العجلان: الميزانية جاءت معبّرة عن تطلعات القيادة في إنفاذ المشاريع التنموية

قال: حجم الإنفاق الكبير سيكون له أثرٌ إيجابي في القطاعات الاقتصادية كافة

رفع رئيس مجلس إدارة غرفة الرياض عجلان بن عبدالعزيز العجلان؛ التهنئة لمقام خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- بمناسبة إقرار الميزانية العامة للدولة للعام المالي 1441 / 1442هـ، 2020م.

وقال إن الميزانية جاءت معبّرة عن تطلعات القيادة في إنفاذ المشاريع التنموية للنهوض بالاقتصاد الوطني وتحقيق رفاهية المواطن، مضيفاً أن توجيه الإنفاق في الميزانية لدعم برامج رؤية المملكة باعتبارها أداة تحقيق أهداف التحول الاقتصادي سيكون له أثره الكبير في دعم نمو الناتج المحلي غير النفطي.

وأضاف، أن الميزانية جاءت متضمنة لآمال وتطلعات القيادة ونهجها في دعم النهضة التنموية من خلال مواصلة الإنفاق بتخصيص (تريليون وعشرين مليار ريال) لمصروفات 2020.

وبيّن العجلان؛ أن ما يميز الميزانية تأكيدها استمرار تطبيق المبادرات والمشاريع، في ظل استمرار العمل لتعزيز كفاءة الإنفاق دون الإخلال بمسار تنفيذ الخطط الهادفة للتنويع والتحول الاقتصادي وتحقيق الاستقرار المالي باعتباره ركيزة مهمة لتحقيق النمو الاقتصادي.

وقال إن حجم الإنفاق الكبير سيكون له أثرٌ إيجابي في القطاعات الاقتصادية كافة، كما سيسهم في زيادة الصرف على القطاعات التنموية المختلفة ومشاريع البنية التحتية.

كما شاد العجلان؛ باستمرار تنفيذ البرامج والمبادرات لتمكين دور القطاع الخاص في تحقيق التنمية الاقتصادية وإيجاد الفرص الوظيفية للمواطنين، باعتباره شريكاً مهماً في تنفيذ مستهدفات (رؤية 2030)، مؤكداً أن هناك دوراً كبيراً ينتظر قطاع الأعمال في المرحلة القادمة لأداء دوره في تحقيق التنمية الاقتصادية من خلال رفع مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي، مضيفاً أن الميزانية جاءت معبّرة بصدق عن مكانة الاقتصاد السعودي وقوته.

غرفة الرياض عجلان العجلان خادم الحرمين الشريفين ولي العهد ميزانية 2020

1

10 ديسمبر 2019 - 13 ربيع الآخر 1441 12:29 PM

قال: حجم الإنفاق الكبير سيكون له أثرٌ إيجابي في القطاعات الاقتصادية كافة

العجلان: الميزانية جاءت معبّرة عن تطلعات القيادة في إنفاذ المشاريع التنموية

0 940

رفع رئيس مجلس إدارة غرفة الرياض عجلان بن عبدالعزيز العجلان؛ التهنئة لمقام خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- بمناسبة إقرار الميزانية العامة للدولة للعام المالي 1441 / 1442هـ، 2020م.

وقال إن الميزانية جاءت معبّرة عن تطلعات القيادة في إنفاذ المشاريع التنموية للنهوض بالاقتصاد الوطني وتحقيق رفاهية المواطن، مضيفاً أن توجيه الإنفاق في الميزانية لدعم برامج رؤية المملكة باعتبارها أداة تحقيق أهداف التحول الاقتصادي سيكون له أثره الكبير في دعم نمو الناتج المحلي غير النفطي.

وأضاف، أن الميزانية جاءت متضمنة لآمال وتطلعات القيادة ونهجها في دعم النهضة التنموية من خلال مواصلة الإنفاق بتخصيص (تريليون وعشرين مليار ريال) لمصروفات 2020.

وبيّن العجلان؛ أن ما يميز الميزانية تأكيدها استمرار تطبيق المبادرات والمشاريع، في ظل استمرار العمل لتعزيز كفاءة الإنفاق دون الإخلال بمسار تنفيذ الخطط الهادفة للتنويع والتحول الاقتصادي وتحقيق الاستقرار المالي باعتباره ركيزة مهمة لتحقيق النمو الاقتصادي.

وقال إن حجم الإنفاق الكبير سيكون له أثرٌ إيجابي في القطاعات الاقتصادية كافة، كما سيسهم في زيادة الصرف على القطاعات التنموية المختلفة ومشاريع البنية التحتية.

كما شاد العجلان؛ باستمرار تنفيذ البرامج والمبادرات لتمكين دور القطاع الخاص في تحقيق التنمية الاقتصادية وإيجاد الفرص الوظيفية للمواطنين، باعتباره شريكاً مهماً في تنفيذ مستهدفات (رؤية 2030)، مؤكداً أن هناك دوراً كبيراً ينتظر قطاع الأعمال في المرحلة القادمة لأداء دوره في تحقيق التنمية الاقتصادية من خلال رفع مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي، مضيفاً أن الميزانية جاءت معبّرة بصدق عن مكانة الاقتصاد السعودي وقوته.

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021