"العواد": ما حققته المملكة في إطار حقوق الإنسان يعدّ طفرة تستحق الوقوف عندها

خلال لقائه السفيرة إليزابيث في جنيف

التقى رئيس هيئة حقوق الإنسان الدكتور عواد بن صالح العواد في جنيف اليوم, رئيسة مجلس حقوق الإنسان للعام 2020م السفيرة إليزابيث.
وبحث الجانبان آفاق تعزيز التعاون بين المملكة العربية السعودية ومجلس حقوق الإنسان في مجالات حقوق الإنسان المختلفة.
واستعرض العواد خلال اللقاء جهود المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - في حماية وتعزيز حقوق الإنسان عبر منظومه من القوانين والتشريعات والتدابير التي أحدثت تغييرات جذرية وإصلاحات نوعية عبر 60 قراراً جعلت من المملكة الدولة الأكثر تقدماً وإصلاحاً في مجال تمكين المرأة وفقاً لتصنيف البنك الدولي في تقرير "المرأة، أنشطة الأعمال، والقانون 2020".
وأكد العواد أن المملكة تعمل بشكل مستمر على تحقيق التنمية المستدامة، وسيادة القانون، والعدل والمساواة. مشدداً على أن ما حققته المملكة حالياً في إطار حقوق الإنسان يُعد طفرة تستحق الوقوف عندها.
وتطرق معاليه إلى خطورة تسييس حقوق الإنسان كونه يعيق التوافق بين الدول والمنظمات ويضعف جهود العمل التكاملي ويكرس لثقافة ممارسة الانتقائية, داعياً مجلس حقوق الإنسان إلى تبنى دعوات مستمرة للمجتمع الدولي بتوحيد الجهود في مجال حقوق الإنسان والبعد عن تسييسها واستقلالها في أجندة خاصة.
وفي ختام حديثه أكد معالي الدكتور العواد سعي وحرص المملكة الدؤوبين إلى التعاون الفعال مع الأمم المتحدة بمختلف آلياتها وأجهزتها والدول المنظمات في كل ما من شأنه تعزيز حقوق الإنسان في المجالات كافة.

رئيس هيئة حقوق الإنسان جنيف رئيسة مجلس حقوق الإنسان للعام 2020م السفيرة إليزابيث

3

20 يناير 2020 - 25 جمادى الأول 1441 05:21 PM

خلال لقائه السفيرة إليزابيث في جنيف

"العواد": ما حققته المملكة في إطار حقوق الإنسان يعدّ طفرة تستحق الوقوف عندها

1 2,142

التقى رئيس هيئة حقوق الإنسان الدكتور عواد بن صالح العواد في جنيف اليوم, رئيسة مجلس حقوق الإنسان للعام 2020م السفيرة إليزابيث.
وبحث الجانبان آفاق تعزيز التعاون بين المملكة العربية السعودية ومجلس حقوق الإنسان في مجالات حقوق الإنسان المختلفة.
واستعرض العواد خلال اللقاء جهود المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - في حماية وتعزيز حقوق الإنسان عبر منظومه من القوانين والتشريعات والتدابير التي أحدثت تغييرات جذرية وإصلاحات نوعية عبر 60 قراراً جعلت من المملكة الدولة الأكثر تقدماً وإصلاحاً في مجال تمكين المرأة وفقاً لتصنيف البنك الدولي في تقرير "المرأة، أنشطة الأعمال، والقانون 2020".
وأكد العواد أن المملكة تعمل بشكل مستمر على تحقيق التنمية المستدامة، وسيادة القانون، والعدل والمساواة. مشدداً على أن ما حققته المملكة حالياً في إطار حقوق الإنسان يُعد طفرة تستحق الوقوف عندها.
وتطرق معاليه إلى خطورة تسييس حقوق الإنسان كونه يعيق التوافق بين الدول والمنظمات ويضعف جهود العمل التكاملي ويكرس لثقافة ممارسة الانتقائية, داعياً مجلس حقوق الإنسان إلى تبنى دعوات مستمرة للمجتمع الدولي بتوحيد الجهود في مجال حقوق الإنسان والبعد عن تسييسها واستقلالها في أجندة خاصة.
وفي ختام حديثه أكد معالي الدكتور العواد سعي وحرص المملكة الدؤوبين إلى التعاون الفعال مع الأمم المتحدة بمختلف آلياتها وأجهزتها والدول المنظمات في كل ما من شأنه تعزيز حقوق الإنسان في المجالات كافة.

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020