هذه خفايا "السياحة الحمراء" التي تنتشر بسرعة في الصين حاليًا... تعرّف عليها

يتبناها الحزب الشيوعي بقوة

وضعت الصين رسميًا "السياحة الحمراء" ضمن خطة السياحة الوطنية للبلاد حتى عام 2004 واتهم الخبراء والمحللون الصين أنها تقدم السياحة الحمراء كنسخة مزورة من التاريخ بينما ذهب آخرون إلى حد وصفها على أنها بمثابة "غسيل دماغ" بشكل صريح.

وشجع الزعيم الصيني شي جين بينغ "السياحة الحمراء" عدة مرات منذ وصوله إلى السلطة في أواخر عام 2012، مما أدى إلى نمو سريع لهذا القطاع المتخصص بين الحكومات المحلية والسياح المحليين.

وتوسعت "مواقع السياحة الحمراء" بشكل كبير في جميع أنحاء الصين خلال السنوات الأخيرة لتسليط الضوء على جميع المواقع ذات الأهمية التاريخية والثقافية لتاريخ الحزب الشيوعي الحاكم من النصب التذكارية والثورة الشيوعية إلى الأشجار التي زرعها القادة الشيوعيون وفقًا للسي إن إن.

ومع استمرار إعاقة سوق السفر العالمي بسبب جائحة فيروس كورونا وإجبار السياح الصينيين على البقاء في منازلهم، أعطى المسافرون المحليون دفعة لصناعة "السياحة الحمراء"

وتقول ميمي لي الأستاذة المشاركة في جامعة هونغ كونغ للفنون التطبيقية والخبيرة في سياسة السياحة الصينية إنه "في عام 2020 تجاوز عدد السياح للمواقع الحمراء 100 مليون وساهموا بنسبة 11% من السفر المحلي موضحة أنه "أمر مذهل للغاية".

وأُطلقت المزيد من مبادرات "السياحة الحمراء" أسبوعياً تقريباً لتتزامن مع هذا الإنجاز، في كل من القطاعين الحكومي والخاص.

وتشرح لي من خلال الإشارة إلى قاعدتين ثوريتين سابقتين شهيرتين للشيوعية أن "معظم الباحثين يصنفون السياحة الحمراء كنوع من السياحة التراثية وبالنسبة لبعض مواقع السياحة الحمراء مثل مدينة جينغ قانغ شان أو يانان، فإن هذا النوع من السياحة يُعد بمثابة مصدر دخل مضمون تقريباً".

وأعاد عدد كبير من أعضاء الحزب ترديد قسم القبول: "كن مستعداً في جميع الأوقات للتضحية بكل ما لديك من أجل الحزب والشعب، ولا تخن الحزب أبداً بطريقة طقسية بينما تلقى تلاميذ المدارس محاضرات في الهواء الطلق حول سبب اختيار الشيوعيين لحكم الصين عبر التاريخ.

وتضيف لي: "نرى المزيد والمزيد من السياح يزورون تلك المواقع ليس لأنهم مطالبون بذلك ولكن لمجرد أنهم يريدون القيام بذلك"، كما أصبح المسافرون لمواقع السياحة الحمراء أصغر سناً.

وبينما يعد التعرف على تاريخهم الوطني بمثابة جذب كبير للسياح في جميع أنحاء العالم، فإن الاختلاف هو أن مواقع السياحة الحمراء تقدم دائماً جانباً واحداً من رواية القصص.

وتقول لي: "في بلدان أخرى مثل الولايات المتحدة يفعلون ذلك بشكل ضمني للغاية" وتضيف: "أعتقد أنه شيء يجب على الحكومة الصينية أن تنتبه إليه أو تنفق المزيد من الوقت والجهد عليه"

وداخل متحف حرب المقاومة الشعبية الصينية ضد العدوان الياباني في بكين على سبيل المثال يتم التركيز على التضحية التي قدمها الحزب الشيوعي خلال الحرب الصينية اليابانية في ثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضي وكيف كان الحزب الوليد آنذاك "الدعامة" التي قادت البلاد إلى النصر

وتعد مدينة غوانغان وكان محل الإقامة السابق للقائد الصيني دنغ شياوبنغ أول "موقع أحمر" في مقاطعة سيتشوان يحصل على تصنيف "5A" وهو أعلى تصنيف سياحي في الصين.

وساعدت جاذبية "السياحة الحمراء" في غوانغان مع مناظرها الجميلة ومنتجاتها الوفيرة الشركات المحلية على الازدهار

أن ترتبط السياحة الحمراء ارتباطاً وثيقاً ببرامج التجديد الريفي، والتنويع الزراعي، وتحسين سبل العيش المحلية.

وتُعد السياحة الحمراء أيضاً بمثابة تذكير دائم للزوار والسكان المحليين على حد سواء بأن الحزب الشيوعي مسؤول عن كل شيء في الصين.

