بالصور.. "انتحار سعري" لفندق ياباني .. الليلة بـ 4 ريالات فقط  بشرط واحد

بطرق غير تقليدية يستطيع فيها تحسين الوضع الاقتصادي

قررت إدارة فندق باليابان أن تكون إقامة الليلة الواحدة به بأربعة ريالات فقط.

تعود بداية الفكرة الخيالية عندما استلم الشاب الياباني تيتسويا أينو البالغ من العمر 27 عاماً، إدارة فندق جدته، المتمركز في مدينة فوكوكا اليابانية، حيث بدأ التفكير بطرق غير تقليدية يستطيع فيها تحسين الوضع الاقتصادي للفندق، لذا قرّر أن ينشر فكرة الانتحار السعري للفندق في البداية على أن تجني الفكرة أموالاً طائلة لاحقًا، وقد كان له ما أراد .

وفكر تيتسويا في أن يقوم بمنح الزوار فرصة المكوث في غرفة بقيمة دولار واحد بالليلة أو ما يساوي 3.75 ريال سعودي، ولكن ما هو الشرط؟

إذا أراد أحد الزوار قضاء ليلة في فندق أساهي ريوكان بقيمة دولار واحد يجب أن يقبل بهذا الشرط، وهو قبولهم بتوثيق إقامتهم هناك باستخدام كاميرا موجودة في الغرفة وإذا وافقوا، يعني ذلك أنهم أعطوا الإذن لصاحب الفندق بتسجيل فترة بقائهم مباشرة ولكن دون إضافة الصوت للفيديو، وتبث هذه التسجيلات على قناة يوتيوب الخاصة بالفندق، مما يعني أن الدخل لن يأتي من الدولار المدفوع بل من الدعايات والتفاعل الذي يحصده الفيديو وفق السي إن إن.

وحتى الآن، وافق بعض الضيوف على عرض قضاء ليلة مقابل دولار واحد، الذي بدأ الفندق بتقديمه الشهر الماضي. فيما يرى أينو أن الناس هذه الأيام، "لا يأبهون بموضوع الخصوصية كثيراً"، مما يجعلهم غير ممانعين لتصويرهم ليوم واحد.

56

02 ديسمبر 2019 - 5 ربيع الآخر 1441 05:47 PM

بطرق غير تقليدية يستطيع فيها تحسين الوضع الاقتصادي

بالصور.. "انتحار سعري" لفندق ياباني .. الليلة بـ 4 ريالات فقط  بشرط واحد

12 47,538

قررت إدارة فندق باليابان أن تكون إقامة الليلة الواحدة به بأربعة ريالات فقط.

تعود بداية الفكرة الخيالية عندما استلم الشاب الياباني تيتسويا أينو البالغ من العمر 27 عاماً، إدارة فندق جدته، المتمركز في مدينة فوكوكا اليابانية، حيث بدأ التفكير بطرق غير تقليدية يستطيع فيها تحسين الوضع الاقتصادي للفندق، لذا قرّر أن ينشر فكرة الانتحار السعري للفندق في البداية على أن تجني الفكرة أموالاً طائلة لاحقًا، وقد كان له ما أراد .

وفكر تيتسويا في أن يقوم بمنح الزوار فرصة المكوث في غرفة بقيمة دولار واحد بالليلة أو ما يساوي 3.75 ريال سعودي، ولكن ما هو الشرط؟

إذا أراد أحد الزوار قضاء ليلة في فندق أساهي ريوكان بقيمة دولار واحد يجب أن يقبل بهذا الشرط، وهو قبولهم بتوثيق إقامتهم هناك باستخدام كاميرا موجودة في الغرفة وإذا وافقوا، يعني ذلك أنهم أعطوا الإذن لصاحب الفندق بتسجيل فترة بقائهم مباشرة ولكن دون إضافة الصوت للفيديو، وتبث هذه التسجيلات على قناة يوتيوب الخاصة بالفندق، مما يعني أن الدخل لن يأتي من الدولار المدفوع بل من الدعايات والتفاعل الذي يحصده الفيديو وفق السي إن إن.

وحتى الآن، وافق بعض الضيوف على عرض قضاء ليلة مقابل دولار واحد، الذي بدأ الفندق بتقديمه الشهر الماضي. فيما يرى أينو أن الناس هذه الأيام، "لا يأبهون بموضوع الخصوصية كثيراً"، مما يجعلهم غير ممانعين لتصويرهم ليوم واحد.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019