هذا ما تجنيه السياحة من رالي داكار الدولي.. كشف حضاري للمملكة وعوائد مليارية

وسائل الإعلام العالمية سلَّطت الضوء على نتائج تنظيمه بهذا الحجم في السعودية

بعد إعلان تنظيم السعودية سباق رالي داكار الدولي، سلطت وسائل الإعلام العالمية الضوء على قرار السعودية، ونتائج تنظيم سباق بهذا الحجم في السعودية.

وفي التفاصيل، سُمّي السباق باسم عاصمة السنغال داكار لأن النسخة الأولى انطلقت عام 1978م، وانتهت في داكار، ثم بين أوروبا وشمال إفريقيا حتى عام 2007، ثم قارة أمريكا الجنوبية حتى الآن.

وتستمر خريطة السباق الدولي في السعودية لمدة أسبوعين لقطع مسافة تصل إلى 1000 كم يوميًّا مرورًا بالأودية والسهول والجبال والصحراء والشواطئ والكثبان الرملية والنفود. ويبدأ السباق في نهاية عام 2020م.

فوائد هائلة

أكدت وسائل الإعلام العالمية أهمية السباق الدولي للمملكة؛ إذ أوضحت وكالة الأسوشيتدبرس أن السباق يزيل الغبار عن كنوز مخفية بالسعودية، لا يعرفها الكثيرون في العالم. فيما أشارت وكالة الأنباء الألمانية إلى أن سباق داكار الدولي في السعودية هو كشف حضاري لربوع السعودية بسبب مروره بالعديد من المناطق الأثرية والسياحية الرائعة في الساحل الغربي في مدن جدة وينبع وأملج مرورًا بمدائن صالح في العلا، ثم مشروع نيوم وجبل اللوز، ثم شرقًا إلى النفود الكبير بسكاكا، ثم جبال أجا وسلمى، ثم ينتقل إلى القصيم، ومنها إلى صحراء الصمان، ثم الرياض فالربع الخالي، وأخيرا الدمام.

مليارات الريالات

ويتوقَّع خبراء السباق أن تكون العوائد مليارية لثلاثة أسباب، أولها طول مدة السباق والخدمات اللوجستية للمتسابقين، وثاني الأسباب التدفق الجماهيري لمشاهدة السباق في المناطق المختلقة، والبيع والشراء والمبيت.. وأهم الأسباب في رأي الخبراء الدعاية الإعلامية والإعلانية التي تفوق في إذاعة السباق ما يقارب 358 قناة تليفزيونية عالمية غير الإذاعات ومواقع التواصل وغيرها.

13

17 إبريل 2019 - 12 شعبان 1440 01:58 AM

وسائل الإعلام العالمية سلَّطت الضوء على نتائج تنظيمه بهذا الحجم في السعودية

هذا ما تجنيه السياحة من رالي داكار الدولي.. كشف حضاري للمملكة وعوائد مليارية

10 9,321

بعد إعلان تنظيم السعودية سباق رالي داكار الدولي، سلطت وسائل الإعلام العالمية الضوء على قرار السعودية، ونتائج تنظيم سباق بهذا الحجم في السعودية.

وفي التفاصيل، سُمّي السباق باسم عاصمة السنغال داكار لأن النسخة الأولى انطلقت عام 1978م، وانتهت في داكار، ثم بين أوروبا وشمال إفريقيا حتى عام 2007، ثم قارة أمريكا الجنوبية حتى الآن.

وتستمر خريطة السباق الدولي في السعودية لمدة أسبوعين لقطع مسافة تصل إلى 1000 كم يوميًّا مرورًا بالأودية والسهول والجبال والصحراء والشواطئ والكثبان الرملية والنفود. ويبدأ السباق في نهاية عام 2020م.

فوائد هائلة

أكدت وسائل الإعلام العالمية أهمية السباق الدولي للمملكة؛ إذ أوضحت وكالة الأسوشيتدبرس أن السباق يزيل الغبار عن كنوز مخفية بالسعودية، لا يعرفها الكثيرون في العالم. فيما أشارت وكالة الأنباء الألمانية إلى أن سباق داكار الدولي في السعودية هو كشف حضاري لربوع السعودية بسبب مروره بالعديد من المناطق الأثرية والسياحية الرائعة في الساحل الغربي في مدن جدة وينبع وأملج مرورًا بمدائن صالح في العلا، ثم مشروع نيوم وجبل اللوز، ثم شرقًا إلى النفود الكبير بسكاكا، ثم جبال أجا وسلمى، ثم ينتقل إلى القصيم، ومنها إلى صحراء الصمان، ثم الرياض فالربع الخالي، وأخيرا الدمام.

مليارات الريالات

ويتوقَّع خبراء السباق أن تكون العوائد مليارية لثلاثة أسباب، أولها طول مدة السباق والخدمات اللوجستية للمتسابقين، وثاني الأسباب التدفق الجماهيري لمشاهدة السباق في المناطق المختلقة، والبيع والشراء والمبيت.. وأهم الأسباب في رأي الخبراء الدعاية الإعلامية والإعلانية التي تفوق في إذاعة السباق ما يقارب 358 قناة تليفزيونية عالمية غير الإذاعات ومواقع التواصل وغيرها.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019