"السياحة العالمية" ترصد 85 وجهة تستعد لاستقبال السياح من العالم في هذا الموعد

"البطوطي" قال إن هناك 4 متطلبات مهمة للعودة تبدأ بالسياحة الداخلية والإقليمية

كشف الدكتور سعيد البطوطي المستشار الاقتصادي لمنظمة السياحة العالمية، أن هناك 85 دولة ووجهة سياحية تخطط وتستعد من الآن لإعادة السياح بعد تعافي السفر والسياحة فيها، مشيرًا إلى أن هناك 4 متطلبات مهمة الآن من أجل الاستعداد لاستقبال السياح.

وتفصيلاً، أوضح الدكتور "البطوطي" أن المتطلبات الأربعة تشمل الآتي:

- السياحة الداخلية حيث يجب على الوجهات السياحية تجهيز نفسها أن بداية التعافي سوف يبدأ من خلال السياحة الداخلية والإقليمية.

- التدريب والتأهيل ويتحتم استغلال الوقت في تدريب ورفع كفاءة العاملين وتهيئتهم للوضع والظروف الجديدة على سبيل المثال تدريب العاملين في خدمة الغرف والمطابخ والمطاعم وباقي مناطق الخدمات في الفنادق على الإجراءات الجديدة.

- الإنعاش الاقتصادي ويجب على الحكومات ضخ الأموال ومساعدة الناس خلال تلك المرحلة حتى يمكن البدء في الإنفاق والتجهيز والاستعداد وهذا ما فعلته كثير من الدول.

- الترتيبات الخاصة أي التعامل مع الوضع الجديد ووضع الخطط المتعلقة ببدء الحركة السياحية سواء في خلال تلك المرحلة الانتقالية وكذلك مرحلة ما بعد انتهاء الأزمة وعودة الحياة إلى طبيعتها والتي ستكون في الشتاء القادم أي بداية أكتوبر 2020 م.

السياحة العالمية المستشار الاقتصادي لمنظمة السياحة العالمية سعيد البطوطي

20

03 مايو 2020 - 10 رمضان 1441 11:30 PM

"البطوطي" قال إن هناك 4 متطلبات مهمة للعودة تبدأ بالسياحة الداخلية والإقليمية

"السياحة العالمية" ترصد 85 وجهة تستعد لاستقبال السياح من العالم في هذا الموعد

2 19,301

كشف الدكتور سعيد البطوطي المستشار الاقتصادي لمنظمة السياحة العالمية، أن هناك 85 دولة ووجهة سياحية تخطط وتستعد من الآن لإعادة السياح بعد تعافي السفر والسياحة فيها، مشيرًا إلى أن هناك 4 متطلبات مهمة الآن من أجل الاستعداد لاستقبال السياح.

وتفصيلاً، أوضح الدكتور "البطوطي" أن المتطلبات الأربعة تشمل الآتي:

- السياحة الداخلية حيث يجب على الوجهات السياحية تجهيز نفسها أن بداية التعافي سوف يبدأ من خلال السياحة الداخلية والإقليمية.

- التدريب والتأهيل ويتحتم استغلال الوقت في تدريب ورفع كفاءة العاملين وتهيئتهم للوضع والظروف الجديدة على سبيل المثال تدريب العاملين في خدمة الغرف والمطابخ والمطاعم وباقي مناطق الخدمات في الفنادق على الإجراءات الجديدة.

- الإنعاش الاقتصادي ويجب على الحكومات ضخ الأموال ومساعدة الناس خلال تلك المرحلة حتى يمكن البدء في الإنفاق والتجهيز والاستعداد وهذا ما فعلته كثير من الدول.

- الترتيبات الخاصة أي التعامل مع الوضع الجديد ووضع الخطط المتعلقة ببدء الحركة السياحية سواء في خلال تلك المرحلة الانتقالية وكذلك مرحلة ما بعد انتهاء الأزمة وعودة الحياة إلى طبيعتها والتي ستكون في الشتاء القادم أي بداية أكتوبر 2020 م.

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020