23

01 يونيو 2021 - 20 شوّال 1442 03:32 PM

يتبناها الحزب الشيوعي بقوة

هذه خفايا "السياحة الحمراء" التي تنتشر بسرعة في الصين حاليًا... تعرّف عليها

9 23,556

وضعت الصين رسميًا "السياحة الحمراء" ضمن خطة السياحة الوطنية للبلاد حتى عام 2004 واتهم الخبراء والمحللون الصين أنها تقدم السياحة الحمراء كنسخة مزورة من التاريخ بينما ذهب آخرون إلى حد وصفها على أنها بمثابة "غسيل دماغ" بشكل صريح.

وشجع الزعيم الصيني شي جين بينغ "السياحة الحمراء" عدة مرات منذ وصوله إلى السلطة في أواخر عام 2012، مما أدى إلى نمو سريع لهذا القطاع المتخصص بين الحكومات المحلية والسياح المحليين.

وتوسعت "مواقع السياحة الحمراء" بشكل كبير في جميع أنحاء الصين خلال السنوات الأخيرة لتسليط الضوء على جميع المواقع ذات الأهمية التاريخية والثقافية لتاريخ الحزب الشيوعي الحاكم من النصب التذكارية والثورة الشيوعية إلى الأشجار التي زرعها القادة الشيوعيون وفقًا للسي إن إن.

ومع استمرار إعاقة سوق السفر العالمي بسبب جائحة فيروس كورونا وإجبار السياح الصينيين على البقاء في منازلهم، أعطى المسافرون المحليون دفعة لصناعة "السياحة الحمراء"

وتقول ميمي لي الأستاذة المشاركة في جامعة هونغ كونغ للفنون التطبيقية والخبيرة في سياسة السياحة الصينية إنه "في عام 2020 تجاوز عدد السياح للمواقع الحمراء 100 مليون وساهموا بنسبة 11% من السفر المحلي موضحة أنه "أمر مذهل للغاية".

وأُطلقت المزيد من مبادرات "السياحة الحمراء" أسبوعياً تقريباً لتتزامن مع هذا الإنجاز، في كل من القطاعين الحكومي والخاص.

وتشرح لي من خلال الإشارة إلى قاعدتين ثوريتين سابقتين شهيرتين للشيوعية أن "معظم الباحثين يصنفون السياحة الحمراء كنوع من السياحة التراثية وبالنسبة لبعض مواقع السياحة الحمراء مثل مدينة جينغ قانغ شان أو يانان، فإن هذا النوع من السياحة يُعد بمثابة مصدر دخل مضمون تقريباً".

وأعاد عدد كبير من أعضاء الحزب ترديد قسم القبول: "كن مستعداً في جميع الأوقات للتضحية بكل ما لديك من أجل الحزب والشعب، ولا تخن الحزب أبداً بطريقة طقسية بينما تلقى تلاميذ المدارس محاضرات في الهواء الطلق حول سبب اختيار الشيوعيين لحكم الصين عبر التاريخ.

وتضيف لي: "نرى المزيد والمزيد من السياح يزورون تلك المواقع ليس لأنهم مطالبون بذلك ولكن لمجرد أنهم يريدون القيام بذلك"، كما أصبح المسافرون لمواقع السياحة الحمراء أصغر سناً.

وبينما يعد التعرف على تاريخهم الوطني بمثابة جذب كبير للسياح في جميع أنحاء العالم، فإن الاختلاف هو أن مواقع السياحة الحمراء تقدم دائماً جانباً واحداً من رواية القصص.

وتقول لي: "في بلدان أخرى مثل الولايات المتحدة يفعلون ذلك بشكل ضمني للغاية" وتضيف: "أعتقد أنه شيء يجب على الحكومة الصينية أن تنتبه إليه أو تنفق المزيد من الوقت والجهد عليه"

وداخل متحف حرب المقاومة الشعبية الصينية ضد العدوان الياباني في بكين على سبيل المثال يتم التركيز على التضحية التي قدمها الحزب الشيوعي خلال الحرب الصينية اليابانية في ثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضي وكيف كان الحزب الوليد آنذاك "الدعامة" التي قادت البلاد إلى النصر

وتعد مدينة غوانغان وكان محل الإقامة السابق للقائد الصيني دنغ شياوبنغ أول "موقع أحمر" في مقاطعة سيتشوان يحصل على تصنيف "5A" وهو أعلى تصنيف سياحي في الصين.

وساعدت جاذبية "السياحة الحمراء" في غوانغان مع مناظرها الجميلة ومنتجاتها الوفيرة الشركات المحلية على الازدهار

أن ترتبط السياحة الحمراء ارتباطاً وثيقاً ببرامج التجديد الريفي، والتنويع الزراعي، وتحسين سبل العيش المحلية.

وتُعد السياحة الحمراء أيضاً بمثابة تذكير دائم للزوار والسكان المحليين على حد سواء بأن الحزب الشيوعي مسؤول عن كل شيء في الصين.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021