نجاح إقلاع أول رحلة لطائرة "Flying-V" الاقتصادية وبتصميم فريد

من المتوقع حمل الركاب على أجنحتها في المستقبل

نجح إقلاع أول رحلة لطائرة "Flying-V" وهي طائرة جديدة ذات تصميم مختلف للغاية وغير مسبوق وموفرة للوقود، ومن المتوقع حمل الركاب على أجنحتها في المستقبل، حيث يضع تصميم الطائرة الجديدة مقصورة الركاب وحجرة الشحن وخزانات الوقود في الأجنحة.

ويتوقع الخبراء أن الشكل سيقلل من استهلاك الوقود بنسبة 20% مقارنةً بطائرات اليوم وفق "سي إن إن".

واختبر الخبراء نموذجاً بمقياس 22.5 كيلوجرام و3 أمتار للطائرة المستقبلية، وتم تطويره من قبل باحثين في جامعة "دلفت" للتكنولوجيا في هولندا وشركة الطيران الوطنية الهولندية؛ من أجل أخذ الطائرة المرتقبة إلى المراحل التطويرية التالية.

واختبر فريق من الباحثين والمهندسين الطائرة في قاعدة جوية في ألمانيا، حيث عملوا مع فريق من "إيرباص" لاختبار مختلف الجوانب، ومنها الإقلاع والمناورات والهبوط.

ومن خلال التحكم بالطائرة عن بعد، تمكن الباحثون من الإقلاع بسرعة 80 كيلومتراً في الساعة، بينما كانت سرعة طيران الناقلة وزواياها ودفعها كما هو مخطط لها وفقاً لما لاحظوه.

ويخطط الخبراء لاستخدام البيانات التي تم جمعها من الرحلة التجريبية من أجل نموذج ديناميكي هوائي للطائرة، ما يسمح لهم ببرمجتها في جهاز محاكاة طيران للاختبارات المستقبلية وتحسين الرحلات الجوية.

وسيجري الفريق المزيد من الاختبارات على النموذج، وهم يأملون في تزويد الطائرة بدافع مستدام؛ نظرا لأن التصميم يفسح المجال لحمل الهيدروجين السائل بدلاً من الكيروسين.

43

05 سبتمبر 2020 - 17 محرّم 1442 05:11 PM

من المتوقع حمل الركاب على أجنحتها في المستقبل

نجاح إقلاع أول رحلة لطائرة "Flying-V" الاقتصادية وبتصميم فريد

2 43,785

نجح إقلاع أول رحلة لطائرة "Flying-V" وهي طائرة جديدة ذات تصميم مختلف للغاية وغير مسبوق وموفرة للوقود، ومن المتوقع حمل الركاب على أجنحتها في المستقبل، حيث يضع تصميم الطائرة الجديدة مقصورة الركاب وحجرة الشحن وخزانات الوقود في الأجنحة.

ويتوقع الخبراء أن الشكل سيقلل من استهلاك الوقود بنسبة 20% مقارنةً بطائرات اليوم وفق "سي إن إن".

واختبر الخبراء نموذجاً بمقياس 22.5 كيلوجرام و3 أمتار للطائرة المستقبلية، وتم تطويره من قبل باحثين في جامعة "دلفت" للتكنولوجيا في هولندا وشركة الطيران الوطنية الهولندية؛ من أجل أخذ الطائرة المرتقبة إلى المراحل التطويرية التالية.

واختبر فريق من الباحثين والمهندسين الطائرة في قاعدة جوية في ألمانيا، حيث عملوا مع فريق من "إيرباص" لاختبار مختلف الجوانب، ومنها الإقلاع والمناورات والهبوط.

ومن خلال التحكم بالطائرة عن بعد، تمكن الباحثون من الإقلاع بسرعة 80 كيلومتراً في الساعة، بينما كانت سرعة طيران الناقلة وزواياها ودفعها كما هو مخطط لها وفقاً لما لاحظوه.

ويخطط الخبراء لاستخدام البيانات التي تم جمعها من الرحلة التجريبية من أجل نموذج ديناميكي هوائي للطائرة، ما يسمح لهم ببرمجتها في جهاز محاكاة طيران للاختبارات المستقبلية وتحسين الرحلات الجوية.

وسيجري الفريق المزيد من الاختبارات على النموذج، وهم يأملون في تزويد الطائرة بدافع مستدام؛ نظرا لأن التصميم يفسح المجال لحمل الهيدروجين السائل بدلاً من الكيروسين.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020