السديس يدشّن الدورة العلمية لترسيخ مفاهيم الوسطية ومواجهة الفكر الضالّ

أكّد أن الفكر في هذه الأمة يستمِدّ جذوره من عقيدة الأمة ومسلَّماتها وثوابتها

دشن الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبد العزيز السديس، اليوم، الدورة العلمية الفكرية الأولى المقامة تحت عنوان: "بيان الأهمية والتطبيقات ومجال الأمن الفكري والوسطية والاعتدال" عن بعد.

وقال الدكتور السديس: "إنَّ ديننا الحنيف أَوْلى عنايةً فائقة بالفكر والمحافظة عليه، ودعا إلى التَّفكُّر الذي يقود إلى ما ينفع الإنسان من معرفة الله وخشيته والانقياد له سبحانه وتعالى، مستشهدًا ببعض النصوص الدينية والقرآنية التي ورد بها الحثّ على الاعتدال والوسطية.

وأوضح أن أهمية الأمن الفكري أنه يحقّق للأمة التَّلاحم والوحدة في الفكر والمنهج، كما أن الفكر في هذه الأمة يستمِدُّ جذوره من عقيدة الأمة ومسلَّماتها وثوابتها، وهو الذي يحدد هويتها وشخصيتها وذاتيتها، مؤكدًا على أن الأمن الفكري هو المدخل الحقيقي للإبداع والتَّطور والنُّمو لحضارة المجتمع وثقافته، كما سلّط الضوءَ خلال حديثه على مجالات وتطبيقات الأمن الفكري التي من شأنها أن تؤثر في هذا الأمر تأثيرًا جذريًّا؛ لافتًا إلى أن رئاسة الحرمين اهتمّت بهذا الجانب؛ نظرًا لأهميتها في محاربة الأفكار الضَّالة.

7

21 مارس 2021 - 8 شعبان 1442 05:33 PM

أكّد أن الفكر في هذه الأمة يستمِدّ جذوره من عقيدة الأمة ومسلَّماتها وثوابتها

السديس يدشّن الدورة العلمية لترسيخ مفاهيم الوسطية ومواجهة الفكر الضالّ

1 1,266

دشن الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبد العزيز السديس، اليوم، الدورة العلمية الفكرية الأولى المقامة تحت عنوان: "بيان الأهمية والتطبيقات ومجال الأمن الفكري والوسطية والاعتدال" عن بعد.

وقال الدكتور السديس: "إنَّ ديننا الحنيف أَوْلى عنايةً فائقة بالفكر والمحافظة عليه، ودعا إلى التَّفكُّر الذي يقود إلى ما ينفع الإنسان من معرفة الله وخشيته والانقياد له سبحانه وتعالى، مستشهدًا ببعض النصوص الدينية والقرآنية التي ورد بها الحثّ على الاعتدال والوسطية.

وأوضح أن أهمية الأمن الفكري أنه يحقّق للأمة التَّلاحم والوحدة في الفكر والمنهج، كما أن الفكر في هذه الأمة يستمِدُّ جذوره من عقيدة الأمة ومسلَّماتها وثوابتها، وهو الذي يحدد هويتها وشخصيتها وذاتيتها، مؤكدًا على أن الأمن الفكري هو المدخل الحقيقي للإبداع والتَّطور والنُّمو لحضارة المجتمع وثقافته، كما سلّط الضوءَ خلال حديثه على مجالات وتطبيقات الأمن الفكري التي من شأنها أن تؤثر في هذا الأمر تأثيرًا جذريًّا؛ لافتًا إلى أن رئاسة الحرمين اهتمّت بهذا الجانب؛ نظرًا لأهميتها في محاربة الأفكار الضَّالة.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021