"المركز الوطني لإدارة الدين" يتوّج بجائزة "قلوبال ماركتس" وجائزتي "قلوبال كابيتال"

بوصفه "أفضل مصدر سيادي لأدوات الدين بالشرق الأوسط" و"أفضل مصدر لأدوات الدين بالأسواق الناشئة"

تُوّج "المركز الوطني لإدارة الدين" بجائزة أفضل مكتب دين سيادي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الصادرة عن "قلوبال ماركتس" العالمية، كما تُوّج بجائزتي "قلوبال كابيتال" لجوائز السندات للعام 2020م بوصفه "أفضل مصدر سيادي لأدوات الدين في الشرق الأوسط"، و"أفضل مصدر لأدوات الدين في الأسواق الناشئة".

وأعرب الرئيس التنفيذي للمركز الوطني لإدارة الدين فهد السيف، عن سعادته بهذا الإنجاز الوطني الذي يعكس أداء المركز خلال العام 2020م، وتحمله مستويات غير مسبوقة من تقلبات السوق والسلع، وعدم استقرار الاقتصاد العالمي، خصوصاً في ظل تداعيات جائحة كورونا غير المسبوقة.

وأوضح "السيف" جهود المملكة في التخفيف من تداعيات الجائحة المالية والاقتصادية، والمحافظة على استقرار الوضع الاقتصادي، مشيراً بأن المركز قام بتقديم وتطوير طرق تمويل مختلفة لدعم الأهداف المالية للمملكة، من بينها عدد من المبادرات المتعلقة بسوق الدين المحلي الذي كان قناة التمويل الرئيسة خلال الجائحة.

وأبان أن المركز عزز دور التمويل الحكومي البديل أثناء هذه المرحلة الاستثنائية، مشيراً بأن قدرة المركز على سرعة الاستجابة لتقلبات الوضع الاقتصادي العالمي، واتخاذ قرارات في ظل أوضاع غير مستقرة يرجع إلى دعم وزارة المالية وما اتخذه وزير المالية محمد الجدعان من سياسات لتأكيد استقرار الوضع الاقتصادي للمملكة.

ويتمثل دور المركز الوطني لإدارة الدين في تأمين احتياجات المملكة من التمويل بأفضل التكاليف الممكنة على المدى القصير والمتوسط والبعيد مع مخاطر تتوافق مع السياسات المالية للمملكة، وتحقيق استدامة وصول المملكة إلى مختلف الأسواق العالمية وبتسعير عادل.

1

18 أكتوبر 2020 - 1 ربيع الأول 1442 08:39 PM

بوصفه "أفضل مصدر سيادي لأدوات الدين بالشرق الأوسط" و"أفضل مصدر لأدوات الدين بالأسواق الناشئة"

"المركز الوطني لإدارة الدين" يتوّج بجائزة "قلوبال ماركتس" وجائزتي "قلوبال كابيتال"

1 825

تُوّج "المركز الوطني لإدارة الدين" بجائزة أفضل مكتب دين سيادي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الصادرة عن "قلوبال ماركتس" العالمية، كما تُوّج بجائزتي "قلوبال كابيتال" لجوائز السندات للعام 2020م بوصفه "أفضل مصدر سيادي لأدوات الدين في الشرق الأوسط"، و"أفضل مصدر لأدوات الدين في الأسواق الناشئة".

وأعرب الرئيس التنفيذي للمركز الوطني لإدارة الدين فهد السيف، عن سعادته بهذا الإنجاز الوطني الذي يعكس أداء المركز خلال العام 2020م، وتحمله مستويات غير مسبوقة من تقلبات السوق والسلع، وعدم استقرار الاقتصاد العالمي، خصوصاً في ظل تداعيات جائحة كورونا غير المسبوقة.

وأوضح "السيف" جهود المملكة في التخفيف من تداعيات الجائحة المالية والاقتصادية، والمحافظة على استقرار الوضع الاقتصادي، مشيراً بأن المركز قام بتقديم وتطوير طرق تمويل مختلفة لدعم الأهداف المالية للمملكة، من بينها عدد من المبادرات المتعلقة بسوق الدين المحلي الذي كان قناة التمويل الرئيسة خلال الجائحة.

وأبان أن المركز عزز دور التمويل الحكومي البديل أثناء هذه المرحلة الاستثنائية، مشيراً بأن قدرة المركز على سرعة الاستجابة لتقلبات الوضع الاقتصادي العالمي، واتخاذ قرارات في ظل أوضاع غير مستقرة يرجع إلى دعم وزارة المالية وما اتخذه وزير المالية محمد الجدعان من سياسات لتأكيد استقرار الوضع الاقتصادي للمملكة.

ويتمثل دور المركز الوطني لإدارة الدين في تأمين احتياجات المملكة من التمويل بأفضل التكاليف الممكنة على المدى القصير والمتوسط والبعيد مع مخاطر تتوافق مع السياسات المالية للمملكة، وتحقيق استدامة وصول المملكة إلى مختلف الأسواق العالمية وبتسعير عادل.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020