دراسة: هكذا قد تنقرض "جائحة " كورونا" خلال 6 أسابيع

أجراها باحثون في كلية هارفارد وجامعة كولورادوبولدر

تحدثت دراسة جديدة، أجراها باحثون في كلية هارفارد TH Chan للصحة العامة وجامعة كولورادوبولدر، عن أن الاختبار الشامل السريع لـ"كوفيد-19" يمكن أن يضع حدًا للوباء في غضون ستة أسابيع.

وذكرت الدراسة، التي نُشرت في 20 نوفمبر في مجلة Science Advances، أن الاختبارات السريعة، على الرغم من أنها أقل موثوقية، يمكن أن تسمح لسلطات الصحة العامة بالاعتماد على تدخلات أكثر استهدافًا، بدلًا من عمليات الإغلاق على مستوى الاقتصاد، إذا نُشرت على نطاق واسع.

وبحسب "ساينس ألرت"، يمكن أن تعود الاختبارات السريعة منخفضة التكلفة بالنتائج في غضون دقائق، بدلاً من الأيام المرتبطة بمجموعة متنوعة من المختبرات. وقال الباحثون إنه إذا تم اختبار نصف سكان الولايات المتحدة أسبوعيًا، مع عزل أولئك الذين ثبتت إصابتهم عن البقية، فسيكون التأثير هائلاً.

وقال أستاذ علوم الكمبيوتر في CU Boulder، والمعد الرئيس للدراسة، دانيال لارمور: الصورة الكبيرة التي توصلنا إليها هي أنه عندما يتعلق الأمر بالصحة العامة، فمن الأفضل أن يكون لديك اختبار أقل حساسية مع النتائج الآن، من اختبار أكثر حساسية مع النتائج غدًا. وبدلاً من إخبار الجميع بالبقاء في المنزل حتى تكون على يقين من أن شخصًا واحدًا مريضًا لا ينشر المرض، يمكننا أن نمنح الأشخاص المصابين فقط أوامر البقاء في المنزل حتى يتمكن أي شخص آخر من ممارسة حياته.

واستنادًا إلى النمذجة الرياضية، أدى الاختبار السريع لثلاثة أرباع سكان المدينة كل ثلاثة أيام، إلى خفض عدد المصابين في النهاية بنسبة 88%، "وهو ما يكفي لدفع الوباء نحو الانقراض في غضون ستة أسابيع"، وفقًا للدراسة.

وقال أستاذ علم الأوبئة بجامعة هارفارد والمعد المشارك للدراسة، مايكل مينا، في بيان صحفي: هذه الاختبارات السريعة فعالة للغاية في اكتشاف "كوفيد-19" عندما يكون الناس معديين.

فيروس كورونا الجديد

32

23 نوفمبر 2020 - 8 ربيع الآخر 1442 04:00 PM

أجراها باحثون في كلية هارفارد وجامعة كولورادوبولدر

دراسة: هكذا قد تنقرض "جائحة " كورونا" خلال 6 أسابيع

3 21,166

تحدثت دراسة جديدة، أجراها باحثون في كلية هارفارد TH Chan للصحة العامة وجامعة كولورادوبولدر، عن أن الاختبار الشامل السريع لـ"كوفيد-19" يمكن أن يضع حدًا للوباء في غضون ستة أسابيع.

وذكرت الدراسة، التي نُشرت في 20 نوفمبر في مجلة Science Advances، أن الاختبارات السريعة، على الرغم من أنها أقل موثوقية، يمكن أن تسمح لسلطات الصحة العامة بالاعتماد على تدخلات أكثر استهدافًا، بدلًا من عمليات الإغلاق على مستوى الاقتصاد، إذا نُشرت على نطاق واسع.

وبحسب "ساينس ألرت"، يمكن أن تعود الاختبارات السريعة منخفضة التكلفة بالنتائج في غضون دقائق، بدلاً من الأيام المرتبطة بمجموعة متنوعة من المختبرات. وقال الباحثون إنه إذا تم اختبار نصف سكان الولايات المتحدة أسبوعيًا، مع عزل أولئك الذين ثبتت إصابتهم عن البقية، فسيكون التأثير هائلاً.

وقال أستاذ علوم الكمبيوتر في CU Boulder، والمعد الرئيس للدراسة، دانيال لارمور: الصورة الكبيرة التي توصلنا إليها هي أنه عندما يتعلق الأمر بالصحة العامة، فمن الأفضل أن يكون لديك اختبار أقل حساسية مع النتائج الآن، من اختبار أكثر حساسية مع النتائج غدًا. وبدلاً من إخبار الجميع بالبقاء في المنزل حتى تكون على يقين من أن شخصًا واحدًا مريضًا لا ينشر المرض، يمكننا أن نمنح الأشخاص المصابين فقط أوامر البقاء في المنزل حتى يتمكن أي شخص آخر من ممارسة حياته.

واستنادًا إلى النمذجة الرياضية، أدى الاختبار السريع لثلاثة أرباع سكان المدينة كل ثلاثة أيام، إلى خفض عدد المصابين في النهاية بنسبة 88%، "وهو ما يكفي لدفع الوباء نحو الانقراض في غضون ستة أسابيع"، وفقًا للدراسة.

وقال أستاذ علم الأوبئة بجامعة هارفارد والمعد المشارك للدراسة، مايكل مينا، في بيان صحفي: هذه الاختبارات السريعة فعالة للغاية في اكتشاف "كوفيد-19" عندما يكون الناس معديين.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021