أمير تبوك يستقبل المهنئين بمناسبة عيد الأضحى

تقدّم المصلين لأداء صلاة العيد في جامع الوالدين

استقبل أمير منطقة تبوك الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز بالقصر الحكومي اليوم، رؤساء وقضاة المحاكم ومديري الإدارات الحكومية من مدنيين وعسكريين وعدد من الأهالي، الذين قدموا للسلام على سموه وتهنئته بعيد الأضحى المبارك.

وبادل أمير منطقة تبوك الجميع التهنئة بهذه المناسبة، ناقلاً للجميع تحيات وتهاني خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين بمناسبة عيد الأضحى المبارك، معرباً عن تهنئته للجميع بهذه المناسبة.

وقال: المواطنون أجمعون قد استبشروا برؤية خادم الحرمين الشريفين مغادراً مستشفى الملك فيصل التخصصي مساء أمس، بعد أن منّ الله عليه بالصحة والعافية سالماً معافى، مبتهلين للمولى القدير في هذه الأيام المباركة أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين.

وأضاف: سعادتنا في هذا العيد زادت برؤيته قد غادر المستشفى وهو بأتم الصحة والعافية، منوها بحرص خادم الحرمين الشريفين بترأسه اجتماع مجلس الوزراء مؤخراً من مقر إقامته في المستشفى، واصراره بأن لا يتغير موعد جلسة مجلس الوزراء وأن ينعقد في موعده حتى لو كان بالمستشفى وكانت هذه رسالة لكل محب ولكل مواطن والذين أبدوا مشاعرهم الصادقة تجاهه.

وثمّن الجهود الكبيرة التي قدمتها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي العهد في التخفيف من آثار وتبعات جائحة فيروس كورونا، وذلك للحفاظ على صحة المواطن والمقيم.

وأكد أن نسب التعافي مطمئنة خاصة في منطقة تبوك التي وصلت نسب التعافي فيها لـ90%، داعياً الجميع ضرورة التقيد بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية للحد من مواجهة وانتشار فيروس كورونا، وتطبيق جميع ما يصدر من الجهات ذات العلاقة بهذا الشأن، مشيداً بجهود العاملين بالقطاعات الصحية والخدمية والأمنية بالمنطقة بالتعامل مع هذه الجائحة، سائلاً المولى أن يزيل هذه الغمة عن بلادنا وسائر بلاد المسلمين والعالم أجمعين.

بعد ذلك تناول الجميع طعام الإفطار الذي أقامه أمير المنطقة بهذه المناسبة.

من ناحية أخرى، تقدم الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك، جموع المصلين لصلاة عيد الأضحى في جامع الوالدين بمدينة تبوك، وأم المصلين رئيس المحكمة الجزائية بتبوك إمام وخطيب جامع الوالدين جابر بن علي الحربي، الذي استهل خطبته والثناء عليه على ما من به علينا من مواسم الخيرات، وما تفضل به من جزيل العطايا والهبات.

وقال: أيها المسلمون هنيئاً لكم ما أصبحتم فيه من توحيد وطاعة، وأمن وغنى، ومحبة واجتماع، وعيد وسرور، فلله الحمد على نعمة هذه الأيام العظيمة المباركة، ما أعظم هذه الأيام، بكة وعرفة، ومنى ومزدلفة، يوم التروية ويوم عرفة ويوم النحر، ويوم القر وأفراح العيد والأضاحي وعشر ذي الحجة، مشاعر تعجز كل شاعر، وشعائر تفيض فيها المشاعر هذه أيام تستجاب فيها الدعوات وتلك مواطن تسكب فيها العبرات.

وأضاف: ضيوف الرحمن يدرجون على ثرى هذه الأرض الطيبة المباركة، الآمنة بأمان الله، المحفوظة، ثم بتكاتف وتعاون المواطنين والمقيمين، وبرعاية ويقظة رجال الأمن والمسؤولين.

وأردف: في ظل هذه الجائحة؛ تقيدوا بالتعليمات الوقائية، والتزموا بالإجراءات الاحترازية، ولا تكونوا سبباً في نقل الداء لأهلكم، وأحبابكم، فالبلاء حاضر، والاحتياط واجب، وكل نفس عليها من الله حافظ.

ثم قدم الشيخ "الحربي" من خلال الخطبة شرحاً عن أحكام الاضحية وما يسن فعله في أيام التشريق من الاكل والشرب والذكر والبر بالوالدين وصلة للأرحام والاحسان للجيران.

وقد أديت صلاة عيد الأضحى المبارك في عدد من مصليات مدينة تبوك وجوامعها، وكذلك في مصليات وجوامع مدن ومراكز وهجر محافظات المنطقة.

