عن الذي يقتل.. عزل محافظ البنك المركزي التركي بمرسوم "أردوغاني"!

أزمة اقتصادية طاحنة تنتفخ بفعل النظام الحاكم.. ركود وتضخم وليرة منهارة

أظهر مرسوم رئاسي نُشر بالجريدة الرسمية، أن تركيا عزلت محافظ البنك المركزي في ساعة مبكرة من صباح اليوم السبت، وعينت نائبه بدلًا منه.

وقالت وكالة "رويترز": إن المرسوم يعلن إقالة المحافظ مراد جتينقايا، وتعيين نائبه مراد أويسال بدلًا منه، دون توضيح سبب العزل.

ويمر الاقتصاد التركي بظروف صعبة؛ حيث شهد في 2019 أول ركود له منذ عشر سنوات، كما بلغت نسبة التضخم 20%، في حين فقدت الليرة التركية نحو ثلث قيمتها أمام الدولار في 2018.

ومن بين أسباب تراجع قيمة الليرة العام الماضي: المخاوف التي أثيرت آنذاك بشان استقلالية البنك المركزي، وذلك بعدما مارس الرئيس رجب طيب أردوغان ضغوطًا لعدم رفع أسعار الفائدة من أجل الاستمرار في تغذية النمو الاقتصادي.

ويقول محللون متخصصون في الشأن الاقتصادي: إن رفع أسعار الفائدة ضروري بهدف مواجهة التضخم الكبير وتدهور العملة الوطنية.

وكان محافظ البنك المركزي الأسبق في تركيا دورموش يلماز، كشف أن الأمر الذي "يقتل" الاقتصاد في بلاده هو المعلومات المضللة وانعدام الشفافية في حكومة أردوغان.

28

06 يوليو 2019 - 3 ذو القعدة 1440 12:38 PM

أزمة اقتصادية طاحنة تنتفخ بفعل النظام الحاكم.. ركود وتضخم وليرة منهارة

عن الذي يقتل.. عزل محافظ البنك المركزي التركي بمرسوم "أردوغاني"!

10 24,227

أظهر مرسوم رئاسي نُشر بالجريدة الرسمية، أن تركيا عزلت محافظ البنك المركزي في ساعة مبكرة من صباح اليوم السبت، وعينت نائبه بدلًا منه.

وقالت وكالة "رويترز": إن المرسوم يعلن إقالة المحافظ مراد جتينقايا، وتعيين نائبه مراد أويسال بدلًا منه، دون توضيح سبب العزل.

ويمر الاقتصاد التركي بظروف صعبة؛ حيث شهد في 2019 أول ركود له منذ عشر سنوات، كما بلغت نسبة التضخم 20%، في حين فقدت الليرة التركية نحو ثلث قيمتها أمام الدولار في 2018.

ومن بين أسباب تراجع قيمة الليرة العام الماضي: المخاوف التي أثيرت آنذاك بشان استقلالية البنك المركزي، وذلك بعدما مارس الرئيس رجب طيب أردوغان ضغوطًا لعدم رفع أسعار الفائدة من أجل الاستمرار في تغذية النمو الاقتصادي.

ويقول محللون متخصصون في الشأن الاقتصادي: إن رفع أسعار الفائدة ضروري بهدف مواجهة التضخم الكبير وتدهور العملة الوطنية.

وكان محافظ البنك المركزي الأسبق في تركيا دورموش يلماز، كشف أن الأمر الذي "يقتل" الاقتصاد في بلاده هو المعلومات المضللة وانعدام الشفافية في حكومة أردوغان.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019