفيروس أو بكتيريا.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019