3

31 يوليو 2020 - 10 ذو الحجة 1441 06:46 PM

تقدّم المصلين لأداء صلاة العيد في جامع الوالدين

أمير تبوك يستقبل المهنئين بمناسبة عيد الأضحى

0 3,071

استقبل أمير منطقة تبوك الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز بالقصر الحكومي اليوم، رؤساء وقضاة المحاكم ومديري الإدارات الحكومية من مدنيين وعسكريين وعدد من الأهالي، الذين قدموا للسلام على سموه وتهنئته بعيد الأضحى المبارك.

وبادل أمير منطقة تبوك الجميع التهنئة بهذه المناسبة، ناقلاً للجميع تحيات وتهاني خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين بمناسبة عيد الأضحى المبارك، معرباً عن تهنئته للجميع بهذه المناسبة.

وقال: المواطنون أجمعون قد استبشروا برؤية خادم الحرمين الشريفين مغادراً مستشفى الملك فيصل التخصصي مساء أمس، بعد أن منّ الله عليه بالصحة والعافية سالماً معافى، مبتهلين للمولى القدير في هذه الأيام المباركة أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين.

وأضاف: سعادتنا في هذا العيد زادت برؤيته قد غادر المستشفى وهو بأتم الصحة والعافية، منوها بحرص خادم الحرمين الشريفين بترأسه اجتماع مجلس الوزراء مؤخراً من مقر إقامته في المستشفى، واصراره بأن لا يتغير موعد جلسة مجلس الوزراء وأن ينعقد في موعده حتى لو كان بالمستشفى وكانت هذه رسالة لكل محب ولكل مواطن والذين أبدوا مشاعرهم الصادقة تجاهه.

وثمّن الجهود الكبيرة التي قدمتها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي العهد في التخفيف من آثار وتبعات جائحة فيروس كورونا، وذلك للحفاظ على صحة المواطن والمقيم.

وأكد أن نسب التعافي مطمئنة خاصة في منطقة تبوك التي وصلت نسب التعافي فيها لـ90%، داعياً الجميع ضرورة التقيد بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية للحد من مواجهة وانتشار فيروس كورونا، وتطبيق جميع ما يصدر من الجهات ذات العلاقة بهذا الشأن، مشيداً بجهود العاملين بالقطاعات الصحية والخدمية والأمنية بالمنطقة بالتعامل مع هذه الجائحة، سائلاً المولى أن يزيل هذه الغمة عن بلادنا وسائر بلاد المسلمين والعالم أجمعين.

بعد ذلك تناول الجميع طعام الإفطار الذي أقامه أمير المنطقة بهذه المناسبة.

من ناحية أخرى، تقدم الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك، جموع المصلين لصلاة عيد الأضحى في جامع الوالدين بمدينة تبوك، وأم المصلين رئيس المحكمة الجزائية بتبوك إمام وخطيب جامع الوالدين جابر بن علي الحربي، الذي استهل خطبته والثناء عليه على ما من به علينا من مواسم الخيرات، وما تفضل به من جزيل العطايا والهبات.

وقال: أيها المسلمون هنيئاً لكم ما أصبحتم فيه من توحيد وطاعة، وأمن وغنى، ومحبة واجتماع، وعيد وسرور، فلله الحمد على نعمة هذه الأيام العظيمة المباركة، ما أعظم هذه الأيام، بكة وعرفة، ومنى ومزدلفة، يوم التروية ويوم عرفة ويوم النحر، ويوم القر وأفراح العيد والأضاحي وعشر ذي الحجة، مشاعر تعجز كل شاعر، وشعائر تفيض فيها المشاعر هذه أيام تستجاب فيها الدعوات وتلك مواطن تسكب فيها العبرات.

وأضاف: ضيوف الرحمن يدرجون على ثرى هذه الأرض الطيبة المباركة، الآمنة بأمان الله، المحفوظة، ثم بتكاتف وتعاون المواطنين والمقيمين، وبرعاية ويقظة رجال الأمن والمسؤولين.

وأردف: في ظل هذه الجائحة؛ تقيدوا بالتعليمات الوقائية، والتزموا بالإجراءات الاحترازية، ولا تكونوا سبباً في نقل الداء لأهلكم، وأحبابكم، فالبلاء حاضر، والاحتياط واجب، وكل نفس عليها من الله حافظ.

ثم قدم الشيخ "الحربي" من خلال الخطبة شرحاً عن أحكام الاضحية وما يسن فعله في أيام التشريق من الاكل والشرب والذكر والبر بالوالدين وصلة للأرحام والاحسان للجيران.

وقد أديت صلاة عيد الأضحى المبارك في عدد من مصليات مدينة تبوك وجوامعها، وكذلك في مصليات وجوامع مدن ومراكز وهجر محافظات المنطقة.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020